إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لو عادت بي عجلة الحياة !!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لو عادت بي عجلة الحياة !!

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم من الاولين والاخرين
    لو عادت بي عجلة الحياة !؟


    💫🌹🌹🌹🌹🌹🌹
    كم أتمنى أن أعيد دور الأمومة في حياتي فقد مر سريعا وهو دور رغم صعوبته لكنه من أجمل فترات العمر لم أكن وقتها اعلم أنها فترة ذهبية في حياتي..
    وأن أجمل دور نمارسه في الحياة أن هو أن نساهم في تكوين إنسان..لا أدري لماذا لا نعرف قيمة الزمن حتى يصبح ماضيا ..
    تثقفت عندما حملت أول مرة...... بكل شئ كيف أجهز اللباس ..الغذاء. السرير ..الضيافة وجميع المظاهر.....التي تخصني وتخص المولود وتركت الأهم وهو الثقافة التربوية
    والاستعداد نفسياً لتنشئة هذا القادم
    لم أكن وقتها اعلم أن تربية الطفل تبدأ قبل أن يوجد ...وذلك بالدعاء
    رب هب لي من الصالحين ..... وطوال مدة الحمل رب هب لي من لدنك ذرية طيبة انك سميع الدعاء ..رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ......وغيرها من الأدعية.
    لم اكترث لتغذيتي ولو كنت في نضجي الآن لتغذيت أغذية صحية لكي أرضع أبنائي سنتين فلا يوجد أجمل ولا أغنى من حليب الأم الذي يحوي نكهة لا يوفرها أي منتج وهي نكهة الحنان
    لو كنت في نضجي الآن لأدركت أن الأمومة رسالة وأمانة عظيمة ولجعلتها في قائمة أولياتي ولقضيت مع أبنائي أوقات أكبر ولما خرجت من بيتي إلا للضرورات
    ولعرفت أن التعليم المبكر يبدأ من أول يوم يرى فيه المولود النور
    وأن التعلم بالقدوة العملية هو أقصر الطرق فالأطفال لا يحسنون الاستماع لكن لديهم براعة في التقليد
    ولو عادت تلك الفترة لاهتممت بتوجيه أبنائي والحوار معهم أكثر من اهتمامي بملابسهم وأحذيتهم (صحيح أن المظهر مطلوب ولكن ليس على حساب الجوهر)
    و لأعطيتهم حرية التعبير والاكتشاف ولما استصغرت عقولهم ولاهتممت بأسئلتهم ومناقشتهم بهدوء وبدون صراخ حتى أعلمهم ما هو أهم وهو الحلم
    ولما أغدقت عليهم الألعاب والهدايا فكثرتها تفقد قيمتها وينشأ الطفل على الإسراف واحتقار الأشياء تعلمت أ ن أجمل هدية تقدمها لطفلك هو وجودك وتفاعلك معه
    ولكنت ربيتهم بعيدا عن الألعاب الالكترونية ووفرت لهم بيئة العاب تعليمية تحترم عقولهم وتنميها
    ولابتسمت دائما في وجوههم فالطفل لا يطلب أكثر من التفاتة و ابتسامة
    كم أتمنى أن تعود مرحلة طفولة أبنائي الجميلة لأشاركهم ألعابهم ولأعطيهم من وقتي الكثير
    ولكنت فرغت رأسي من الهموم الخارجية التي تبدو لي اليوم تافهة وقد كنت في وقتها أعطيها اكبر من حجمها ...لأعيش معهم طفولتهم البريئة
    ولو عادت طفولة أبنائي:
    لعاملتهم كالكبار وخففت من تدليلهم ولعلمتهم كيف يعتمدون على أنفسهم في كل شئ ويثقون بقدراتهم .....وكيف يهتم كل واحد منهم بشئونه الخاصة ....


    🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X