إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام المهدي ع امام سلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام المهدي ع امام سلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

    الإمام المهدي امام سلام


    إن الروايات الشريفة صرحت في الكثير من الموارد أن الإمام عجل الله تعالى فرجه سيكون في الحقيقة داعية للسلام،
    وأنه سيجتنب الحروب والقتال ما أوتي إلى ذلك سبيلاً، مما يدفع شبهة كونه قاتلاً من دون مبررات.
    والمؤشرات على ذلك كثيرة، نذكر منها التالي:


    أولا:
    وصفه بأنه رحمة للعالمين في بعض الروايات الشريفة.


    ففي حديث اللوح الوارد عن جابر عن الإمام الباقر (عليه السلام):
    ...وأكمل ذلك بابنه " م ح م د " رحمة للعالمين ، عليه كمال موسى وبهاء عيسى وصبر أيوب...
    الكافي - الشيخ الكليني - ج 1 - ص 528.


    ثانياً:
    قبوله لبيعة السفياني رغم أفعاله الشنيعة، كما ذكرت ذلك بعض الروايات.


    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 344
    ثالثاً:
    ما ورد من إرساله الجند إلى القسطنطينية، مما يظهر منه أنه أرسلهم للقتال، لكن عندما يستسلم أهاليها فإن جنده يتركون القتال، ويدخلون المدينة سلماً.


    كتاب الغيبة - محمد بن إبراهيم النعماني - ص 334 – 335.


    رابعاً:
    ما ورد من جلوسه لمحاججة أهل الديانات بالدليل، مما يعني أنه يقدم الحجة والدليل العلمي على القتال....


    بحار الأنوار - ج 51 - ص 29.


    خامساً:
    ما ورد من أنه (عجل الله تعالى فرجه) سوف لا يقاتل إلا من يقاتله، ولا يزيد على ذلك شيئاً،
    وهو أمر لا تجده إلا عند من تتمثل الإنسانية والأحكام الشرعية في سلوكه رغم ما عنده من أسباب القوة ما لا يحتاج معه إلى التودد إلى أحد.


    فقد روي بالإسناد إلى الكابلي ، عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    يبايع القائم بمكة على كتاب الله وسنة رسوله ، ويستعمل على مكة ،
    ثم يسير نحو المدينة فيبلغه أن عامله قتل ، فيرجع إليهم فيقتل المقاتلة ، ولا يزيد على ذلك.


    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 308.


    سادساً:
    ما ورد من أنه وأصحابه يعظون بعض الخارجين عليهم قبل أن يبدؤوهم القتال، مما يعني أنهم يرجون أن لا يكون بينهم وبينهم قتال، ولكن لو لم يكن إلا الكي فهو آخر العلاج.


    فقد ورد عن الإمام الباقر (عليه السلام):
    ...ثم يرسل جريدة خيل إلى الروم ليستحضروا بقية بني أمية فإذا انتهوا إلى الروم قالوا : أخرجوا إلينا أهل ملتنا عندكم فيأبون ويقولون : والله لا نفعل
    فيقول الجريدة : والله لو أمرنا لقاتلناكم ، ثم يرجعون إلى صاحبهم...
    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 52 - ص 344.


    إن هذه المؤشرات وغيرها واضحة في أن الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) رغم تمتعه بموقع القوة والهيمنة،


    إلا أنه لا يبدأ المشركين بل الزنادقة وأهل الردة بالقتال، وإنما يظهر لهم من قوة التسامح وقبول التوبة أكثر مما يُظهر لهم من قوة البطش والقتل، وما هذا إلا لأنه داعية صلاح وسلام،


    اللهم إلا من يأبى منهم، فإنه يتعامل معه التعامل الإسلامي الواضح والذي فعله قبله رسول الله (صلى الله عليه وآله) عندما كان يضطر إلى ذلك.


    هذا فضلاً عن توافق هذا الفعل مع القانون العقلائي القاضي بإزاحة العقبات عن طريق الإصلاح...
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X