إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(مباهلة النبي محمد عليه الصلاة والسلام) 🍃🍃

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (مباهلة النبي محمد عليه الصلاة والسلام) 🍃🍃

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

    إنّ الآية نزلت في النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) وعليّ وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) عند مباهلتهم لوفد نجران، ،
    روى ذلك السيوطي بعدّة طرق في (الدرّ المنثور)(1)، والحاكم النيسابوري في (المستدرك)(2)، وابن كثير في (تفسيره)(3).

    ثم إنّ دعوة النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) لأهل بيته ومباهلته إلى الله تعالى،
    بيان لشرفهم وقربهم ومنزلتهم عند الله،
    والقسم على الله بهم ليلعن الكاذب دليل على أنّ لهم من الدرجة ما لا يعلمها إلاّ الله، لأنّ للقسم منزلة عند المقسم عليه،

    ومباهلة النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) بهم (عليهم السلام) يعني إحتجاجه على النصارى بهؤلاء الذين هم الحجّة على صدق النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) وبعثته.
    كما أنّ المباهلة تعني بحسب ماهيّتها أنّ النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) جعل هؤلاء المتباهل بهم شركاء في دعوته،
    ممّا يعني أنّ مسؤولية الدعوة تقع على عاتقهم كذلك بحجّيتهم ومقامهم،،

    مشيرا إلى وجود تعاضد وتقاسم بينهم(عليهم السلام) وبين النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم)،

    ، كما يفيد ذلك حديث: (أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبيّ بعدي)(4).

    فمنزلة الإمام عليّ(عليه السلام) بمنزلة هارون وصف لحجّيته ومشاركته في دعوته،
    كما شارك هارون موسى(عليه السلام) في دعوته،

    فهذه المقايسة في المباهلة مع النبي(صلى الله عليه وآله وسلّم) دليل حجّيتهم ومشاركتهم(عليهم السلام).

    معه(صلى الله عليه وآله وسلّم) في تبليغ صدق بعثته(صلى الله عليه وآله وسلّم)،،
    هذا ما تبيّنه آية المباهلة من مقامهم ومنزلتهم(عليهم السلام).

    ودمتم في رعاية الله.🍃🍃

  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
    الاخت الفاضلة جزاكم الله خيرا ووفقكم لمرضاته بحق محمد واله الطاهرين
    نعم ماذكرتم في هذه الموضوع هو من اكبر الفضائل التي كانت لامير المؤمنين عليه السلام وذلك ما اكد عليه الامام الرضا عليه السلام في جوابه على المامون العباسي
    فروى الشريف المرتضى (رحمه الله): قال وحدّثني الشيخ المفيد أيضاً، قال:

    قال المأمون يوماً للرضا (عليه السلام): أخبرني بأكبر فضيلة لأمير المؤمنين (عليه السلام) يدلّ عليها القرآن.فقال له الرضا (عليه السلام): فضيلته في المباهلة، قال الله جلّ جلاله: {فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين} فدعا رسول الله (صلى الله عليه وآله) الحسن والحسين (عليهما السلام) فكانا ابنيه، ودعا فاطمة (عليها السلام) فكانت في هذا الموضع نساءه، ودعا أمير المؤمنين (عليه السلام) فكان نفسه بحكم الله عزّ وجلّ، وقد ثبت أنّه ليس أحدٌ من خلقِ الله سبحانه أجلَّ من رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأفضل، فوجب أن لا يكون أحدٌ أفضلَ من نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله) بحكم الله عزّ وجلّ .

    الفصول المختارة : 38
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X