إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بغض الحسن والحسين (ع) هو بغض للنبي (ص) لاتحادهم في الجزئية والكليّة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بغض الحسن والحسين (ع) هو بغض للنبي (ص) لاتحادهم في الجزئية والكليّة

    بسم الله الرحمن الرحيم



    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    الحافظ نور الدين السندي يصرّح أن بين الحسنين (عليهما السلام) والنبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) اتحاداً في الكليَّة والجزئيَّة، فمن أحبهما فقد أحب النبي (صلى الله عليه وآله) ومن أبغضهما فقد أبغض النبي (صلى الله عليه وآله)، وهذا الاتحادُ دليلٌ على أفضليَّة الإمامين الحسنين (صلوات الله عليهما) إذ لا يصحُّ الإيمانُ بدون محبتهما.
    قال في حاشيته على سنن ابن ماجة (ج1، ص96، تحقيق: خليل مأمون شيحا، الناشر: دار المعرفة/بيروت، الطبعة الخامسة 1430 هـ/2009م): (قوله: (من أحب الحسن والحسين) بيان ما بينهما وبينه ـ صلى الله عليه وسلم ـ من الاتحاد بسبب الجزئية والكلية فصار حبهما حبه وبغضهما بغضه وهذا يدل على أن محبتهما فرض لا يتم الإيمان بدونها ضرورة أن محبته كذلك) وقال أيضاً في (ص97): (قوله: (حسين مني وأنا من حسين) أي بيننا من الاتحاد والاتصال ما يصح أن يقال كل منهما من الآخر) فمن يكون هو نفس النبي ومتحدّ معه في الجزئية والكليّة كيف يكون غيره أفضل منه؟!

















    التعديل الأخير تم بواسطة عطر الولايه; الساعة 26-10-2016, 02:08 PM.


  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سلام المناجاة الربانية المجابة والامن والايمان والصدق لاهل الوعد لمن سار على خير درب
    اشكر شكر جزيل الاخت عطر الولاية لردها واجابتها الفياضة للسؤال او الشبهة لانها من وجهة نظري البسيطة اغنت المكتبة الذهنية والفكرية بجواب مختصر مقتبس من عدة مصادر قيمة لمن لايملك تلك المصادر والوقت وان توفرت لقرائتها .
    فشكرا جزيلا لك اختي اىفاضلة والمثقفة وجزاك الله خيرا واعتذر ان جاء مروري وشكري متاخر.
    التعديل الأخير تم بواسطة Om karar; الساعة 10-11-2016, 09:05 PM.

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X