إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وخير نساءكم من تكون

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وخير نساءكم من تكون

    في معنى « سيدة النسوان » إعلم أن هذا اللقب العظيم مأخوذ من الحديث الشريف المتفق عليه بين الفريقين « فاطمة سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين »البحار 43 / 24 ح 20 باب 3 . (، وهو حديث لا ينكره أهل السنة والجماعة ، بل يستندون عليه في تفضيل هذه المخدرة الكبرى على جميع النساء ، وقد ورد في أغلب الأخبار بلفظ « سيدة النساء » ، وورد في بعضها بلفظ « سيدة النسوان » (في البحار 36 / 328 ) والمعنى واحد . والسيدة من ألقاب فاطمة الزهراء ، ومن تتبع أخبار الأئمة الأطهار وجد أن الغالب استعمال هذا اللقب لفاطمة ( عليها السلام ) خاصة ، إلا أن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) أطلق هذا اللقب الشريف على خديجةالكبرى ( عليها السلام ) أيضا في مرثيته ، ومن الواضح أن خديجة كانت تستحق هذا اللقب في زمانها دون غيرها من النساء . ولقبت بالطاهرة أيضا ، وكأنها ورثته لابنتها فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) بالاستحقاق . ويدل على ثبوت هذين اللقبين لخديجة ( عليها السلام ) قول أمير المؤمنين ( عليه السلام ) :
    أعيني جودا بارك الله منهما * على هالكين لا ترى لهما مثلا
    على سيد البطحاء وابن زعيمها * وسيدة النسوان أول من صلى مهذبة قد طيب الله خيمها * مباركة والله ساق لها فضلا
    (البحار 35 / 143 ) قال أبو بكر تعقيبا على خطبة الصديقة الطاهرة التي خطبتها في المسجد في قصة فدك فأبكت الحاضرين وفضحت الأدعياء وكشفت النقاب عن ظلمهم : « وأنت سيدة أمة أبيك والشجرة الطيبة لبنيك ». وفي كتاب الأمالي وغيره قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) - في عدة مواضع - : « فاطمة سيدة النساء » و « سيدة النسوان » وهذا كلام سيد الأنام حيث قال : « أما ابنتي فاطمة سيدة نساء العالمين والأولين والآخرين وهي بضعة مني ». ولا بأس بذكر بعض مضامين الأخبار الدالة على المراد في الباب من كتب الخاصة والعامة : روى السيد علي الهمداني الشافعي في « مودة القربى » عن ابن عباس قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : « أفضل رجال العالمين في زماني هذا علي ( عليه السلام ) ، وأفضل نساء الأولين والآخرين فاطمة ( عليها السلام ) » (ينابيع المودة 2 / 298 ) . ولا تنافي بين هذا الخبر الناص على أن علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) أفضل رجال العالمين في زمان النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وبين الخبر الذي يقول [ بأنه ] « خير رجال العالمين في كل زمان ومكان » . أيضا في الكتاب المذكور عن ابن عمر : خير رجالكم علي بن أبي طالب ، وخير شبانكم الحسن والحسين ، وخير نسائكم فاطمة بنت محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) (ينابيع المودة 2 / 275 ) . وفي خصائص النسائي ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : يا فاطمة [ أما ترضين إنك ] تكوني سيدة نساء هذه الأمة وسيدة نساء العالمين ، فضحكت (الخصائص للنسائي 118 ) . وفيه أيضا : يا فاطمة ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء أمتي وسيدة نساء المؤمنين. وفيه أيضا : إن فاطمة بنتي سيدة نساء أمتي ، وإن حسنا وحسينا سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما (الخصائص للنسائي 118 ) . وعن مقاتل والضحاك عن ابن عباس : حسبك من نساء العالمين : مريم بنت عمران ، وآسية بنت مزاحم ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وأفضلهن عالما فاطمة. ‹ صفحة 174 › على أى حال ففاطمة ( عليها السلام ) سيدة نساء هذه الأمة وسيدة نساء عالمها ، وسيدة نساء المؤمنين ، وسيدة نساء الأولين والآخرين ، وسيدة نساء أهل الجنة ، وسيدة نساء المسلمين ، وسيدة النساء يوم القيامة ، وسيدة النساء عموما دون استثناء أو تخصيص . وقد وردت في ذلك أخبار كثيرة متظافرة . ولما كانت فاطمة ( عليها السلام ) سيدة نساء أهل الجنة ، صارت أفضل نساء الأولين والآخرين ، ولما كانت هذه الأمة خير الأمم بمفاد قوله تعالى : ( كنتم خير أمة أخرجت للناس ) وكانت الزهراء الصديقة خير نساء هذه الأمة ، فهي - بطريق أولى - خير نساء الأمم جميعا
يعمل...
X