إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إنَّ الإمَامَ عَليّاً السَجَّادَ , ع , كَانَ مِنْ الشُهودِ المُهمِّين في واقعةِ الطّف

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إنَّ الإمَامَ عَليّاً السَجَّادَ , ع , كَانَ مِنْ الشُهودِ المُهمِّين في واقعةِ الطّف

    نَصُّ الخطبَةِ الثّانيّةِ , وعَلَى لِسَانِ , الوَكيلِ الشَرعي لِلمَرجَعيَّةِ الدينيّةِ العُليَا ,

    السَيّد أحمَد الصَافي,
    خَطيبِ وإمَامِ الجُمعَةِ في الحَرَمِ الحُسَيني الشَريفِ.

    : ونحنُ نَعيشُ في ذِكرَى الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين , زَينِ العَابِدين ,عَلَيه السَلامُ , وهو مِنْ أركَانِ وَاقِعَةِ الطّفِ , ومَشهَدِ عَاشورَاءِ .

    نَبَقَى في المَشهَدِ العَاشورائي وعلى النَحوِ التَالي :

    1- إنَّ الإمَامَ عَليّاً السَجَّادَ , عَليه السَلامُ , كَانَ مِنْ الشُهودِ المُهمِّين في واقِعَةِ الطَفّ ,

    ومِنْ هذه المَكَانَةِ قد مَارَسَ دَورَاً كَبيراً
    في غايةِ الأهميّةِ في تثبيتِ أركَانِ المَشهَدِ العاشورائي والمَشروعِ الحُسَيني.

    2- لَقَد حَمَلَ الإمَامُ الحُسَينُ , عَليه السَلامُ, شِعَارَاً واضِحَاً ألا وهو:

    (إنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مُفسِداً ,
    وإنّمَا خَرَجتْ لطَلبِ الإصلاحِ في أمّة جدّي ,

    أريدُ أنْ آمرَ بالمعروفِ وأنهى عن المُنكرِ , وأسيرُ بسيرةِ جَدّي وأبي عَليّ بن أبي طالبٍ)

    وقَد كَانَ , عَليه السَلامُ ,مُصلِحَاً بِمَا لِهَذِه الكَلِمَةِ مِنْ واقِعيّةٍ وهو قَادرٌ على الإصلاحِ ,

    وتَهَيَأتْ له جميعُ الأسبابِ للإصلاح,
    إلى أنْ جَاءَ يَومُ العَاشِرِ مِنْ المُحَرّمِ, فأدى رسالته الإصلاحية بِكُلِّ وضوحٍ.

    3- الإمَامُ الحُسَين , عَليه السَلامُ , قد تَكلّمّ يَومَ عاشوراءِ بكلامٍ واضحٍ , نبّه فيه الأعدَاءَ إلى أحقيته وأولويته بقيادةِ الأمةِ ,

    باعتبار أنّه إمامُ الوقتِ , وقد أوصى به رسولُ اللهِ , صلى الله عليه وآله وسَلّم, ولكن لم يَكن للأعداءِ آذانٌ صَاغيّةٌ ,

    ومع هذا فنِصفُ المَشروعِ الحُسَيني قد أُنجِزَ يَومُ العَاشِرِ مِنْ مُحَرّمِ الحَرَامِ.

    ومِنْ الطبيعي والضروري أنْ يَحتَاجَ هذا المَشروعُ الإصلاحِيُّ الحُسَينيُّ إلى مَنْ يُكمِلَه بِشَكلٍ كَامِلٍ ,

    وقد تَكَفّلَ بذلك الإمَامُ عَليُّ السَجّادُ, وعَمَته السَيّدة زَينب , عليهما السَلامُ,.

    ونَحنُ اليوم نَرى مَشروعَ الإمَامِ الحُسَين , مَشروعَاً حَيّاً تَتَوَفّرُ فيه كُلَُّ مُستوياتِ النَجَاحِ .

    4- بَدَأ دورُ الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين, عليه السَلامُ, بَعدَ عَاشورَاءِ , والإصلاحُ لم يَنتهي ,

    وإنّمَا تَغيّرَتْ طَريقته بصورةٍ أخرى
    فرضتها ظُروفُ المَرحَلَةِ آنذاك.

    5- إنَّ بَقَاءَ الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين , عَليه السَلامُ ,حَيٌّ ,بوصفه الإمَامَ المَعصومَ , والمَنصوصَ , بعد أبيه

    ,إنّمَا حَصَلَ
    بِفِعلِ العنايةِ الإلهيّةِ , وتَخطيطِ سَيّدِ الشُهَداءِ, عليه السلامُ, وإلاّ لكانَ مِنْ شٌهداءِ الطَفِ.

    6- إنَّ حاَلةَ المَرَضِ التي مَرّ بها الإمامُ السَجّادُ, عليه السَلامُ, هي التي مَنَعَتْ الأعداءُ مِنْ قَتله , فضلاً عن عنايةِ اللهِ ورحمته
    ,

    وإلاّ فالأعداءُ قد قتلوا حتى الطِفل الرَضيع ,ورفعوا شعَارَ (لا تَبقوا لأهلّ هذا البيتِ مِنْ بَاقيةٍ) .

    7- كان للسَيدةِ زينب , عليها السَلامُ, دَورَاً رَئيسَاً في الحِفَاظِ على وجودِ الإمَام ِزَينِ العَابدين, وقد نَهَضَتْ معه في استكمالِ

    مَا تَبَقى مِنْ المَشروعِ الحُسَيني الإصلاحي الهَادِفِ , وهي العَالِمَةُ غير المَعَلّمَةِ
    و الفَهِِمَةُ غير المُفَهَمَةِ , وقد حَمَته ودَافَعَتْ عنه

    في مَحضَرِ الطَاغيّةِ
    ابن زياد في الكوفة ,عندما أرادَ أنْ يَقتلَ الإمَامَ السَجّادَ ,:

    (فَتَعَلّقَتْ به زينبٌ , عمته ، وقَالَتْ : حَسبُكَ منِّا , أما رُويِتَ مِنْ دِمَائِنَا ، وهَل أبقيتَ مِنّا أحداً ،إنْ قتلته اقتلني معه فتَركَه)

    وكذلك صَنعَ مِنْ قَبل , الإمَامُ الحُسَينُ , عليه السَلامُ, عندما أراد َالإمَامُ السَجّادُ الخُروج َمِن خيمته يَومَ عاشوراءِ ليُقاتِلَ ,

    فطلَبَ من أخته السَيّدةِ زينب , أنْ تمنعه لئلا يَنقطعَ نسلُه .

    8 - إنّ وجودَ عائلةِ الإمَامِ الحُسَين , عليه السَلامُ, الشَريفَةِ في مَشهَدِ عَاشوراءِ , كان الغَرضُ منه دَفعَ الناسِ

    للوقوفِ بوجهِ الطغاةِ ,
    وجعلهم شُهوداً على عِظَمِ حَقّ أهلّ البيتِ ,وما جَرَى عليهم مِنْ مَصَابٍ:

    ( وقد نَهَضَ زيدُ بن أرقم مِنْ بين يدي ابن زياد, وهو يقولُ:

    أيُّهَا النّاسُ أنتمُ العَبيدُ بعد اليومِ , قتلتم ابن فاطمة وأمّرتُم ابن مَرجَانة)

    9 – كانتْ الشَامُ ليس لها أيّ علاقةٍ بآلِ النَبي لا مِنْ قريبٍ ولا مِن بَعيدٍ , وقد تعاملوا مع عائلِةِ الإمَامِ الحُسَينِ ,

    على أنّهم خَوارجٌ ضِدّ الأميرِ , وقد انتَصَرَ عليهم , ولا بُدّ مِنْ أنْ يَحتفلوا بذلك.

    10- تَصدّى الإمَامُ السَجّادُ , ليزيدَ في قَعرِ داره , حيثُ خَطبَ خطبته الشَهيرة َ, و في ذلك المَوقفِ وقفَ الإمَامُ السجّادُ , مُتحَدّياً ,

    و قال : يَا يَزيدُ , ائذنْ لي حتى أصعَدَ هذه الأعوادَ , فأتكلم بكلمَاتٍ ‏للَّهِ فيهن رضا , و لهَؤلاءِ الجُلسَاءِ فيهن أجرٌ و ثَوابٌ ,

    فأبى يزيدٌ , عليه ‏ذلك , فقالَ النّاسُ : يا أميرَ المؤمنين , ائذن له فليصعدَ المِنبرَ , فلعلنا نسمع ‏منه شيئاً , فقال , إنه إنْ صعدَ
    ,

    لم ينزل إلاّ بفضيحتي و بفضيحةِ آلِ أبي ‏سفيان , فقيلَ له يا أميرَ المؤمنين , و ما قَدرُ مَا يَحسنُ هذا,

    فقالَ يزيدٌ, إنّه مِنْ أهلّ ‏بيتٍ , قد زُقوا العِلمَ زَقاً, فلم يَزالوا به حتى أذنَ له.

    ( فَصعَدَ المِنبَرَ , فحَمَدَ اللَّه َو أثنى عليه ثم خَطبَ خطبةً , أبكى منها العيونَ و أوجلَ منها القلوبَ , ثم قال :

    أيُّها النّاسُ أعطينا ستاً و فُضلنا بسبعٍ , أعطينا العِلم والحِلم و السماحَة و الفصاحة و الشجاعة

    و المحبة في قلوب المؤمنين ,
    ‏و فضلنا بأنّ مِنا النبي المُختار مُحمّداً و منا الصديق و منا الطيار

    و منا أسد اللَّه و أسد رسوله و منا سبطا هذه الأمة ,,مَن عَرفني فقد عرفني ومَن لم يعرفني أنبأته بحسبي و نسبي.

    فلم يزل يقولُ: أنا، أنا، حتى ضَجّ الناسُ بالبُكاءِ والنَحيبِ،

    وخَشي يَزيدٌ أنْ تكونَ فتنةً، فأمرَالمؤذنَ مع أنه لم يكن وقت الصلاةِ فقَطعَ عليه الكلامَ .


    11- جَوهرُ وقَصَدُ الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين , عليه السَلامُ, في خطبته هذه كان يتركزُ على بيانِ أنّ أهلَّ الشَامِ ,

    قد خُدعوا مِنْ قِبَلِ يَزيد , وأنهم لم يعرفوا شيئا من الإسلامِ الأصيلِ والقويمِ.

    وأنّ المُنتَصِرَ هو مَنْ يبقى ذِكرَه ومَنهَجَه وهو سَيّدُ الشُهدَاءِ , عَليه السَلامُ, .


    ____________________________________________

    تَدْوينُ – مُرتَضَى عَلي الحِليّ –

    ____________________________________________

    الجُمعَةُ - السَادس والعِشرون مِنْ مُحرّمِ الحَرَامِ - 1438, هجري .

    الثَامِنُ والعشرون مِنْ تشرين الأوّل - 2016 م .

    ___________________________________________

  • #2
    الأخ الكريم
    ( مرتضى علي الحلي 12 )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا النقل الموفق
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      وبكم يُباركُ اللهُ أكثر أخي الكريم

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X