إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(مواكبنا رمزُ حُبنا وعنوانُ ولائنا)144

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(مواكبنا رمزُ حُبنا وعنوانُ ولائنا)144

    محب الامام علي
    مشرف قسم القرآن وعلومه وقسم الامام الحسين عليه السلام

    الحالة :
    رقم العضوية : 11639
    تاريخ التسجيل : 01-03-2011
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 671
    التقييم : 10
    المواكب الحسينية والالتزام الديني


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان الانسان إذا عاش بعيداً على الأجواء العاشورائية الحزينة

    فانه لا يدرك قيمة هذه الشعائر واهميتها في تغذي أواصر الولاء والانتماء لأهل بيت الإسلام لذا غيرهم يشككون في أصل إقامة الشعائر ومن هذه التشكيكات قولهم ان الكثير ممن يمارس هذه الشعائر لا نجده يطبقها في الفائدة منها؟ ولهؤلاء نقول: كون بعض المعزّين لا يطبّقون أهداف الحسين (عليه السلام)، لا يضرّ بموقع المواكب العزائية، ولا يدفع للاستغناء عنها؛ فإنّنا نجد أنّ القرآن الكريم وهو كتاب الله المنزل الذي لو أُنــزل (عَلَى جَـــــبَلٍ لَرَأَيْـــــتَـهُ خَاشِـعاً مُتَصَـدِّعاً منْ خَشْيَةِ اللَّه)، ومع ذلـــك فإنّه لا يـؤثّر في حـياة كلّ المســـلمــين، بمــــــعنى أنّـــــك تــــــجد العديد من المسلمـين وهم غـــــــير متأثّــــرين بثــــــقافــــــــــة القــــــرآن وأخلاقــــــه وتعاليـــــمه، فهل يعــني ذلك عـــــدم فــــائـــــــدة الــــقـــــــــرآن؟

    والاســــــتغـــــنــــاء عنـــه؟ وأنت ترى أنّ الرســـول الأعظم محمّداً (صلّى الله عليه وآله) وهو مَنْ هو في الفصاحة والبلاغة، وقوّة التأثير لكنّ بعض مَنْ عاصره واستمع اليه مباشرة لم يتأثّر بأقواله، فهل يعني ذلك عدم الفائدة من حديث النبي (صلّى الله عليه وآله)؟


    إنّ من المهمّ أن يكون لدى المجتمع مؤسسات دينية، ومــــظـــاهر إســــلامــيّة وشعـــائرية حتّى تحافظ على الصورة الإسلاميّة العامّة، وتكون مقصداً لمَنْ يريد الاهتداء إلى التعاليم الإلهـــية، هــــــــــــذا مـــا يحـــــــــتــــــــــــاجـــــــه كـــــلّ جـــــيــــــل. كما إنّه ليس من الصحيح أن نطلب من الموكب العزائي أكثر من طاقته، فالموكب العزائي يقوم بدور الشحن العاطفي، وتهيئة النفوس لتقبّل التوجيه الفكري، ويصنع انتماءعلى مستـوى العاطـــفة بين المعزّي والمعـــزّى به.


    إنّ علـــينا أن نـــشجّع المواكب العزائية بكافةأشكالها، ونحاول أن نقوّي فيـــها المضمون العاطفي والـــولائي والفكري
    لأهل البـــيت (عليهم السّلام)،وأيضاً أن يتمّ توجيهها توجيها سليماً مـن خلال إشراف الهادفـين والواعين على تسييرها، واختـيار الكـلمات المناسبة فيها.


    ووجود بعض المشاركين ممّن لم يكونوا على خطّ الانسجام مع الهدف الحسيني قبل الموكب لا يمنع من حصول الفوائد الكثيرة للمجتمع، ولا بـــدّ من تقـــوية هـــذه المواكــب كـمّاً ونوعاً.






    *****************
    ***************
    ************


    اللهم صلّ على محمد وآل محمد


    يزداد العبق الحسيني وتأخذنا جذوة العاطفة والفكر لنواكب إقتراب ساعات العزاء


    لحظة بلحظة ...


    ويفيض ينبوع القلب بالمشاعر ويلتهب بأعاصير الولاء


    ليكون الملتقى مع الحبيب الحسين عليه السلام


    مواكبنا

    حالة حضارية توعوية فكرية عاطفية إحيائيه بكل مافي الكلمات من معنى وعمق وهدفية


    لكن كيف نقّومُ مافيها من سلوكيات قد تكون غير مقصودة ..اوخاطئة ؟؟؟؟


    وماهي تلك السلوكيات الخاطئة ؟؟؟


    هل نجد بها الارتقاء عاماً بعد عام ؟؟؟


    أذكروا لنا مشاهداتكم وتواصلكم مع الخدمة الحسينية ومن أرض الواقع المعاش


    لنعمم الايجابيات ونقضي على السلبيات إن وجدت



    بحواركم الاسبوعي الهادف البنّاء


    فكونوا معنا ....








    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	10846078_407197786138386_844905890554534009_n.jpg 
مشاهدات:	3 
الحجم:	48.7 كيلوبايت 
الهوية:	859730

















    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	سيد الشهداء.jpg 
مشاهدات:	4 
الحجم:	91.4 كيلوبايت 
الهوية:	859731

  • #2
    محب الامام علي
    مشرف قسم القرآن وعلومه وقسم الامام الحسين عليه السلام

    الحالة :
    رقم العضوية : 11639
    تاريخ التسجيل : 01-03-2011
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 671
    التقييم : 10
    صورة من صور الخلق الحسيني العظيم


    بسم الله الرحمن الرحيم
    روى عصام ‏بن المصطلق صورة من صور الحلم الحسينيّ الشريف، حيث قال: دخلتُ المدينةَ فرأيتُ الحسينَ بنَ عليّ فأعجبني سمْتُه ورواؤُه، وأثارَ مِن الحسدِ ما كانَ يُخفيهِ صدري لأبيهِ من البُغض، فقلتُ له: أنتَ ابنُ أبي تراب؟

    فقال: نعم.
    قال عصام: فبالغتُ في شتمِه وشتمِ أبيه (نعوذ بالله)، فنظر إلَيَّ نظرةَ عاطفٍ رؤوف، ثمّ قال: أعوذُ بالله مِن الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمنِ الرحيم (خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ * وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ).
    قال عصام: ثمّ قال لي: (خفّضْ عليك، أستغفر الله لي ولك، إنَّكَ لوِ استعنتَنا لأعنّاك، ولوِ استرفدتنا لرفدناك، ولوِ استرشدتنا لرشدناك).
    قال عصام: فتوسّم منّي الندمُ على‏ ما فرط منّي، فقال: (لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمْ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ. أمِن أهل الشامِ أنت؟).
    قلتُ: نعم.
    فقال: (شنشنةٌ أعرفُها مِن أخزمِ. حيّانا الله وإيّاك، انبسطْ إلينا في‏ حوائجك وما يعرضُ لك تجدني عند أفضلِ ظنِّكَ إنْ شاء الله تعالى‏).
    قال عصام: فضاقتْ عَلَيَّ الأرضُ بما رحُبتْ، ووددتُ لو ساختْ بي، ثمَّ سللْتُ منه لواذاً وما على‏ الأرضِ أحَبُّ إلَيَّ منه ومِن أبيه.
    فبالــحلم أعــــــزّ الإمــــامُ الحســـين نفــــــسَه وأكرمَها، وأنقذ هذا المسكين الذي أثّرتْ عليه دعاياتُ وافتراءاتُ بني أُميّة ضدَّ أهلِ بيت العصمة والطهارة (صلوات اللَّه عليهم)، حتّى‏ إذا التقى‏ بأحدهم ـ وهو الحسين ـ وجدَ خلُقاً رفيعاً، وحلْماً عظيماً، وصدْراً رحباً واسعاً يتحمّل إساءاتِ الآخرين حتّى‏ السبَّ منه.

















    ***************


    هل عكسنا بمواكبنا أخلاقيات أهل البيت عليهم السلام بالحلم والكرم ....؟؟؟

















    تعليق


    • #3
      الصريح
      عضو متميز
      الحالة :
      رقم العضوية : 8153
      تاريخ التسجيل : 03-01-2011
      الجنسية : العراق
      الجنـس : ذكر
      المشاركات : 699
      التقييم : 10
      شمس الحسين تزداد إشراقا


      بسم الله الرحمن الرحيم







      الإنسان العاقل لا يقدم على عمل إلا ويتوخى منه نتيجة، وكلما كان العمل مستلزمًا لجهد أكبر تكون النتيجة المتوخاة أكبر وأعظم. لكن النتائج تختلف في نظر الناس، فهناك من يتوخى نتائج عاجلة، وهناك من له بعد نظر فيرى النتائج الآجلة وليس العاجلة فقط.




      قد يقوم الإنسان بعمل ولا تكون له نتائج سريعة، أو تكون نتائجه السريعة سيئة أو جيدة، لكن هذا ليس هو المقياس. المقياس هو المستقبل؟ ماذا ستكون نتائج هذا العمل في المستقبل؟ الأعمال الشهوانية تكون لها لذة عاجلة ولكن ماذا بعد؟ أمير المؤمنين علي يقول عن مثل هذه الأعمال: «تزول اللذة وتبقى التبعة».
      حركة التغيير نَفَس طويل


      الأنبياء والأئمة كانت لهم استهدفات عظيمة هي تغيير المجتمعات البشرية حتى تسير في الخط المستقيم، حركة التغيير في المجتمعات البشرية عادة لا تظهر نتائجها سريعًا بل تأخذ مدى طويلًا، من هنا فإن الأنبياء والأولياء كانوا يتحركون ببعد نظر، وما كانوا يستعجلون النتائج، ولا يتوخون النتائج العاجلة؛ لأن الوحي كان يؤكد عليهم دائمًا بالصبر، كما في الآية الكريمة: ï´؟ ... فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ ï´¾ 1لا تستعجل النتائج، المهم أنك تسير في الطريق الصحيح، أنك تحمل رسالة وتؤدي دورك وواجبك، متى ستكون النتائج وكيف؟ هذا ليس من مهمتك، هو أمر موكول إلى الله، ولهذا كان الأنبياء يتحركون ويواجهون البلاء بعزيمة، يبدون في لحظة من اللحظات وكأنهم انهزموا وانكسروا وكأن الباطل قد ساد وهيمن، ولكن في أعماق نفوسهم يعلمون أن النصر سيكون لهم، وأن النتيجة ستكون لصالحهم، لأنهم ينظرون بعين الله وبنظرة مستقبلية، وهذا ما نرى أنموذجه واضحًا في ثورة الإمام الحسين.
      من كان معاصرًا للإمام الحسين ، وأمام المقاييس الظاهرية يرى بأن الحسين مهزوم لا محالة، ولذا نصحوه بألا يخرج، كيف يمكن مواجهة جيش مدجج بالسلاح وقوة عاتية، بنفر قليل من الأصحاب؟ المعادلة المادية كانت واضحة، والإمام الحسين كان مدركًا لهذا الأمر، لذلك لم يكن يتحدث عن نصر مادي، وما كان يطلب الأنصار حتى يشاركوه غنائم النصر، وإنما كان يطلب منهم أن يشاركوه شرف الشهادة، ففي خطبته بمكة المكرمة قبل خروجه قال:
      «ألا ومن كان باذلًا فينا مهجته، موطنًا على لقاء الله نفسه فليرحل معنا»، وفي رسالته التي كتبها إلى بني هاشم: «من لحق بي منكم استشهد، ومن لم يلحق لم يدرك الفتح» يعتبر شهادته فتحًا؛ لأنه كان ينظر نظرة مستقبلية، كان ينظر إلى القرون المقبلة، وهذه هي التربية الإلهية، كان ينظر إلى النتائج في الآخرة، ومن أدعيته في اليوم العاشر من المحرم وبعد أن قتل معظم أصحابه وأهل بيته قال: «اللهم إن كنت حبست عنا النصر في الدنيا فاجعلها لنا ذخرًا في الآخرة».
      النتائج لا تقتصر على الدنيا، بل ما في الآخرة هو الأهم. العقيلة زينب حينما سألها ابن زياد: كيف رأيت صنع الله بأخيك والعتاة المردة من أهل بيتك؟ قالت: «والله ما رأيت إلا جميلًا هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم وسيجمع الله بينك وبينهم فتحاج وتخاصم فانظر لمن الفلج يومئذٍ ثكلتك أمك يا ابن مرجانة».
      عاشوراء تجدد وانتشار


      الرساليون تفكيرهم مستقبلي. ونحن الآن نرى كيف أن نتائج ثورة الحسين تتجلى وتتضح زمنًا بعد آخر، وقرنا بعد آخر، في كل عام نرى أن هذه الذكرى تفرض نفسها أكثر على المجتمع البشري، رأينا التفاعل ضمن دائرة المجتمع الشيعي الذي عانى في كثير من الأزمنة والبلدان من الضغوط والحصار، ومن محاولات صرفه عن مبادئه بمختلف الوسائل والأساليب، لكننا نرى أن التفاعل داخل هذا المجتمع مع ذكرى الحسين في تقدم.
      نسأل الله تعالى أن يوفقنا للاهتمام بهذه المناسبة والمناسبات الدينية والسير على نهج أهل البيت .

      المصادر

      1. القران الكريم: سورة هود (11)، الآية: 49، الصفحة: 227.


      2. القران الكريم: سورة الأعراف (7)، الآية: 84، الصفحة: 161.


      3. القران الكريم: سورة الرعد (13)، الآية: 22، الصفحة: 252.


      4. القران الكريم: سورة الرعد (13)، الآية: 42، الصفحة: 254.





      ****************


      ماذا كانت نوايانا بأقامة العزاء والمواكب


      هل هي نوايا أجلة أم عاجلة ودنيوية


      ليقال فلان عمل موكب ...

      وفلان خدم الزوار ...

      وفلانة عندها مجلس عزائي مكتظ ...


      ام أننا اردنا الشفاعة وخلود قضية الامام الحسين عليه السلام ...؟؟؟؟












      تعليق


      • #4
        خادمة ام أبيها
        عضو ذهبي

        الحالة :
        رقم العضوية : 187943
        تاريخ التسجيل : 23-05-2015
        الجنسية : العراق
        الجنـس : أنثى
        المشاركات : 2,137
        التقييم : 10
        ثواب من انشد شعرا في حق الحسين عليه السلام


        [ثواب من أنشد في الحسين صلوات الله عليه شعرا فبكى وأبكى]
        â?€ عن أبي هارون المكفوف قال:
        قال لي أبو عبد الله عليه السلام يا أبا هارون أنشدني في الحسين عليه السلام فأنشدته قال: فقال لي أنشدني كما ينشدون يعني بالرقة قال فأنشدته هذا الشعر:
        أمرر على جدث الحسين * فقل لأعظمه الزكية
        قال: فبكى، ثم قال زدني فأنشدته القصيدة الأخرى قال فبكى وسمعت البكاء من خلف الستر قال فلما فرغت قال يا أبا هارون من أنشد في الحسين عليه السلام شعرا فبكى وأبكى عشرة كتب لهم الجنة، ومن أنشد في الحسين عليه السلام شعرا فبكى وأبكى خمسة كتب له الجنة، ومن أنشد في الحسين عليه السلام شعرا فبكى وأبكى واحدا كتب لهم الجنة، ومن ذكر الحسين عليه السلام عنده فخرج من عينيه مقدار جناح ذبابة كان ثوابه على الله عز وجل ولم يرض له بدون الجنة.
        ✨ عن الحسن بن علي بن أبي المغيرة عن أبي عمارة المنشد عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال لي يا أبا عمارة أنشدني للعبدي في الحسين عليه السلام قال فأنشدته فبكى، قال ثم أنشدته فبكى، قال فوالله ما زلت أنشده ويبكي حتى سمعت البكاء من الدار، فقال لي يا أبا عمارة من أنشد في الحسين بن علي عليه السلام فأبكى خمسين فله الجنة ومن أنشد في الحسين عليه السلام فأبكى أربعين فله الجنة ومن أنشد في الحسين عليه السلام فأبكى ثلاثين فله الجنة ومن أنشد في الحسين عليه السلام فأبكى عشرين فله الجنة ومن أنشد في الحسين عليه السلام فأبكى عشرة فله الجنة ومن أنشد في الحسين شعرا واحدا فله الجنة ومن أنشد في الحسين عليه السلام شعرا فبكى فله الجنة ومن أنشد في الحسين عليه السلام شعرا فتباكى فله الجنة.
        â?€ عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من أنشد في الحسين عليه السلام بيتا من شعر فبكى وأبكى عشرة فله ولهم الجنة فلم يزل حتى قال ومن أنشد في الحسين عليه السلام شعرا فبكى - وأظنه قال: أو تباكى فله الجنة.
        �� ثواب الاعمال ص 84




        ************

        مااعظم من بكى وأبكى وانشد وشارك بمواكب وعزاء الامام الحسين عليه السلام


























        تعليق


        • #5
          السهلاني
          عضو ذهبي

          الحالة :
          رقم العضوية : 12268
          تاريخ التسجيل : 12-03-2011
          الجنسية : العراق
          الجنـس : ذكر
          المشاركات : 4,230
          التقييم : 10
          يـــــــــا ليتنـــــــــــي كنــــــــــتُ معــــــــــــــــك ......


          لم تذق طعم الرقاد من تلك الليلة التي أخبرها فيها زوجها إنَّه سيشارك إخوته

          المجاهدين هجومهم على الدواعش ..

          كان يراودها الف سؤال وسؤال ..

          ماذا لو لم يعد ( ناصر ) من المعركة ؟؟

          مَن لنا انا وأطفاله الستة ؟؟

          مَن سيسأل عنّا ؟؟

          مَن سيتكفل الاطفال من بعده ؟؟

          كيف سنعيش بدونه وهو كل شيءٍ بالنسبة لنا ؟؟

          كيف والف كيف طرحتها على نفسها تبحثُ فها عن إجابة ..

          وما إن شارف الليل على الانتهاء حتى لاحت في مخيلتها فكرة !!

          تدعي انها مريضة وتتظاهر بفقدان الوعي امامه

          علّه يُغير قراره في الذهاب ..

          لكنَّ فكرتها سرعان ما تغيرت بعد ان تذكرت موقف زوجة وهب في يوم عاشوراء ..

          وقالت في نفسها :

          ما أشبه اليوم بالامس وما أشبه معركتنا مع الدواعش بمعركة الحسين مع يزيد وأعوانه ..

          زوجة وهب نصرت الحسين مع زوجها ..

          وانا سأشدُّ على ساعد زوجي نصرة لصاحب العصر والزمان ( عجل الله فرجه ) ..

          وما ان انبلج عمود الفجر حتى جهزت اغراض زوجها ..

          وودعته وهي تقول :

          يا ليتني كنتُ معك ..






          ******************


          من المهم تذكّر وتذاكر أمور عدة بمواكبنا :

          1: لاننسى من ضحى من أجل أن تستمر مواكبنا ...


          2: لاننسى عوائلهم وأسرهم


          3: هم صورة مشرقة لمن قال لبيك ياحسين ...

          تعليق


          • #6
            عطر الولايه
            عضو ذهبي

            الحالة :
            رقم العضوية : 5184
            تاريخ التسجيل : 20-09-2010
            الجنسية : أخرى
            الجنـس : أنثى
            المشاركات : 4,806
            التقييم : 10
            خادم الحُسين ..هل يظلم ؟


            بسم الله الرحمن الرحيم
            اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
            وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
            وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
            السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته





            كما كُنا ندرس في الكيمياء عن الغاز المثالي ذو المواصفات العالية التي لاتوجد في أي غازٍ على الكرة الأرضية ،هكذا يجب أن يكون كل خدّام الحُسين ..هُم (المثاليون ) والذي يجب أن يكونوا القدوة لكل مبتدىءٍ في الخدمة
            ولنا فيمن خلّدتهم خدمةُ الحسين خير مثال ، من شعراءٍ وخطباء ورواديد ..وباكين ! ،طاهرين كالمطر خدموا الحُسين بإخلاص واكتسبوا
            من محبوبهم صفاته .. فأصبحوا كالغاز المثالي الإفتراضي ، خادمُ الحسين المثالي (الواقعي):

            يُعطون كل مايملكون في سبيل الخدمة المقدسة
            يُبدعون ويبتكرون في الخدمة هدفاً لنيل رضا الزهراء عليها السلام
            لاينظرون للناس بفوقيةٍ وعظَمة ،بل هم في قرارة نفوسهم أنهم أصغرُ الخُدّام

            لايظلمون ، لأنهم يأبونه لكل إنسان ..لأنهم الإنسان

            اليوم ، نرى البعض _يرتاد_ الخدمة الحسينية ليشيع اسمه فقط أو لتشيع بعض أفكاره التي لايستطيع إخراجها إلا إذا ارتقى المنبر –مثلاً- ،ويريد أن يكون دائماً في المقدمة فإن لم تُقدم له دعوةٌ من الحضرة الشريفة مثلاً أصبحت عنده هذه العادة غير جائزة ،وإن دعوه عظّم هذا الشيء واشرأب ..مع عامة الناس لا يُرى غير الإبتسامة في وجهه وما إن يدخل منزله يتحول إلى (خادم الشيطان) ويتبرأ الحسين منه حالما يٌشعل الدنيا غضباً وجحيماً..

            لماذا أصبحنا نرى بعض الخدمة يطلقون أحكاماً بلا تصرّف على غيرهم من خدمة الحُسين فقط لأن فعل الآخر لم يعجبه أو أنه لم يقرأ حديثاً ينصُ على ما فعَل .. فهل يا ترى توزيع البركة يحتاجُ إلى حديثٍ شريف؟! ،هل كل شعيرةٍ حسينية أُنزلت فيها آيةٌ قرآنية أم هو العشقُ الذي حمل ملايين القلوب على أن تضجُ بكل ما لديها من خدمةٍ وتقديم الإبداع في الخدمة ..

            نعم يا خادم الحُسين ،أنت في نظري قدوةٌ لي وقدوةٌ لكل من يريد الإقتراب من مولى العاشقين فلا تكُن ظالماً لنفسك ولا تكُن خائناً لشعارك الذي تحمله على صدرك


            أختاه قبل أن تذهبي لتوزيع البركة أمام الجموع الغفيرة ..انظري لعبائتكِ إن كانت زينبيةً أم لا ،فأنتِ هنا قدوة حُسينية وعندما تراكِ إحدى الصغيرات على غير اللباس الزينبي وتُقلّدكِ فأنتِ تتحملين كامل المسؤولية !


            أخي قبل أن تنطلق في مواكب اللطم أو التطبير انتبه لنظراتك ،لهيئتك ..فلا شيء يُعلى على وقارك يا خادم الحُسين !


            دعونا نجتهدُ على أنفسنا ونشدُّ على يد الخدّام المخلصين ونعيد الخدّام الظالمين للجادة الصحيحة ..بالحُسنى ، وأُحذِّرُ نفسي أولاً من أن أجرح خادم الحُسين بكلمةٍ واحدة سواءًا كانت حول خدمته أو حول أي شيءٍ آخر ،ودائماً ما أقولُ لنفسي :"هو يرعاهُ الحُسين ..فانتبهي أن تقع عين الحُسين عليكِ وأنتِ تؤذين أحد عياله،فتنقلب دنياكِ وأخراكِ جحيماً"




            *********************


            هل أنا وانت حقا خادماً للحسين عليه السلام


            إذن فلنرتقي بخدمتنا الحسينية .........



































            تعليق


            • #7
              حسينيه الهوى
              عضو فضي

              الحالة :
              رقم العضوية : 139684
              تاريخ التسجيل : 06-10-2013
              الجنسية : العراق
              الجنـس : أنثى
              المشاركات : 1,802
              التقييم : 10
              ياأبـــــــــــــــــا الفـــــــــــضل ...


              العباس بن علي عليه السلام . .
              الفتى الهاشمي ، والعملاق الكربلائي

              بطل عاشوراء محرم ، لؤلؤة اطمئنان الحسين عليه السلام
              الليث العبوس المكفهر ، الذي يُحذر من بطشته ، ويُخشى من صولته ، من يطوي الصفوف طي الكراس.
              صاحب الإخوة الشاملة ، والوحدة المرصوصة ، الشجاع المؤمن الذي أسكره حب الله حتى أغتسل غسل الشهادة بدماءه.
              بزغ نور القمر الهاشمي من أفق المجد العلوي مرتضعاً ثدي البسالة ، متربياً في حجر الولاية ، حتى ضربت فيه الإمامة بعرقٍ نابض فترعرع ومزيج روحه الشهامة والإباء ، وما شوهد مشتداً بشبيبته الغضة إلا وملئ إهابه إيمان ثابت ، وحشو ردائه حلم راجح، ولب ناضج وعِلم ناجع.


              فكان أبو الفضل جامع الفضل والمُثل، وبركان الحمية والوقود الرباني.
              فالعباس معجزة صنعها علي وصاغها الحسين






              *****************



              هل طبّقنا ماتمثل به أبوالفضل عليه السلام ؟؟؟


              هل أصبحت مواكبنا ونفوسنا تجمعُ المثل القيّمة التي قُطعت من أجلها كفوفه الطاهرة ....؟؟؟


























              تعليق


              • #8
                سيدضرغام ابوزهراء
                عضو فضي

                الحالة :
                رقم العضوية : 1980
                تاريخ التسجيل : 23-01-2010
                الجنسية : العراق
                الجنـس : ذكر
                المشاركات : 1,101
                التقييم : 10

                فضل وآثار البكاء على سيد الشهداء


                الشيخ الصدوق في الأمالي,حدثنا محمد بن علي ماجيلويه & قال: حدثنا علي بن إبراهيم, عن أبيه, عن الريان بن شبيب, قال: دخلت على الرضا (عليه السلام) في أول يوم من المحرم, فقال لي: يا بن شبيب, أصائم أنت؟ فقلت: لا, فقال: إن هذا اليوم هو اليوم الذي دعا فيه زكريا (عليه السلام) ربه عز وجل, فقال: {رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء}[1] فاستجاب به, وأمر الملائكة فنادت زكريا {وهو قائم يصلي في المحراب أن الله يبشرك بيحيى}[2] فمن صام هذا اليوم ثم دعا الله عز وجل استجاب الله له, كما استجاب لزكريا (عليه السلام),


                ثم قال: يا بن شبيب, إن المحرم هو الشهر الذي كان أهل الجاهلية فيما مضى يحرمون فيه الظلم والقتال لحرمته, فما عرفت هذه الامة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها (صلى الله عليه و آله), لقد قتلوا في هذا الشهر ذريته, وسبوا نساءه, وانتهبوا ثقله, فلا غفر الله لهم ذلك أبداً!




                **************

                هل أحيينا مجالسنا ومواكبنا بالندب والبكاء للامام الحسين عليه السلام ؟؟؟













                تعليق


                • #9
                  لا شك أن الخدمة توجب الذلة والشعور بالحقارة، وجرح الكبرياء إذا كانت من أجل الدنيا، أو كانت لشهوة فانية ورغبة تافهة، أو التزلف لمخلوق نأمل منه نفعا دنيويا وحطاماً زائلاً.


                  أما إذا كانت الخدمة عبادة، والنية فيها هي القرب إلى الله تعالى فلا شك في كونها فخراً وعزة ورفعة في الدنيا وجنة ورضواناً في الآخرة، وهذا ما أكده الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم بقوله:«أيما مسلم خدم قوماً من المسلمين إلاّ أعطاه الله مثل عددهم خداماً في الجنة


                  تأمل أخي الخادم ما أروع هذا الحديث! هو يقول من خدم قوماً من المسلمين على وجه العموم دون أيّة صفة لهؤلاء المسلمين يعطيه الله تعالى مثل عددهم خداماً في الجنة.


                  فكيف إذا كان هؤلاء القوم المسلمون هم زوار الإمام الحسين عليه السلام؟!


                  وكيف إذا كان عددهم بالملايين؟!


                  فلا يقل قائل ما هو الفرق بين المسلمين سواء أكانوا زواراً أم غير ذلك؛ فأقول: إن زائر الإمام الحسين عليه السلام له من الفضل ما يعجز اللسان عن ذكره، وتكل الأقلام عن سطره، وتستبشر النفوس عند سماعه، وهذا ما أشارت إليه الأحاديث التالية:


                  قال الإمام أبو عبد الله الصادق عليه السلام:«وكّل الله بقبر الحسين عليه السلام سبعين ألف ملك يصلّون عليه كل يوم شعثاً غبراً من يوم قُتل إلى ما شاء الله ــ يعني بذلك قيام القائم ــ ويدعون لمن زاره ويقولون: يا ربّ هؤلاء زوار الحسين افعل بهم وافعل بهم»


                  وسُئل الإمام الصادق عليه السلام:هل الملائكة يدعون لزوار الحسين عليه السلام؟ فقال عليه السلام:«لا تدع زيارة الحسين عليه السلام، أما تحب أن تكون فيمن تدعو له الملائكة».


                  وقال عليه السلام:«إن الملائكة الموكلين، يبكونه ويستغفرون لزواره ويدعون الله لهم»


                  وورد عن أبي إبراهيم أنه قال:«من خرج من بيته يريد زيارة قبر أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام وكّل الله به ملكاً فوضع اصبعه في قفاه فلم يزل يكتب ما يخرج من فيه حتى يرد الحير، فإذا خرج من باب الحير وضع كفه وسط ظهره ثم قال له: أمّا ما مضى فقد غفر الله لك فاستأنف العمل»


                  وقال الإمام أبو عبد الله الصادق عليه السلام:«إن أربعة آلاف ملك عند قبر الحسين عليه السلام شعثاً غبراً يبكون إلى يوم القيامة، رئيسهم ملك يقال له: منصور، فلا يزوره زائر إلا استقبلوه، ولا يودعه مودع إلا شيعوه، ولا يمرض إلا عادوه، ولا يموت إلا صلوا على جنازته واستغفروا له بعد موته»


                  فبعد أن عرفت فضل الخدمة وفضل الزائر المخدوم، فهل يبقى لديك شك في توفيقك وفوزك وسعادتك؟ وهل يفرّط عاقل بهذه الخدمة فيتركها ويذهب إلى الخدمة في دوائر الدولة من أجل المال الذي سيفنى؟ وهل يصح أن تعمل في هذا المكان المقدس من أجل الأجر المادي فقط؟ وهل تشك أخي الخادم في أن عملك هذا عبادة؟


                  فلا تتردد في خدمة المؤمنين ولا تستنكف من ذلك فإنها درجة لا يُدرك فضلها كما ورد عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، إذ يقول:«خدمة المؤمن لأخيه المؤمن درجة لا يُدرك فضلها إلاّ بمثلها»


















                  التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 12-11-2016, 11:55 AM. سبب آخر: تكبير خط

                  تعليق


                  • #10
                    اقامة المشاعر الحسينية وصية الزهراء في اعناقنا !!

                    قد يتعجب البعض عندما يعلم بهذه الوصية ،ويتساءل ويشكك بالامر كيف ذلك والزهراء لم تشهد شهادة الحسين ،نعم هذا صحيح ولاكن النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام انبأها بذلك وقال لها ان ولدي وولدك هذا يقتل بارض تدعى كربلاء واخبرها بما يجري عليه فبكت وبكى وقالت ياابي او اكون في ذلك الزمان لاقيم له العزاء فقال لها لا انه في زمان يخلو مني ومنك ومن ابيه واخيه الحسن فقالت :
                    اذن من يقيم له العزاء قال:انها ثلة مؤمنه من اتباعنا تتكفل بذلك ولاتخشى لومة لائم .
                    وبذلك قالت الزهراء يامحبين اقيموا واحيوا عزاء ولدي الحسين واعدكم باني سوف احضره معكم بطرق شتى واشارككم العزاء وليس هذا فقط فسوف اتشفع لكم يوظ القيامة واسجلكم عندي والتقطكم كما يلتقط الطير الحب الجيد وفي الدنيا امنحكم كراماتي وكراماته .
                    اذن تلك كانت وصية الزهراء .ع.
                    فحريا بنا ان ننفذ ونتمسك بتلك الوصية لنيل رضى الزهراء .ع. وابيها وال بيتها الطيبين الطاهرين..
                    اذن ففوزوا بحبائها وعزوا للزهراء .ع. بولدها وللعزاء مراسيم عقائديه ودينيه ومواعظ علينا الالتزام بها ومنها الصلاة لأن الحسين قتل من اجل الصلاة ،ونصرة المظلوم ومحاربة الظالم ،والالتزام باواصر المودة وتوثيقها ونبذ الظلم ومحاربته وملاحقة الظلمة واخذ الحق منهم واعلاء راية الحق والتي اساسها راية الاسلام ...
                    تلك اذن وصية الزهراء في اعناقنا ...

                    ان اول من قام عزاء للحسين من النساء هي ام سلمة .،وذلك عنما اودعت عندها القاروره من قبل الرسول .ص. وقال لها اذا وجدت القارورة تحول الى دم عبيط يفور فاعلمي ان ولدي الحسين قد قتل وعندما لاحظت ذلك اخبرت من كان معها وندبت الحسين وبكته ومن معها .
                    وبعد ذلك توالت مواكب اقامة العزاء .
                    ائمتناأهل البيت أرادوا من الناس ان يعيشوا أيام عاشوراء ويتفاعلوا مع أحداث كقضية لاكذكرى .
                    فذا عشتها ذكرى وهي الايام العشرة التي اعيشها والبس السواد واذرف الدموع واحضر المجالس لأواسي رسول الله ص. واهل بيته ،ومرة أعيش واقعة كربلاء ومأسيها واحداثها كقضية ،كعطاء أستجلي منها المواقف لأنها مدرسة ومعين لاينضب .

                    وعن ماقيل للزهراء .ع.
                    أنا الوالدة والكلب لهفان ادور عزه ابني وين ما جان .
                    ������������������

                    خذوا الماء من عيني والنار من قلبي ×××ولاتحملوا للبرق منا ولاالسحب
                    رزاياكم يا أل بيت محمد ××× اعض لذكراهن بالمنهل العذب .
                    عمى لعيون لاتفيض دمدعها ××× عليكم وقد فاضت دماكم على الترب.
                    وتعسا لقلب لا يمزقه الأسى ××× لحرب بها قد مزقتكم (بنو حرب ).
                    اأنسى يا طراف الرماح رؤوسكم ××× تطلع كالاقمار في الانجم الشهب .
                    أانسى طراد الخيل فوق جسومكم ××× وماوطنت من موضع الطعن والظرب .
                    أأنسى دماء قد سفكن وادمعا ××× سكبن واحرارا هتكن من الحجب ..
                    أأنسى بيوتا قد نهبت ونسوة. ××× سلبن واكبادا أذيبت من الرعب .
                    المعزاة في امامها
                    ام محمد جاسم .





















                    التعديل الأخير تم بواسطة مقدمة البرنامج; الساعة 12-11-2016, 11:54 AM.

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X