إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (107)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (107)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (107)

    قال تعالى (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )سورة البقرة الاية 213 ..
    نتعرض في هذه الاية الكريمة الى مطالب عدة
    اولا : الناس قبل بعث الأنبياء
    قبل بعث الانبياء والرسل كان الناس يعيشون بحسب الفطرة كما قال تعالى ( فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ) والفطرة هي فطرة التوحيد فقط والاهتداء الى خالق الكون بدون اي معارف وعلوم اخرى ترتبط بالاخرة او وظيفتهم في الحياة فلا توجد عندهم قوانين او انظمة او الفهم الذي يستوعب الدين باحكامه وعقيدته وفلسفته وفكره ليشمل كل نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ،وقد ورد عن الامام الباقر ما يدل على ذلك روى عن أبي جعفر الباقر عليه السلام (انه قال كانوا قبل نوح امة واحدة على فطرة اللَّه لا مهتدين ولا ضلالا فبعث اللَّه النبيين .....)
    ثانيا: وظيفة الانبياء
    للانبياء وظائف كثيرة جدا في الحياة ولكن اهم الوظائف
    1- سوق وقيادة الناس الى كمالهم اللائق بهم عموديا وهو توحيد الله وطاعته من خلال توضيح العقيدة ووظيفة الانسان في هذه الحياة وانه مخلوق لله تعالى وعليه واجبات تجاه خالقه كما قال تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ ) .
    2- قيادة المجتمع افقيا وتطبيق القانون والنظام في الحياة فلا يمكن لاي احد ان يطبق القانون والنظام والعدل والعدالة الاجتماعية غير الانبياء عليهم السلام بشكل صحيح وعادل
    3- رفع الاختلاف بين البشر فالانبياء عليهم السلام مسددون ومؤيدون ومعصومون من الله تبارك وتعالى يوحى اليهم وبالتالي يحملون الحقائق الحقة المطلقة فلا يمكن ان يحملوا الفكر او القانون او النظام الخطأ .؟
    ثالثا: الاختلاف سنة بين البشر
    لم يكن الاختلاف بين الناس وليد عالمنا المعاصر فقد اختلف الاخوان هابيل وقابيل منذ الاف السنين وكانويعيشون لوحدهم مع ابويهم ادم وحواء ، ولكن الاختلاف في وقتنا المعاصر بلغ ذروته وبشكل كبير و مرعب ومريع حتى وصل الى الحروب الطاحنة وسفك الدماء واستخدام كل الاسلحة من اجل ان يقضي احدهم على الاخر،ولا شك ان اهم اسباب الاختلاف هو النوازع الذاتية والمصالح الشخصية والاطماع وحب السيطرة على الاخرين والخروج على الدين وقوانينه وثقافة الجهل الموروثة والابتعاد عن منهج الله والانبياء عليهم السلام والمنهج العقلي في التعامل مع واقع الحياة واسباب اخرى كثيرة وسوف يبقون مختلفين كما قال تعالى ( ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم )...
    رابعا : الهداية العامة والهداية الخاصة
    تنقسم الهداية التي يقوم بها الانبياء الى قسمين
    1- هداية عامة ؛ وهو ان الانبياء عليهم السلام يقومون بوظيفتهم في هداية الناس الى احكام الدين واراءة الطريق بحيث لا يبقى مجالا للشك في الدين وهنا يهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة .
    2- هداية خاصة ؛ وهذه الهداية الخاصة يقوم بها الانبياء والائمة من بعدهم عليهم السلام لبعض الافراد من الامة لوجود القابلية والاهلية عندهم للوصول الى كمال التوحيد الالهي الحقيقي والخالص ،لذلك ورد في الحديث (فَوَ اللَّهِ لَأَنْ يُهْدَى بِكَ رَجُلٌ وَاحِدٌ خَيْرٌ لَكَ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ ) ولذلك قال تعالى ( وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ )
    اللهم بحق الحسين اشف صدر الحسين بظهور المهدي عليه السلام .
    التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 29-12-2016, 07:36 AM. سبب آخر: تعديل رقم العنوان من 107 الى 108
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X