إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

📚📖 القرآن والعلم ..........

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 📚📖 القرآن والعلم ..........

    القران والعلم​

    بسم الله الرحمن الرحيم:-


    القرآن كتاب الله،،ومصدر الهداية،، ومنبع المعرفة ،،ومنهج الحضاره والسلوك،،ورسالة الخير،، والاصلاح في هذه الارض ،،وتلاوته عباده،،
    والنظر فيه عباده ،، ولاخيرفي قراءة بلا فهم ولاتدبر،،فآيات القرآن كما وردفي الحديث الشريف خزائن،فهي وعاء المعاني والمفاهيم والاحكام والقوانين التي لايمكن لمفسر أن يحيطبها تمام الا حاطة الا من علمه الله ذلك،،فآيات القرآن معجزه لاتنتهي،وبحر لايدرك قعره،،ونبع لاينضب عطاؤه،لذا فالقارىء للقرآن ينبغي ان يتأمل في معانيه،،ويفهم محتواه،ويدرك أغراضه واهدأفه ،لذلك ذم القرآن أولئك الذين لايقرأون
    قراءة فهم ووعي وتدبر فقال : (أفلا يتدبرون القآن أم على قلوب أقفالها))




    لذا فقد كرس العلماء والمفسرون جهودهم لتفسير القران، وكشف معانيه،
    وبيان مافيه من أحكام ومفاهيم،ومعرفة ،وتربية ،وهداية ....
    أن من أهم أسس التفسيرهو الفهم اللغوي الجيد لالفاظ القرآن،والالتزام وبمنهج سليم للتفسير والتأويل،والابتعاد عن فهم القران وتأويله وفق هوى النفس والاتجاهات الذاتية الخاصة ...
    واجه النبي الكريم (صلى الله عليه واله وسلم ) من شتى صنوف الاذى والأتهام : ومن جملة ماأتهموه به هو الجنون ، للتشكيك بشخصه ،والنيل من مكانته ،،بعد أن منعهم العناد عن قبول رسالته ، وعجزت عقولهم المتخلفه عن فهم دعوته بأساليب العنف والارهاق ..
    أن الله يعلم الظال من المهتدي وها هو يصف النبي بأنه على خلق عظيم ،،.
    _(( وأن لك لأجر غير ممنون )).
    وأن أهميته كبيره وعظيمه .
    ثم يقوم القرأن ، بتحليل الطبيعه للأنسان فيوضح ((أن الانسان خلق هلوعاً)) .
    وأن طبيعته شدة الحرص على الخير والماء . ((اذ مسه الشر جزوعًا*واذا مسه الخير منوعًا)) 21المعارج
    كذلك لفت أنظار الناس الى التفكير بخلق الانسان وعظمة الخالق ، ووجه تفكيرهم وطالبهم، أن يتأملوا في خلق السماوات والارض .
    وهذا جانب من عظمة الله وقدرته .
    ((آلم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا))
    كذلك وضح القرأن علاقة الانسان بالارض ((ألم نجعل الارض كفاتا))
    فالقرأن يخبرنا عن عوالم وأسرار خفيه علينا .
    أن بعض ايات القرأن تؤكد لنا الاهتمام بقراءتهُ والمواضبه عليها،، فقد كان رسولُ الله صلى الله عليه واله وسلم يواظبُ على قراءة القرأن حتى قيل : (كان خُلُقهُ القرأن ) أي كان طبعهُ وعادتهُ قراءة القرأن ..
    كما يدعونا الى الصلاة واجبه ومستحبة ،وأداة الزكاة ، وأقراض المال للمحتاج من غير ربا ولا فائدة لحل مشاكل المجتمع المعاشية ولكي لاتتكون طبقه من المستغلين الاثرياء وطبقه من الفقراء الجياع .
    ويدعونا لأن نقتدي بأولئك الابرار ونتعلم الدروس العمليه من سيرتهم الخالده وهو يقول : ان الانسان يمتلك الاراده والقدره على اختيار طريق الخير والشر لذلك يكون مسوؤلا عن أختياره .
    الله يوفق الجميع لأختيار طريق الحق والعمل لصالح الامة والمجتمع الاسلامي كافه.
    والحمدلله رب العالمين
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X