إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسيرة الضمآن الى واحة العنفوان حلقة جديدة اليوم الاربعاء عند 2:30 م

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسيرة الضمآن الى واحة العنفوان حلقة جديدة اليوم الاربعاء عند 2:30 م

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وعلى آله الاطيبين الاطهرين
    برنامج
    (مسيرة الضمآن الى واحة العنفوان)
    من اعداد وتقديم
    زهراء فوزي
    اخراج
    سرى المسلماني
    مع ضيف البرنامج
    الاستاذ الفاضل
    (علي حسن الخباز)
    مسؤول الاعلام في العتبة العباسية المقدسة
    وسنكون اليوم مع وصية من وصايا سماحة السيد السيستاني (دام ظله الوارف)
    الوصية الاولى
    (لزوم الاعتقاد بالله تعالى)
    ((لزوم الاعتقاد الحق بالله سبحانه والدار الآخرة، فلا يفرطن أحدكم بهذا الاعتقاد بحال ٍ بعد أن دلّت عليه الأدلّة الواضحة وقضى به المنهج القويم، فكل كائن في هذا العالم ـــ إذا سبر الإنسان أغواره ـــ صنع بديع يدلّ على صانع قدير وخالق عظيم، وقد توالت رسائله سبحانه من خلال أنبيائه للتذكير بذلك، وقد أبان فيها عزّ وجل أنّ حقيقة هذه الحياة ـــ كما رسمها هو ـــ مضمار يبلو فيه عباده أيّهم أحسن عملاً، فمن حجب عنه وجود الله سبحانه والدار الآخرة فقد غاب عنه من الحياة معناها وآفاقها وعاقبتها وأظلمت عليه المسيرة فيها، فليحافظ كلّ واحد ٍ منكم على اعتقاده بذلك، وليجعله أعزّ الأشياء لديه كما هو أهمّها، بل يسعى إلى أن يزداد به يقيناً واعتباراً حتّى يكون حاضراً عنده، ينظر إليه بالبصيرة النافذة والرؤية الثاقبة، وعند الصباح يحمد القوم السرى.
    وإذا وجد المرء من نفسه في برهة من عنفوان شبابه ضعفاً في دينٍ مثل تثاقلٍ عن فريضة ٍ أو رغبة ٍ في ملذّة ٍ فلا يقطعن ارتباطه بالله سبحانه وتعالى تماماً، فيصعّب على نفسه سبيل الرجعة، وليعلم أنّ الإنسان إذا تنكّر لأمر الله سبحانه في حالة الشعور بالقوّة والعافية اغتراراً بها فإنّه يؤوب إليه تعالى في مواطن العجز والضعف اضطراراً، فليتأمل حين عنفوانه ــ الذي لا يتجاوز مدّة محدودة ــ في ما هو مقبل عليه من مراحل الضعف والوهن والمرض والشيخوخة.
    وإيّاه أن ينزلق إلى التشكيك في المبادئ الثابتة لتوجيه مشروعية ممارساته وسلوكه اقتفاءً لشبهات لم يصبر على متابعة البحث فيها، أو استرسالاً في الاعتماد على أفكارٍ غير ناضجة أو اغتراراً بملذّات هذه الحياة وزبرجها، أو امتعاضاً من إستغلال بعضٍ لاسم الدين للمقاصد الشخصيّة، فإنّ الحق لا يقاس بالرجال بل يقاس الرجال بالحق)).
    وسؤالنا المطروح اليكم

    كيف تفهم الجبهتان قضية الدين حيث في ايامنا هذه ؟ وعند العودة للامام الحسين (عليه السلام)
    اذ اننا اليوم نرى القاتل والمقتول يصيحان (الله واكبر )كيف نفسر ذلك؟
    وكيف يجسد شبابنا اليوم مفهوم العقيدة الاسلامية؟




    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة سرى المسلماني; الساعة 26-10-2016, 12:22 PM.
    sigpic

  • #2
    السلام عليكم ..
    وفقكم الله وانتم تقدمون كل ماهو نافع ومفيد وقد يكون غائبا عن الاخرين او لم يقروا اويطلعوا او لم توضح لهم المفاهيم وانتم تسهلون ذلك عليهم وتنيرون عقولهم ..
    جزاكم الله على ذلك .
    ام محمد جاسم

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X