إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عدد النساء الّلاتي كنّ في كربلاء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عدد النساء الّلاتي كنّ في كربلاء

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا توجد إحصائية تفصيلية عن عدد النساء اللاتي كنّ في ‏كربلاء في جانب المخيّم الحسيني، غير ما ذكره المحدّث القمّي في كتابه (نفس المهموم)، ناقلاً عن (الكامل) للشيخ البهائي. وقد ورد فيها: أنّ عددهنّ كان ‏عشرين امرأة. وغير ما ذكره في (وسيلة الدارين في أصحاب الحسين)، وسوف نتعرّض إليه في آخر الكلام. وسوف نحاول أن نستقرئ النصوص التاريخية بالمقدار ‏الممكن، وأن نخرج بصورة لا ندري إن كانت تطابق المذكور، أو الواقع‏، أو تقاربه، وبأيّ مقدار.
    أمّا النساء اللاتي ورد لهنّ ذكر صريح في الروايات التاريخية، أو ‏اشتهر حضورهنّ من خلال مواقفهنّ مع أقاربهنّ (الزوج، الأب، الولد‏...) فيمكن رصد الأسماء التالية: ‏
    1ـ زينب بنت أمير المؤمنين (عليهما السّلام)، وذكرها في الواقعــــــة لا ‏يـــــحـــتــــاج إلى تـــــوضـــــــــــيــــــح.‏ ‏2ـ أُمّ كــلـــثوم بنـــت أمــــــير المؤمنين (عليهما السّلام).
    3 ـ فاطــــــــمة ‏ بنت أمــــــــــير المؤمنين (عليهما السّلام)،
    وقد ورد ذكرها في أكثر ‏من موضع، منها في الشام، وهي زوجة أبي ‏سعيد بن عقيل بن أبي طالب الذي استشهد من أولاده محمّد في كربلاء. ‏
    ‏4 ـ خديجة ‏ بنت أمير المؤمنين (عليهما السّلام)، زوجة عبد الرحمن بن ‏عقيل الذي استشهد في كربلاء مع الإمام الحسين (عليه السّلام)، ومن ‏الطبيعي أن تكون معه زوجته في تلك الرحلة. ‏

    ‏5 ـ الرباب بنت امرئ القيس زوجة الإمام الحسين (عليهما السّلام) وأُمّ ‏عبد الله الرضيع، ومعها أيضاً ابنتها.
    6 ـ سكينة بنت الإمام الحسين (عليهما السّلام)، ودورها في كربلاء وتفاصيل الواقعة ‏معروف.
    ‏7 ـ رقية بنت الإمام الحسين التي روي أنّها توفيت في ‏الشام. ـ
    8 ـ حميدة بنت مسلم بن عقيل (عليهم السّلام)، حيث ورد ذكر لها أنّ الحسين (عليه ‏السّلام) لمّا جاءه خبر شهادة أبيها، وهو في منطقة زرود، أجلسها في حجره‏، ومسح على رأسها، وأخبرها بخبر أبيها، ومن الطبيعي أن تكون معها أُمّها‏‏. ‏
    ‏9ـ رقية بنت أمير المؤمنين (عليهما السّلام)، والتي استشهد زوجها ‏مسلم في الكوفة، بينما استشهد ابنها عبد الله في كربلاء، أصابه سهم فأثبت ‏يده في جبهته، بعدما قتل من الأعداء عدداً كبيراً. ‏
    ‏10ـ أُمّ وهب (قمر بنت عبد) زوجة عبد الله بن عمير الكلبي، ‏التي كانت مع زوجها، وهي التي خرجت بعده تشجّعه على القتال كما ‏كانت معه.
    11ـ أُمّ عبد الله بن عمير، وهي التي كانت تشجّع ابنها على القتال ‏حتى إنّه لمّا رجع وقال لها: أرضيت عنّي؟ قالت: ما رضيت، أو تقتل بين ‏يدي الحسين (عليه السّلام). ‏
    12ـ أُمّ عمر بن جنادة بن الحارث السلمي، وهو الغلام الذي قُتل أبوه في المعركة.
    ‏13ـ جارية لمسلم بن عوسجة، فإنّه لمّا قُتل خرجت من خبائه جارية ‏وهي تنادي: وا مسلماه! وا ابن عوسجتاه! ‏
    ‏14ـ أُمّ عبد الله (أو عبيد الله) بن الحسن المجتبى (عليه السّلام)، ‏وهو (غلام لم يراهق، خرج من عند النساء وهو يشتدّ حتّى وقف إلى ‏جنب الحسين.
    ‏15ـ فاطمة بنت الحسن المجتبى (عليهما السّلام) زوجة الإمام زين ‏العابدين وأُمّ الباقر (عليهما السّلام)، فإنّ الباقر وهو في سن الثالثة، أو الرابعة على ما قيل، لا يمكن أن يكون منفرداً عن أُمّه.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X