إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (112)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (112)

    في رحاب تفسير آيات القرآن المجيد (112)

    قال تعالى( إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ )، سورة البقرة من الاية 217 الى 218
    نتعرض في هذه الاية الى مطالب عدة

    اولا : الهجرة والجهاد في سبيل الله

    الهجرة ليست امرا سهلا بل هي اصعب ما يمر به الانسان عندما لا يجد متسعا في وطنه لفكره وقيمه واخلاقه ودينه وشعائره، ولذلك فالانسان يضطر الى ان يهجر وطنه واهله وعشيرته وبلده ودراسته ومستقبله ويعيش الغربة بكل ما فيها من قسوة وربما لا يشعر فيها الا من عاشها ،ولقد مررنا بهذه التجربة القاسية والمريرة ولكن الله خفف علينا ذلك بفضله ، ولكن المهم ان يستمر الانسان على المباديء التي خرج من اجلها والا فسوف لا تبقى قيمة لهذه الهجرة والجهاد في سبيل الله تعالى .
    ثانيا : الله تعهد لمن خرج مهاجرا في سبيله ان يرزقه

    الله تعالى تعهد لمن خرج مهاجرا في سبيله ان يرزقه وان يسبب له اسباب الرزق وان لا يعيش الضنك في العيش ،وهذا يقع ضمن القوانين الالهية التي لا تتخلف فالله خير الصادقين وبيده كل شيء وهو على كل شيء قدير ،ولكن هذا يحتاج الى بقاء الهجرة الى الله وكذلك يحتاج الى الصبر ،فليس مجرد ان يهاجر الانسان وفي اليوم الاول سوف يفتح الله له الحساب في البنك وانما هذا يحتاج الى الوقت والصبر حتى يظهر الرزق له في مهجره ،لذا يقول تعالى (وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً )
    ثالثا : البقاء في ارض الظالمين خسارة للانسان في الاخرة

    الانسان من اجل ان يحصل على الشهادات العليا يحتاج الى الدخول والمنافسة والامتحانات الكثيرة من اجل النجاح وهي دنيا زائلة ؟ فكيف بعامل الاخرة وهي الدائمة ،لذلك فمنذ ان يتكلف الانسان ويجري عليه القلم والى ان يموت لا بد ان يمر بمجموعة من الامتحانات وكل انسان بحسبه كي يعيش السعادة مع الانبياء في عالم الاخرة ،لذلك احد البلاءات التي قد يمر بها الانسان هو الهجرة فيما اذا صارت الارض التي يعيش فيها خاضعة بشكل كامل للظالمين ولا يستطيع ان يقيم قيمه واخلاقه ودينه فيها بل ربما سوف يكون احد ادوات الظالمين ،لذلك يحذر الله هذا الانسان من خسارة الاخرة كما قال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا) .
    رابعا :استثمار الهجرة

    يجب على الانسان ان يحول هجرته الى فوائد تنعكس عليه فكريا وعلميا واخلاقيا وكذلك الى فهم الامم الاخرى والحضارات ونقلها الى مجتمعه الذي هاجر منه في المستقبل عندما يرجع اليه ولا تكون هجرته من اجل الهجرة لا فائدة منها ،وسوف يعطي الله كل انسان بحسب نيته ضمن القانون الالهي من ثمار الهجرة وفوائدها?كُلّاً نُمِدُّ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُوراً? .....؟
    وقد لخصت فوائد الهجرة خارج الاوطان ضمن ابيات نسبت الى الامام علي عليه السلام وهي ابيات جميلة بحق ولها واقع في حياة الانسان المهاجر .؟
    تَغَرَّبْ عَنِ الأَوْطَانِ فِيْ طَلَبِ العُلَى **وسافِرْ ففي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِـدِ
    تَفَرُّجُ هَـمٍّ، واكتِسَـابُ مَعِيْشَـةٍ ** وَعِلْمٌ ، وآدابٌ، وصُحْبَـةُ مَاجِـدِ
    فإن قيلَ في الأَسفـارِ ذُلٌّ ومِحْنَـةٌ ** وَقَطْعُ الفيافي وارتكـاب الشَّدائِـدِ
    فَمَوْتُ الفتـى خيْـرٌ له مِنْ قِيامِـهِ **بِدَارِ هَـوَانٍ بيـن واشٍ وَحَاسِـدِ
    اللهم بحق الحسين اشف صدر الحسين بظهور المهدي عليه السلام .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X