إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أحاديث في فضل خدمة سيد الشهداء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أحاديث في فضل خدمة سيد الشهداء



    بسم الله الرحمن الرحيم

    لا ترديد في ان العناية والاهتمام بزوار الحسين (ع)، كإطعام الطعام وسقي الماء بل كل ما يصدق عليه خدمة وعناية واهتمام كتوفير المواصلات لهم وتهيئة ما يحتاجونه من مستلزمات الصحة وأمكنة الاستراحة وغير ذلك، من أعظم الطاعات وأقدس العبادات وأشرف القربات، فيكفيهم شرفاً انهم بهذه الخدمة تأسوا بعمل ملائكة الله المقربين، فقد ثبت بالأحاديث الصحيحة ان هذه وظيفة أربعة الآف ملك كما ورد في الأثر الصحيح المروي في مستدرك الوسائل ج : 10 ص : 241: عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْمُوسَوِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نَهِيكٍ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ سَلَمَةَ صَاحِبِ السَّابِرِيِّ عَنْ أَبِي الصَّبَّاحِ الْكِنَانِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (ع) يَقُولُ: إِنَّ إِلَى جَانِبِكُمْ قَبْراً مَا أَتَاهُ مَكْرُوبٌ إِلَّا نَفَّسَ اللَّهُ كُرْبَتَهُ وَقَضَى حَاجَتَهُ وَإِنَّ عِنْدَهُ لَأَرْبَعَةَ آلَافِ مَلَكٍ مُنْذُ قُبِضَ شُعْثاً غُبْراً يَبْكُونَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زَارَهُ شَيَّعُوهُ إِلَى مَأْمَنِهِ وَمَنْ مَرِضَ عَادُوهُ وَمَنْ مَاتَ اتَّبَعُوا جَنَازَتَهُ.

    فلاحظ قوله (ع):شَيَّعُوهُ إِلَى مَأْمَنِهِ وَمَنْ مَرِضَ عَادُوهُ وَمَنْ مَاتَ اتَّبَعُوا جَنَازَتَهُ. الدال بوضوح على خدمتهم لزائري القبر الشريف.

    بل ليعلم خدمة الحسين ان هذه الوظيفة قام بها إمام معصوم بنفسه الشريفة من ذلك ما رواه البرقي في محاسنه ج2 ص420 عن الحسن بن ظريف بن ناصح عن ابيه عن الحسين بن زيد عن عمر بن علي بن الحسين (ع) قال: لما قتل الحسين(ع) لبس نساء بني هاشم السواد والمسوح وكن لا يشتكين من حر ولا برد وكان علي بن الحسين (ع) يعمل لهن الطعام للمآتم.

    فليلتفت أهل الطاعات والمبرات ان الإمام زين العابدين علي بن الحسين (ع) يقوم بنفسه بخدمة من هو دونه تعظيماً لذكرى الحسين (ع) .

    وما ذلك إلاّ لأن خدمتهم إعانة وتقوية لمحبي وزائري سيد الشهداء (ع) في إقامة طاعة من طاعات الله عز وجل وهي تعظيم الشعائر، فلا يخفى ان من دون توفير هذه الخدمات لا يتسنى لأتباع أهل البيت (ع) القيام بشعائرهم، ومما يؤيد ذلك ما أخرجه الكليني في الكافي ج1 ص466: عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ يُونُسَ عَنْ مَصْقَلَةَ الطَّحَّانِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (ع) يَقُولُ لَمَّا قُتِلَ الْحُسَيْنُ (ع) أَقَامَتِ امْرَأَتُهُ الْكَلْبِيَّةُ - وهي الرباب بنت امريء القيس بن عدي ، الكلبية ، وهي ام عبد الله الرضيع بن الحسين ، وسكينة بنت الحسين- عَلَيْهِ مَأْتَماً وَبَكَتْ وَبَكَيْنَ النِّسَاءُ وَالْخَدَمُ حَتَّى جَفَّتْ دُمُوعُهُنَّ وَذَهَبَتْ، فَبَيْنَا هِيَ كَذَلِكَ إِذَا رَأَتْ جَارِيَةً مِنْ جَوَارِيهَا تَبْكِي وَدُمُوعُهَا تَسِيلُ فَدَعَتْهَا فَقَالَتْ لَهَا مَا لَكِ أَنْتِ مِنْ بَيْنِنَا تَسِيلُ دُمُوعُكِ قَالَتْ إِنِّي لَمَّا أَصَابَنِي الْجَهْدُ شَرِبْتُ شَرْبَةَ سَوِيقٍ قَالَ فَأَمَرَتْ بِالطَّعَامِ وَالْأَسْوِقَةِ فَأَكَلَتْ وَشَرِبَتْ وَأَطْعَمَتْ وَسَقَتْ وَقَالَتْ إِنَّمَا نُرِيدُ بِذَلِكِ أَنْ نَتَقَوَّى عَلَى الْبُكَاءِ عَلَى الْحُسَيْنِ (ع).

    وليعلم الأخوة خدمة الحسين (ع)، إن شرف خدمة مترشحة من شرف المخدوم وهو زائر الإمام الحسين (ع)، ويكفي دليلاً على ذلك ما أخرجه ابن قولويه في مستدرك الوسائل ج : 10 ص : 238. قال: حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى عن ابيه عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن وضاح عن عبد الله بن شعيب التميمي عن ابي عبد الله(ع) قال: يُنَادِي مُنَادٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَيْنَ شِيعَةُ آلِ مُحَمَّدٍ ( فَيَقُومُ عُنُقٌ مِنَ النَّاسِ لَا يُحْصِيهِمْ إِلَّا اللَّهُ فَيَقُومُونَ نَاحِيَةً مِنَ النَّاسِ ثُمَّ يُنَادِي مُنَادٍ أَيْنَ زُوَّارُ قَبْرِ الْحُسَيْنِ (ع) فَيَقُومُ أُنَاسٌ كَثِيرٌ فَيُقَالُ لَهُمْ خُذُوا بِيَدِ مَنْ أَحْبَبْتُمْ وَانْطَلِقُوا بِهِمْ إِلَى الْجَنَّةِ فَيَأْخُذُ الرَّجُلُ مَنْ أَحَبَّ حَتَّى إِنَّ الرَّجُلَ مِنَ النَّاسِ يَقُولُ لِرَجُلٍ يَا فُلَانُ أَمَا تَعْرِفُنِي أَنَا الَّذِي قُمْتُ لَكَ يَوْمَ كَذَا وَكَذَا فَيُدْخِلُهُ الْجَنَّةَ لَا يُدْفَعُ وَلَا يُمْنَعُ.

    فالقيام بخدمة زائر الحسين مرة واحدة كاف بدخول الجنة بشفاعة المخدوم فإن كان الأمر كذلك وهو كذلك قطعاً، فكيف بمن حفى واحتفى وعنى واعتنى بعامة زوار الحسين (ع) بل كيف بمن قام على خدمتهم بكل خدمة تسنت له وبذل لهم كل ما قدر على بذله؟!!

    الحقيقة : انكسر القلم وتعطل العقل وتبددت الأوهام ، وهذا فضل الله تعالى يؤتيه من يشاء ويمنعه ممن يشاء، جعلنا الله جميعاً من خدمة زوار ابي عبد الله الحسين (ع).

  • #2
    أحسنت النشر
    سدد الله خطاك للخير دائما إن شاء الله
    نسأل الله لك دوام التوفيق والنجاح إن شاء الله .

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X