إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سطور من حياة نبي الرحمة محمد صلى الله عليه واله وسلم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سطور من حياة نبي الرحمة محمد صلى الله عليه واله وسلم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    السلام عليك يارسول الله وعلى ال بيتك الطيبين الطاهرين
    النسب الشريف : هو محمد ( بن عبد الله، بن عبد المطلب، بن هاشم)

    كنيته: أبو القاسم.
    أمه: آمنة بنت وهب.
    وأمها: برة بنت أسد.
    وكان وهب (جد النبي من الأم) سيد بني زهرة.
    خطب عبد المطلب ( آمنة ( لولده عبد الله ( وزوّجها به وكان عبد الله في الرابعة والعشرين من العمر.
    وبعد زواجه منها خرج عبد الله في تجارة لـه إلى الشام وكانت آمنة حاملاً بمحمد (فلما عاد نزل على أخواله بني النجار بالمدينة فمرض هناك ومات ورسول الله ( حمل ويرى البعض أن مرض عبد الله كان بسبب سمّ من بعض اليهود أرادوا القضاء على عبد الله حتى لا يولد منه النبي .
    ثم إن آباء النبي ( إلى آدم ( وكذلك الأمهات التي حملت نوره ( المبارك،كلهم مؤمنون غير مشركين قال تعالى(وَتَقَلّبَكَ فِي السّاجِدِينَ)
    فهو( طُهر طاهر مطهر من طُهر طاهر مطهر على تفصيل ذكرناه في بعض كتبنا)
    الولادة المباركة : وُلد النبي ( بمكة المكرمة يوم الجمعة عند طلوع الفجر في اليوم السابع عشر من شهر ربيع الأول عام الفيل بعد شهر أو شهرين من هلاك أصحاب الفيل)
    وقد أرسلت آمنة إلى عبد المطلب تبشره بمولد النبي ( فسرّ بذلك وجاء إليها وهو يدعو الله ويشكر ما أعطاه)
    فقال: الحمد لله الذي أعطاني هذا الغلام الطيب الأردان قد ساد في المهد على الغلمان
    أعيذه بالبيت ذي الأركان حتى أراه مبلغ الفتيان
    أعيذه من كل ذي شنآن حتى يكون بلغة الغشيان
    من حاسد مضطرب العنان
    وكانت ولادته ( في دار عبد الله وقد وهبها رسول الله ( بعد ذلك لعقيل بن أبي طالب)
    (فلما توفي عقيل باعها ولده ثم جُعلت مسجداً يُصلي فيه وذلك أيام العباسيين)وهو معروف إلى الآن وكان المسلمون يزورنه ويصلون فيه ويتبركون به ولما سيطر الوهابيون على مكة والمدينة قاموا بهدم آثار النبوة والرسالة ومنعوا الناس من زيارته وهدموا بيت النبي)
    -------------------------
    المصدر / كتاب من حياة الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله )
    للمجدد الثاني اية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي
    (قدس الله سره) ص 5-6
    سورة الأحزاب: 21
    سورة الأحزاب: 21




المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X