إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السعادة ليست بالمال والجاه والحسب والنسب انما في الرضا بما قسمه الله ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السعادة ليست بالمال والجاه والحسب والنسب انما في الرضا بما قسمه الله ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمكوعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا اللهالسلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    ماهي السعادة‏...‏وما حقيقتها‏..‏ وكيف نصل إليها؟‏!‏ وهل هي مقصورة علي الجانب الجسدي فقط ام تنسحب إلي المعنوي أيضا؟‏!‏ أسئلة عديدة توجهنا بها إلي علماء الدين كانت محصلة الاجابات ان السعادة تكمن في الرضا بما قسمه الله تعالي‏,‏ والرضا بقدره تعالي في السراء والضراء‏,‏ وتنقل الانسان بين مقامي الصبر والشكر‏..‏
    السعادة في نظر الاسلام لاتقتصر علي الجانب الجسدي فقط وإن كانت الاسباب المادية من عناصر السعادة غير أن ذلك الجانب المادي ماهو إلا وسيلة وليس غاية لذا فالأصل في السعادة الجانب المعنوي فالإسلام شرع من الاحكام ووضح الضوابط التي تكفل للإنسان سعادته في الدنيا والتي اعتبرها سبيلا يؤدي للحياة الحقيقية في الآخرة وهي التي يجب أن يسعي لها الانسان باعتبارها السعادة الدائمة كما قال تعالي للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة ولدار الآخرة خير ولنعم دار المتقين‏.‏ولقد حدد الاسلام وظيفة الانسان في الأرض بأنه خليفة يسعي لاعمارها وتحقيق خير البشرية ومصالحها التي ارتبطت بالأرض‏.‏ إلا أن هذا الإعمار وتحصيل المصالح تكتنفه كثير من المصاعب ويتطلب بذل مجهود وتحمل المشاق في سبيل ذلك كما أن الحياة ليست مذللة سهلة دائما كما يريدها الانسان‏,‏ بل هي متقلبة من يسر إلي عسر ومن صحة إلي مرض ومن فقر إلي غني أو العكس‏,‏ فهذه الابتلاءات دائمة يتمرس عليها الانسان في معيشته فيحقق عن طريقها الصبر والعزيمة وقوة الارادة وحسن التوكل والجرأة في الحق والانفاق ولين الجانب وغير ذلك وهذه من أقوي أسباب الطمأنينة والسعادة قال تعالي ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الاموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون

    أن تحقيق السعادة لايتم إلا من خلال عدة عناصر أولها التحلي بالاخلاق الفاضلة التي تدفع الانسان إلي الاحسان لخلق الله‏,‏وثاني العناصر التي توصل بالانسان إلي السعادة الاكثار من ذكر الله والشعور بمعية الله دائما فهذا يجعل المرء في غاية السعادة لأنه يعلم أنه لا يصيبه إلا ما قدره الله له وثالثها الاهتمام بالصحة وتشمل الجوانب البدنية والنفسية والعقلية والروحية‏.‏الأسباب يتمثل في تنظيم الوقت والذي يعيبره الاسلام رأس مال الانسانولذا فالمؤمن مسئول عن وقته فضلا عن أن الشريعة حثت علي ترتيب الوقت وحسن استغلاله والموازنة بين حاجاته المعيشية والحياتية والروحانية‏.‏
    الايمان والعمل الصالح والرأي والاصل في الايمان بالله يجعل الانسان هاديء القلب والنفس ولايكون مضطربا ولاقلقا ويكون راضيا بالله شاكرا في النعماء صابرا في الضراء قال تعالي‏:‏ والذين أمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وأولئك هم المهتدون‏.‏
    أن السعادة من جهة مفهومها الشرعي السكينة ولذلك آمتن الله تعالي بها علي عباده المؤمنين قال تعالي هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم فحينما يحدث التوازن النفسي تهون علي الانسان تبعات الحياة بغض النظر عن كثرة مال أو حصول جاه أو حسب أو نسب أو ما سوي ذلك من عوارض الدنيا‏,‏ فالنبي الكريم صلوات الله عليه حدد السعادة الحقيقية بقوله السديد وحكمه الرشيد في قوله من أصبح أمنا في سربه معافي في بدنه عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها فالسعادة إذا في الأمن الداخلي والخارجي لقوله تعالي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوفكذلك الصحة والانتفاع المشروع بنعم الله عز وجل هذا المفهوم الصحيح للسعادة في الدنيا ويأتي الرضا بقدر الله عز وجل في السراء والضراء كما في تنقل الانسان من مقام الصبر والشكر ليجمع ما بين الايمان نصفان نصفه شكر ونصفه صبر ليعيش في حاله ولذلك قال تعالي عن هذا الصنف الفريد من عباده في الدنيا والآخرة رضي الله عنهم ورضوا عنه فجعل الله منتهي العطاء الالهي رضاه عن العبد ورضا العبد عن خالقه ويتم تحقيق السعادة بأمرين أحدهما وهبي من الله تعالي وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم
    أن أهم ما يوصل الانسان إلي السعادة المعنوية طبقا لما جاء في الشريعة الاسلامية الرضا بما قسمه الله وأن يحب أخاه في الله وألا يكون المال أو الدنيا هي همه ولايقتصر الامر علي ذلك بل عليه أن يؤمن بذلك وأن يعمل وأن يرضي فالرضا عنصر أصيل في تكوين الاساس في مفهوم السعادة ولهذا فإن الانسان إذا استقر في حياته وإذا أحب للناس ما يحبه لنفسه وأدي ما كلف به فإنه سيجد ثمار هذا في أسرة مستقرة وحياة طابعها الهدوء والاستقرار والسعادة .




    التعديل الأخير تم بواسطة عطر الولايه; الساعة 10-12-2016, 02:24 AM.

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد

    تتعدد جوانب الاستقرار النفسي الذي يُصاحب الحياة وتتنوع مناشئ الراحة والسعادة

    التي يراها الانسان تلائمه ويتكيف معها .

    وما المال إلاّ جزء من تلك الجوانب والمناشئ وليس هو الطرف الوحيد فيها

    فالوجدان يشهد ان الكثير ممن يملكون المال يفتقرون الى الاحساس الحقيقي

    للسعادة ، وكذلك يشهد الوجدان أن مهما ملكت من المال فلا تستطيع ان تشتري به

    قلب أحد أو ان تجعله يُحبك فيحقق لك بعض سعادة مصطنعة .



    الاخت الموفقة


    موضوع مهم ونافع له كبير فائدة نحتاج ان نتامله ونقتفي ما فيه من اثر لطيف .


    بارك الله بكم وحفظكم .


    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

    تعليق


    • #3


      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين الاشراف وعجل فرجهم يا كريم

      حياكم الله تعالى وبارك بكم وشكراً لمروركم الكريم

      موفقين لكل خير ببركة وسداد أهل البيت عليهم السلام..

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X