إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إنَّ الإمَامَ عَليّاً السَجَّادَ ,ع ,كَانَ مِنْ الشُهودِ المُهمِّين في واقِعَةِ الطّف

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إنَّ الإمَامَ عَليّاً السَجَّادَ ,ع ,كَانَ مِنْ الشُهودِ المُهمِّين في واقِعَةِ الطّف

    نَصُّ الخطبَةِ الثّانيّةِ , وعَلَى لِسَانِ , الوَكيلِ الشَرعي لِلمَرجَعيَّةِ الدينيّةِ العُليَا ,

    السَيّد أحمَد الصَافي,خَطيبِ وإمَامِ الجُمعَةِ في الحَرَمِ الحُسَيني الشَريفِ.

    : ونحنُ نَعيشُ في ذِكرَى الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين , زَينِ العَابِدين ,عَلَيه السَلامُ , وهو مِنْ أركَانِ وَاقِعَةِ الطّفِ , ومَشهَدِ عَاشورَاءِ .

    نَبَقَى في المَشهَدِ العَاشورائي وعلى النَحوِ التَالي :

    1- إنَّ الإمَامَ عَليّاً السَجَّادَ , عَليه السَلامُ , كَانَ مِنْ الشُهودِ المُهمِّين في واقِعَةِ الطَفّ ,

    ومِنْ هذه المَكَانَةِ قد مَارَسَ دَورَاً كَبيراً في غايةِ الأهميّةِ في تثبيتِ أركَانِ المَشهَدِ العاشورائي والمَشروعِ الحُسَيني.

    2- لَقَد حَمَلَ الإمَامُ الحُسَينُ , عَليه السَلامُ, شِعَارَاً واضِحَاً ألا وهو:

    (إنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مُفسِداً , وإنّمَا خَرَجتْ لطَلبِ الإصلاحِ في أمّة جدّي ,

    أريدُ أنْ آمرَ بالمعروفِ وأنهى عن المُنكرِ , وأسيرُ بسيرةِ جَدّي وأبي عَليّ بن أبي طالبٍ)

    وقَد كَانَ , عَليه السَلامُ ,مُصلِحَاً بِمَا لِهَذِه الكَلِمَةِ مِنْ واقِعيّةٍ وهو قَادرٌ على الإصلاحِ ,

    وتَهَيَأتْ له جميعُ الأسبابِ للإصلاح, إلى أنْ جَاءَ يَومُ العَاشِرِ مِنْ المُحَرّمِ, فأدى رسالته الإصلاحية بِكُلِّ وضوحٍ.

    3- الإمَامُ الحُسَين , عَليه السَلامُ , قد تَكلّمّ يَومَ عاشوراءِ بكلامٍ واضحٍ , نبّه فيه الأعدَاءَ إلى أحقيته وأولويته بقيادةِ الأمةِ ,

    باعتبار أنّه إمامُ الوقتِ , وقد أوصى به رسولُ اللهِ , صلى الله عليه وآله وسَلّم, ولكن لم يَكن للأعداءِ آذانٌ صَاغيّةٌ ,

    ومع هذا فنِصفُ المَشروعِ الحُسَيني قد أُنجِزَ يَومُ العَاشِرِ مِنْ مُحَرّمِ الحَرَامِ.

    ومِنْ الطبيعي والضروري أنْ يَحتَاجَ هذا المَشروعُ الإصلاحِيُّ الحُسَينيُّ إلى مَنْ يُكمِلَه بِشَكلٍ كَامِلٍ ,

    وقد تَكَفّلَ بذلك الإمَامُ عَليُّ السَجّادُ, وعَمَته السَيّدة زَينب , عليهما السَلامُ,.

    ونَحنُ اليوم نَرى مَشروعَ الإمَامِ الحُسَين , مَشروعَاً حَيّاً تَتَوَفّرُ فيه كُلَُّ مُستوياتِ النَجَاحِ .

    4- بَدَأ دورُ الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين, عليه السَلامُ, بَعدَ عَاشورَاءِ , والإصلاحُ لم يَنتهي ,

    وإنّمَا تَغيّرَتْ طَريقته بصورةٍ أخرى فرضتها ظُروفُ المَرحَلَةِ آنذاك.

    5- إنَّ بَقَاءَ الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين , عَليه السَلامُ ,حَيٌّ ,بوصفه الإمَامَ المَعصومَ , والمَنصوصَ , بعد أبيه

    ,إنّمَا حَصَلَ بِفِعلِ العنايةِ الإلهيّةِ , وتَخطيطِ سَيّدِ الشُهَداءِ, عليه السلامُ, وإلاّ لكانَ مِنْ شٌهداءِ الطَفِ.

    6- إنَّ حاَلةَ المَرَضِ التي مَرّ بها الإمامُ السَجّادُ, عليه السَلامُ, هي التي مَنَعَتْ الأعداءُ مِنْ قَتله , فضلاً عن عنايةِ اللهِ ورحمته
    ,
    وإلاّ فالأعداءُ قد قتلوا حتى الطِفل الرَضيع ,ورفعوا شعَارَ (لا تَبقوا لأهلّ هذا البيتِ مِنْ بَاقيةٍ) .

    7- كان للسَيدةِ زينب , عليها السَلامُ, دَورَاً رَئيسَاً في الحِفَاظِ على وجودِ الإمَام ِزَينِ العَابدين, وقد نَهَضَتْ معه في استكمالِ

    مَا تَبَقى مِنْ المَشروعِ الحُسَيني الإصلاحي الهَادِفِ , وهي العَالِمَةُ غير المَعَلّمَةِ و الفَهِِمَةُ غير المُفَهَمَةِ , وقد حَمَته ودَافَعَتْ عنه

    في مَحضَرِ الطَاغيّةِ ابن زياد في الكوفة ,عندما أرادَ أنْ يَقتلَ الإمَامَ السَجّادَ ,:

    (فَتَعَلّقَتْ به زينبٌ , عمته ، وقَالَتْ : حَسبُكَ منِّا , أما رُويِتَ مِنْ دِمَائِنَا ، وهَل أبقيتَ مِنّا أحداً ،إنْ قتلته اقتلني معه فتَركَه)

    وكذلك صَنعَ مِنْ قَبل , الإمَامُ الحُسَينُ , عليه السَلامُ, عندما أراد َالإمَامُ السَجّادُ الخُروج َمِن خيمته يَومَ عاشوراءِ ليُقاتِلَ ,

    فطلَبَ من أخته السَيّدةِ زينب , أنْ تمنعه لئلا يَنقطعَ نسلُه .

    8 - إنّ وجودَ عائلةِ الإمَامِ الحُسَين , عليه السَلامُ, الشَريفَةِ في مَشهَدِ عَاشوراءِ , كان الغَرضُ منه دَفعَ الناسِ

    للوقوفِ بوجهِ الطغاةِ , وجعلهم شُهوداً على عِظَمِ حَقّ أهلّ البيتِ ,وما جَرَى عليهم مِنْ مَصَابٍ:

    ( وقد نَهَضَ زيدُ بن أرقم مِنْ بين يدي ابن زياد, وهو يقولُ:

    أيُّهَا النّاسُ أنتمُ العَبيدُ بعد اليومِ , قتلتم ابن فاطمة وأمّرتُم ابن مَرجَانة)

    9 – كانتْ الشَامُ ليس لها أيّ علاقةٍ بآلِ النَبي لا مِنْ قريبٍ ولا مِن بَعيدٍ , وقد تعاملوا مع عائلِةِ الإمَامِ الحُسَينِ ,

    على أنّهم خَوارجٌ ضِدّ الأميرِ , وقد انتَصَرَ عليهم , ولا بُدّ مِنْ أنْ يَحتفلوا بذلك.

    10- تَصدّى الإمَامُ السَجّادُ , ليزيدَ في قَعرِ داره , حيثُ خَطبَ خطبته الشَهيرة َ, و في ذلك المَوقفِ وقفَ الإمَامُ السجّادُ , مُتحَدّياً ,

    و قال : يَا يَزيدُ , ائذنْ لي حتى أصعَدَ هذه الأعوادَ , فأتكلم بكلمَاتٍ ‏للَّهِ فيهن رضا , و لهَؤلاءِ الجُلسَاءِ فيهن أجرٌ و ثَوابٌ ,

    فأبى يزيدٌ , عليه ‏ذلك , فقالَ النّاسُ : يا أميرَ المؤمنين , ائذن له فليصعدَ المِنبرَ , فلعلنا نسمع ‏منه شيئاً , فقال , إنه إنْ صعدَ
    ,
    لم ينزل إلاّ بفضيحتي و بفضيحةِ آلِ أبي ‏سفيان , فقيلَ له يا أميرَ المؤمنين , و ما قَدرُ مَا يَحسنُ هذا,

    فقالَ يزيدٌ, إنّه مِنْ أهلّ ‏بيتٍ , قد زُقوا العِلمَ زَقاً, فلم يَزالوا به حتى أذنَ له.

    ( فَصعَدَ المِنبَرَ , فحَمَدَ اللَّه َو أثنى عليه ثم خَطبَ خطبةً , أبكى منها العيونَ و أوجلَ منها القلوبَ , ثم قال :

    أيُّها النّاسُ أعطينا ستاً و فُضلنا بسبعٍ , أعطينا العِلم والحِلم و السماحَة و الفصاحة و الشجاعة

    و المحبة في قلوب المؤمنين , ‏و فضلنا بأنّ مِنا النبي المُختار مُحمّداً و منا الصديق و منا الطيار

    و منا أسد اللَّه و أسد رسوله و منا سبطا هذه الأمة ,,مَن عَرفني فقد عرفني ومَن لم يعرفني أنبأته بحسبي و نسبي.

    فلم يزل يقولُ: أنا، أنا، حتى ضَجّ الناسُ بالبُكاءِ والنَحيبِ،

    وخَشي يَزيدٌ أنْ تكونَ فتنةً، فأمرَالمؤذنَ مع أنه لم يكن وقت الصلاةِ فقَطعَ عليه الكلامَ .


    11- جَوهرُ وقَصَدُ الإمَامِ عَليّ بن الحُسَين , عليه السَلامُ, في خطبته هذه كان يتركزُ على بيانِ أنّ أهلَّ الشَامِ ,

    قد خُدعوا مِنْ قِبَلِ يَزيد , وأنهم لم يعرفوا شيئا من الإسلامِ الأصيلِ والقويمِ.

    وأنّ المُنتَصِرَ هو مَنْ يبقى ذِكرَه ومَنهَجَه وهو سَيّدُ الشُهدَاءِ , عَليه السَلامُ, .


    ____________________________________________

    تَدْوينُ – مُرتَضَى عَلي الحِليّ –

    ____________________________________________

    الجُمعَةُ - السَادس والعِشرون مِنْ مُحرّمِ الحَرَامِ - 1438, هجري .

    الثَامِنُ والعشرون مِنْ تشرين الأوّل - 2016 م .

    ___________________________________________

  • #2
    الاخ والاستاذ الموفق مرتضى علي الحلي


    حفظكم ربي ووفقكم لهذا التدوين المبارك الذي تعودنا منكم المشاركة به كل جمعة ..


    نسأل الله تعالى أن يحشرنا وإياكم مع الامام زين العابدين علي بن الحسين (عليه السلام) ..





    تعليق


    • #3
      تقديري لكم أخي الكريم واللهُ يَحفظكم وآمين ربّ العالمين

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X