إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بعــــــــد عُسر يُــــــــــــــــسرا ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعــــــــد عُسر يُــــــــــــــــسرا ...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الكثير من الناس يضع نصب عينيه الغنى والاسقرار واستمرار النعم

    ولايريد الفقر والفاقة والحزن والهم والسعي الحثيث وراء الرزق

    وهذه فطرة لدى الانسان بالميل للراحة ومايخدم البدن وحب المال حباً جمّا ...

    لكن،،،


    هنالك من يكون أبتلاؤه بالفقر والحاجة وهو مأجور إن صبر ...

    ومن هنا فان هنالك ابواباً للتواصل مع الله ومنها الرضا والتسليم

    مع السعي الجّاد للرقي بحاله والتطوير لوضعه حسب ما منحه الله من طاقات وقدرات وإمكانيات


    وتطالعنا الكثير من القصص من الواقع المعاش اوحتى ممن عانوا قبلنا من الحرمان


    لكن السعي والتفكير في إيجاد سبل بديلة للنهوض بالحال استبدلوا به الفقر الى رقي وعلو بمجالات الفكر


    اوالعمل او المجتمع

    وهنا نختم بقول الرسول الاعظم (صلى الله عليهِ وآله) :

    يا معشر المساكين!..طيْبوا نفسا ، وأعطوا الله الرضا من قلوبكم ، يثبكم الله عز وجل على فقركم

    فإن لم تفعلوا فلا ثواب لكم

    المصدرالــكــافــي 2/263)

    وهنا بودي أن اتوقف قليلا مع المراة التي لاتعي فقر وفاقة زوجها


    وتجبره على مالايطيقه من متطلبات سواء لها اوللبيت اوالاولاد

    والسبب فلانة عدهه ..وفلانة جاب الهه زوجهه ...واولاد جيرانه لبسوا


    وبنت عمي سافرت ...وأختي زوجهه أشترة سيارة


    والى مالانهاية من التبريرات التي تقودها الى تدمير حياتها الدنيوية والاخروية معاً


    وهذا باب وبيل يُفتح على مجتمعاتنا التي تعودت الكفاف والحياة البسيطة


    ومن هنا نذّكر أنفسنا وكل أخواتنا بان دوامات الابتلاء لاتستمر


    ودوام الحال من المحال


    لكن ايضا من المهم التحمل والصبر على عُسر حال الزوج اوالوضع الاسري


    وسيجعل الله بعد عُسر يُسرا...















    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	FB_IMG_1459366473744.jpg 
مشاهدات:	3 
الحجم:	15.2 كيلوبايت 
الهوية:	859693




عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X