إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من هو فاعل الحسنة والسيئة بحسب الايات القرانية؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هو فاعل الحسنة والسيئة بحسب الايات القرانية؟


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . .
    لدي سؤال وهو قال تعالى : { أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَظ°ذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُوا هَظ°ذِهِ مِنْ عِنْدِكَ قُلْ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَمَالِ هَظ°ؤُلَاءِ الْقَوْمِ لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا * مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولًا وَكَفَىظ° بِاللَّهِ شَهِيدًا } . أليس في ظاهر الآيتين تناقضاً إذ تقول الآية الأولى بأن السيئة والحسنة من عند الله وليست الحسنة من الله والسيئة من الرسول صلى الله عليه وآله ، بينما تقول الآية التالية لها بأن الحسنة من الله والسيئة من الذي عملها ؟



    الجواب:



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين . .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . وبعد . .
    فإننا نسجل ما يلي :
    1 ـ إن الآية التي سبقت الآيتين قد تحدثت عن عدم رضاهم عن القتال الذي كتب عليهم فاعترضوا على ذلك .
    2 ـ إن الآية الأولى قد ذكرت : أن الموت سوف يدركهم ، ولو كانوا في بروج مشيدة ، ثم عقب ذلك ببيان أنه إن تصبهم حسنة يقولوا هذه من عند الله ، وإن تصبهم سيئة يقولوا هذه من عندك .
    وهذا معناه : أنهم يتهمون النبي صلى الله عليه وآله في أمر يتعلق بالموت الذي يصيبهم بسبب القتال الذي كتب عليهم . . ولكنهم يفرحون بالنعم التي يحصلون عليها من دون قتال ، مثل الغنائم ، والسلطة ، والفتح ، وما إلى ذلك . .
    فرد الله عليهم هذا المنطق الأعوج ، وقال لهم : لا تتوهموا : أن رفع القتال عنكم ينجيكم من الموت الذي تفرون منه ، بل الموت أمر مقضي من الله سبحانه على من مات ويموت ، فلا معنى لنسبته للنبي صلى الله عليه وآله ، كما أنه لا معنى لنسبة ذلك إليه صلى الله عليه وآله ، على سبيل الاتهام له بسوء الرأي ، وفساد التدبير .
    ولا معنى للتفريق بين ما تهواه نفوسهم ، فينسبونه إلى الله ، ربما لأجل إظهار كرامتهم عليه تعالى ، والافتخار بذلك . . وبين ما يسوؤهم فينسبونه للنبي صلى الله عليه وآله تضعيفاً لأمره ، واعتراضاً على صحة تدبيره . .
    ثم إنه يلاحظ : أن الله تعالى قد جعل نبيه صلى الله عليه وآله هو المخاطب ، والحقيقة هي : أنه تعالى قد أراد أن يجعله عنواناً يخاطب من خلاله جميع البشر ، ليقول لهم : إن كل النعم هي منه سبحانه مثل الأمن ، والصحة ، وغير ذلك . بل حتى القتل في سبيل الله تعالى ، فإنه حسنة سعيد من تصيبه ، لأنه شهادة فيها الكرامة الإلهية . .
    وأما السيئات ، فلها شأن آخر لأنها تنشأ من سوء اختيار الإنسان نفسه ، فيصاب بالذلة ، والمسكنة ، والفتنة ، والمرض ، وغير ذلك ، ويكون الإنسان هو الذي يوقع نفسه فيها . .
    والخلاصة : أنه تعالى قد خطَّأهم في أمور .
    أحدها : أنهم يعتبرون القتل في سبيل الله سيئة .
    الثاني : أنهم يعتبرون ما يصيبهم منه قد نشأ عن سوء تدبير رسول الله صلى الله عليه وآله .
    الثالث : أنهم قد اعتبروا النعم التي يحصلون عليها إنما هي من الله لهم « ربما لأنهم يستحقونها » . .
    فجاء الرد الإلهي عليهم ليعلمهم : أن هذا من سوء فهمهم وقلة تدبرهم ، وأن عليهم أن يعيدوا النظر في ذلك كله . . حسبما أوضحناه . . وليس بين الآيتين أي تناقض . .
    والحمد لله ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
    . .


    المصدر /مختصر مفيد / السيد جعفر مرتضى العاملي .
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X