إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الغيبة من الذنوب الكبيرة !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الغيبة من الذنوب الكبيرة !

    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الاولين والاخرين
    الغيبة حرام ومن الذنوب ال?بيرة
    تعريف الغيبة : وهي أن يذكر الغير بما يكره لو بلغه في غيبته.
    ومضافاً إلى أنّ حرمة الغيبة ثابتة بدليل العقل أيضاً لأنّها نوع من الظلم والعدوان على الآخرين وإفشاء أسرارهم وإسقاط شخصيتهم بين الناس.
    وقد نص الله سبحانه على ذمها في كتابه ، وشبه صاحبها بآكل لحم الميتة ، فقال: ( ولاتجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضاً، أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه ).
    وقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ): : « ?ُلُ المُسلِمِ عَلَى المُسلِمِ حَرامٌ وَدَمُهُ وَمـالُهُ وَعِرضُهُ ، والغَيبَةُ تَناوُلِ العِرضِ ». ( 1 )
    والغيبة تتناول العرض.


    وقال الرسول الأ?رم ( صلى الله عليه وآله ): « مَنْ ?ـانَتْ لأخِيهِ عِندَهُ مَظلَمَةٌ فِي عِرض أَو مـال فَليَتَحَلَّلها مِنهُ مِنْ قبلِ أَنْ يَأتِي يَومٌ لَيسَ هُنـاكَ دِينـارٌ وَلاْ دِرهَمٌ إِنَّما يُؤخَذُ مِنْ حَسَنـاتِهِ ، فَإن لَم تَ?ُن لَهُ حَسَنـاتٌ اُخِذَ مِنْ سَيئَاتِ صـاحِبِهِ فَزِيدَتْ عَلَى سَيئَاتِهِ ».( 2 )
    المصدر: الأخلاق في القرآن ج3
    ( 1 ) مجموعة ورام ، ج1، ص123.
    ( 2 ) جامع السعادات ، ج2، ص306
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X