إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(أين ألقاك ..؟؟؟) 154

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(أين ألقاك ..؟؟؟) 154

    مديرة تحرير رياض الزهراء
    مشرفة قسم مجلة رياض الزهراء

    الحالة :
    رقم العضوية : 183593
    تاريخ التسجيل : 27-06-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,543
    التقييم : 10


    هل كسرتُ قلبه؟؟؟؟؟


    تذهب صحف اعمالنا الى مقام صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف في كل اسبوع مرتين

    تالمت جدا من هذه الصورة لاننا غافلون عنها لا اعلم ان كانت صحيفتي بيضاء او سوداء ؟

    مقبولة اعمالي ام لا ؟

    هل مكتوب في صفحتي اني ذكرت امامي الحجة ام لا ؟

    هل مكتوب فيها اني تالمت لاجله ام لا؟

    هل مكتوب فيها اني افرحته ام احزنته؟

    هل كسرت قلبه بالمعاصي ام لا؟

    يا الهي واخجلتي منك يا سيدي يا امامي اين انا من كسر قلبك الشريف؟

    وما جرأتي على هذا؟


    فاين القاك ؟ ....اين اراك؟....اين تكون دنياك؟

    افي قلبي؟...افي عقلي؟...ام في رؤى نجواك؟

    لسوى حبك لا اهفو وقلبي لن يهوى سواك..

    سيدي انظر الى نجواي ...انظر الى عقل من تهواك..

    اومأ اليه ان يسكن لئلا يهوي من سماك..

    اين الملتقى يا سيدي يا ابن الحسن



    ***************************
    *************
    ********

    اللهم صلّ على محمد وآل محمد


    نعود والعبق مهدوي ...والعطر أنتظاري ....

    فقد أشتاقت أرواحنا المذنبة لكاشف الكرب والبلوى


    ولخاتم الائمة عليهم السلام وتاج الولاية المهدوية


    اليك يابن الحسن قد هفى القلب المذنب الممتلئ بالوان البعد والخطايا وحب الدنيا وأتباع الهوى


    وشكرنا الجزيل لمبدعته الراقية الغالية مشرفتنا (مديرة تحرير رياض الزهراء)

    على هذا الموضوع القريب من الروح والقلب


    وسأفتح من أسئلتها على هذا المحور النقاشي


    متى نستشعر بوجوده المبارك ونتعامل على هذا الاساس؟؟


    متى نكون لائقين لنستحق رؤيته؟؟


    الى متى نبقى نعيش هذه الغفلة؟؟؟


    وننتظر شوقكم المهدوي وبقلمكم الانتظاري المبارك والممهد لظهور طلعته الغرّاء النوراء

    فكونوا معنا ...









    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	14359242_1829069670645349_1680895183733113717_n.jpg 
مشاهدات:	5 
الحجم:	77.7 كيلوبايت 
الهوية:	860023





    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	مهددي.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	19.4 كيلوبايت 
الهوية:	860024








    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	امان.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	245.5 كيلوبايت 
الهوية:	860025

  • #2
    نداء الكفيل
    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 42038
    تاريخ التسجيل : 05-03-2012
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,045
    التقييم : 10



    يامهـــــــــدي.....




    عن سعيد بن جبير عن عبد الله بن عباس قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( إن خلفائي وأوصيائي وحجج الله على الخلق بعدي الإثنا عشر ، أولهم أخي وآخرهم ولدي ) ، قيل يا رسول الله من أخوك ؟ قال : ( علي بن أبي طالب ) . قيل فمن ولدك ؟ قال :

    ( المهدي الذي يملؤها قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً ، والذي بعثني بالحق بشيراً ونذيراً لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يخرج فيه ولدي المهدي ، فينزل روح الله عيسى بن مريم فيصلي خلفه ، وتشرق الأرض بنور ربها ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب)









    تعليق


    • #3
      حمامة السلام
      عضو فضي

      الحالة :
      رقم العضوية : 163424
      تاريخ التسجيل : 18-02-2014
      الجنسية : العراق
      الجنـس : أنثى
      المشاركات : 1,389
      التقييم : 10


      من اقوال الامام المهدي عج.


      قال الامام المهدي .عج.
      واما وجه الانتفاع في غيبتي ،فكالانتفاع بالشمس ،اذا غيبها عن الابصار السحاب ،واني لأمان لأهل الارض كما أن النجوم أمان اهل السماء .
      ��.المصدر :
      كتاب الاحتجاج للطبرسي .ج.2.ص.284.







      تعليق


      • #4
        جوار الامير
        عضو متميز

        الحالة :
        رقم العضوية : 144815
        تاريخ التسجيل : 26-10-2013
        الجنسية : العراق
        الجنـس : أنثى
        المشاركات : 611
        التقييم : 10


        الامام المهدي في القرآن


        المهدي في القرآن


        هناك آيات عديدة مؤولة بالإمام المهدي (عليه السلام) وقد إتفق العلماء على هذا التاويل إعتمادا على نصوص الأئمة (عليهم السلام) منها: قوله تعالى: (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض). القصص:56


        فآل محمد (صلى الله عليه وآله) هم المستضعفون في الأرض فقد ظلموا على مر التأريخ وسيجعل الله تعالى حدا لهذه المظلومية وينتصر لآل محمد (صلى الله عليه وآله) على يد المهدي المنتظر سلام الله عليه فهو الوارث لهذه الأرض بالحكم والعد وقال تعالى: (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما إستخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم...). النور:57


        فهذا الإستخلاف سيكون على يد المهدي وأصحابه وشيعته كما استخلف سليمان وداوود من قبل ويجعل الأمن والسعادة في ارجاء دولة المهدي المنتظر فيطبق الدين بكل حذافيره.


        وقال تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون). الأنبياء:107


        وهذه الوراثة أبدية أي أن الصالحين هم الذين يرثون الأرض كلها في آخر الزمان ويمتد الحكم العادل على هذه المعمورة، وتشير الآية إلى أن هذه البشارة كانت مدونة في زبور داوود (عليه السلام) وها هي الآن في القرآن وذلك لعظمة تلك الدولة وأهميتها وهي دولة المهدي (عليه السلام) وآيات عديدة في الإمام المهدي عليه السلام.














        تعليق


        • #5
          م.القريشي
          مشرف قسم الامام المهدي


          الحالة :
          رقم العضوية : 46151
          تاريخ التسجيل : 04-04-2012
          الجنسية : العراق
          الجنـس : ذكر
          المشاركات : 2,945
          التقييم : 10





          من وصايا الامام المهدي -عجل الله تعالى فرجه - لنا




          لقد بعث الإمام المهدي (عجل الله فرجه) رسالتان للشيخ المفيد (قدس سره) يوصيه فيهما ببعض البرامج المهمة للشيعة ونحن نقتطف من كلامه بعض الدرر سلام الله عليه:


          - إعتصموا بالتقية من شب نار الجاهلية.


          - فليعمل كل امرئ منكم بما يقربه من محبتنا.


          - ويتجنب ما يدنيه من كراهتنا وسخطنا.


          - ولو أن أشياعنا على إجتماع من القلوب في الوفاء بالعهد عليهم لما تأخر عنهم اليمن بلقائنا ولتعجلت لهم السعادة بمشاهدتنا على حق المعرفة وصدقها منهم بنا.


          - إنه من أتقى ربه من إخوانه في الدين وأخرج مما عليه (أي الخمس أو الزكاة) إلى مستحقيه كان آمنا من الفتنة المبطلة ومحنها المظلمة المضلة.


          جعلنا الله من الملتزمين بوصايا امامنا المهدي ع
          والممهدين لظهوره .




















          تعليق


          • #6
            انين زينب
            عضو متميز
            الحالة :
            رقم العضوية : 3828
            تاريخ التسجيل : 14-07-2010
            المشاركات : 677
            التقييم : 10


            انتظار الفرج




            يقول العلامة المظفر ليس معنى انتظار هذا المصلح المنقذ المهدي (عليه السلام) ان يقف المسلمون مكتوفي الايدي فيما يعود الى الحق مندينهم وما يجب عليهم من نصرته و الجهاد في سبيله والاخذ باحكامه والامر بالمعروف والنهي عن المنكر بل المسلم ابدا مكلف بالعمل بما انزل من الاحكام الشرعية وواجب عليه السعي لمعرفتها على وجهها الصحيح بالطرق الموصلة لها حقيقة, وواجب ان يامر بالمعروف وينهى عن المنكر ماتمكن من ذلك وبلغت اليه قدرته" كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته" فلا يجوز له التاخر عن واجباته).


            فواجبنا في عصر الغيبة وفي انتظار الامام القائد هو ان نجعل من انفسنا شخصيات اسلامية واعية.على مستوى مواجهة التحديات المناوئة وذلك بتعميق الوعي العقائدي والالتزام بالسلوك الاسلامي الصحيح وقد اعتبر الائمة (عليهم السلام) التزام المؤمن بايمانه مواجهة للتحديات المناوئة في عصر الغيبة جهادا ونضالا لايقل عن جهاد صحابة الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله),فعن الامام زين العابدين عليه السلام : "من ثبت على موالاتنا في غيبة قائمنا اعطاه الله عز وجل اجر الف شهيد من شهداء بدر واحد" وفي حديث اخر: " ان اهل زمان غيبته المنتظرين لظهوره افضل من اهل كل زمان لان الله جعلهم بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله (صلى الله عليه واله) واولئك المخلصون حقا"


            فالمهمة الاساسية للامام المهدي حين خروجه هي نشر الحق والعدل وبناء دولة اسلامية عالمية لجميع البشر فعلى المؤمن ان يقوم بدور التمهيد لانجاز هذه المهمة الخطيرة وذلك ببث الوعي الاسلامي الصحيح على اوسع نطاق في العالم وبتكوين نواة المجتمع الاسلامي الذي يهدف الامام الى تحقيقه.









            تعليق


            • #7
              وتبقى زينب
              عضو نشيط
              الحالة :
              رقم العضوية : 170513
              تاريخ التسجيل : 06-04-2014
              الجنسية : العراق
              الجنـس : أنثى
              المشاركات : 310
              التقييم : 10





              السلام عليكم

              ومساءكم مهدوي ومبارك لكم مولد الامام الثاني عشر النور المهدوي

              بسم الله الرحمن الرحيم

              ونريد ان نمن علي الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ايمةً ونجعلهم الوارثين(سورة قصص اية 5)



              ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون (سورة الانبيا اية 105)


              فايات القران وبشاراته كثيرة جدا بامامنا المنقذ

              واكتب شعرا ....


              السلام عليك يا حجة الباري اشهد انك تسمع كلامي وترد جوابي

              يَا صَاحِبَ الأَمْرِ أَدْرِكْنَا فَلَيْسَ لَنَا وِرْدٌ هَنِيءٌ وَلاَ عَيْشٌ لَنَا رَغَدُ

              طَالَتْ عَلَيْنَا لَيَاِلي الاِنْتِظَارِ فَهَلْ يَا بْنَ الزَّكيِّ لِلَيْلِ الاِنْتِظَارِ غَدُ

              فَاكْحِلْ بِطَلْعَتِكَ الغرَّا لَنَا مُقَلاً يَكَادُ يَأْتِي عَلَى إِنْسَانِها الرَّمَدُ

              هَبْ أَنَّ جُنْدَك مَعْدُودٌ فَجَدُّكَ قَدْ لَاقَى بِسَبْعِينَ جَيْشَاً مَا لَهُ عَدَدُ

              غَدَاةَ جَاهَدَ مِنْ أَعْدَائِهِ نَفَراً جَدُّوا بِإِطْفَاءِ نُورِ اللهِ وَاجْتَهَدُوا

              وَعَادَ رَيْحَانَةُ المُخْتَارِ مُنْفَرِدَاً بَيْنَ العِدَى مَا لَهُ حَامٍ وَلَا عَضُدُ

              يَكِرُّ فِيهِمْ بِمَاضِيهِ فَيَهْزِمُهُم وَهُمْ ثَلاثُونَ أَلْفَاً وَهُوَ مُنْفَرِدُ

              لَوْ شِئْتَ يَا عِلَّةَ التَّكْويْنِ مَحْوَهُمُ مَا كَانَ يَثْبُتُ مِنْهُمُ فِي الوَغَى أَحَدُ

              لَكِنْ صَبَرْتَ لِأَمْرِ اللهِ مُحْتَسِبَا إِيَّاهُ وَالعَيْشُ مَا بَيْنَ العِدَى نَكَدُ

              حَتَّى مَضَيْتَ شَهِيْدَاً بَيْنَهُم عَمِيَتْ عُيُونُهُمْ شَهِدُوا مِنْكَ الَّذِي شَهِدُوا

              عَلَى النَّبِيِّ عَزِيزٌ أَنْ يَرَاكَ وَقَدْ شَفَى بِمَصْرَعِكَ الأَعْدَاءُ مَا حَقَدُوا

              وَلَوْ تَرَى أَعْيُنُ الزَّهْرَاءِ قُرَّتَهَا وَالنَّبْلُ فِي جِسْمِهِ كَالهُدْبِ يَنْعَقِدُ

              إِذَاً لَحَنَّتْ وَأَنَّتْ وَانْهَمَتْ مُقَلٌ مِنْهَا وَحَرَّتْ بِنِيرَانِ الأَسَى كَبِدُ










              تعليق


              • #8
                ((الاعتراف بالغيبة وبوجود الامام ))

                وهذا الامر غير مقتصر على الشيعة فقط فكثير من شعوب العالم تعتقد بفكرة وجود المنقذ والمخلص

                الذي سيظهر ليخلص كل المعذبين فيها والمستضعفين من الظلم والجور

                وتتعزز هذة الفكرة بشكل اكبر واعمق لدى المسلمين وخاصة الشيعة منهم

                لانهم يعترفون ويوقنون بغيبته المباركة وبعدها يكون ظهوره الطاهر

                وتتماشى فكرة وجود المنقذ مع الفطرة السليمة التي تؤكد وجوب انتصار وعلو الحق على الباطل

                والغلبة عليه وان طال امد التضارب بينهما

                ((اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره واعوانه ومقوية سلطانه ))



                وقال الشاعر الحميري .........

                بأنَّ وليَّ الأمرِ والقائمَ الذي

                تَطلُّعُ نفسي نحوَه بتطرّبِ

                له غيبةٌ لابدَّ من أن يغيبها

                فصلّى عليه اللهُ من متغيبِ

                فيمكث حيناً ثم يظهر حينه

                فيملؤ عدلاً كل شرق ومغرب

                بذاك أدينُ اللهَ سرّاً وجهرةً

                ولستُ وإنْ عوتِبْتُ فيه بمعتَبِ
























                تعليق


                • #9
                  هناك باب مهم للانتظار الايجابي وهو باب

                  ((الابتعاد عن الذنب والخطيئة ))

                  والذي سيؤدي بنا الى ضده وهو الطاعة فالاشياء تعرف باضدادها

                  ولو عملنا على هذا الامر البسيط والذي يحتاج:

                  متابعة للنفس مع استحضار لرؤية واطلاع الامام (علية السلام )

                  على الاعمال والخجل من نظرته الرحيمة..... وعدم ايلام قلبه العطوف.....

                  لكفى الانسان ذلك الامر لاستجلاب توفيقات الله والامام معا .....

                  فقد جاء بالحديث القدسي

                  ((عبدي اطعني تكن مثلي تقل للشيء كن فيكون ))

                  وقد يعترض انسان بان ذلك امر صعب جدا فالبعد عن هوى النفس وشهواتها امر غير ممكن ....

                  ونقول هناك امور تكون مقدمات للبعد عن المعصية ومنها

                  1: الاكثار من الدعاء ولو بغير حضور قلب ببادى الامر وبعدها يتعود ويتطبع القلب بحب الله ويعتاد ذكره

                  2: احاطة الانسان بالثلة الطيبة والصالحة

                  3: شغل النفس بما ينفع من قراءة اطلاع

                  4: الابتعاد قدر الامكان ولو تكلفا عن المعصية ابتداءا

                  5: كثرة تذكر الموت والحساب والاخرة والصراط لكن بنظرة ايجابية ليست نظرة خوف وتشاؤم فقط

                  كل هذه الامور وغيرها كثير تؤدي بالانسان شيئا بعد شئ ان ينفر من المعصية ويميل للطاعة

                  ويالفها ويحبها لان لها استقرارا واشراقا بالنفس وطمئنينة لها


                  وهذا هو الانتظار الايجابي للامام بالنجاح بجهاد النفس والشهوات












                  اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	020-mahdi-1432.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	283.4 كيلوبايت 
الهوية:	840550

                  تعليق


                  • #10
                    ~ أين صاحب يوم الفتح ~
                    عضو فضي

                    الحالة :
                    رقم العضوية : 159831
                    تاريخ التسجيل : 18-01-2014
                    الجنسية : العراق
                    الجنـس : أنثى
                    المشاركات : 1,373
                    التقييم : 10








                    سلامٌ على الغائبِ المُنتظَرْ ....... سلامٌ يُحاكي نسيمَ السَّحَرْ

                    سلامٌ تضمَّنَ شكوى الأسى....... شِكاةٌ لها كادَ يعمى النَّظَرْ

                    سلامُ المُحِبِّ الذي قد كواهُ ........ انتِظارُ الحبيبِ وطُولُ السَّهَرْ

                    فَراحَ يُسائلُ عنهُ النُّجومَ............ وسرْبَ السَّحابِ ووجهَ القمَرْ

                    يُنادي بصوتٍ شَجَتهُ الخُطوبُ ........ودَمعٍ كغَيثِ الغَمامِ انهَمَرْ

                    تُرى هل سأحظى بِلُقيا الحَبيبِ ......... قريباً قُبَيْلَ ارتِحالِ البَصَرْ

                    تُرى هل سأسمعُ ذاكَ النِّداءَ ................ بِأنَّ إمامَ الزمانِ ظَهَرْ






















                    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	023-mahdi-1432.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	263.0 كيلوبايت 
الهوية:	840551

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X