إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شمائل الطهر فاطمة ع

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شمائل الطهر فاطمة ع

    عن أنس بن مالك خادم النبيّ صلّى الله عليه وآله قال: لم يكن أحد أشبه برسول الله صلّى الله عليه وآله
    من الحسن بن عليّ وفاطمة.
    أورد ذلك أحمد بن حنبل في ( مسنده ج 3 ص 164 )،
    أمّا الحاكم النيسابوريّ فقد روى في ( المستدرك على الصحيحين ج 3 ص 154 و ص 160 )
    عن عائشة قولها: ما رأيت أحداً كان أشبه كلاماً وحديثاً من فاطمة برسول الله،
    وكانت إذا دخَلَت عليه رحّب بها، وقام إليها فأخذ بيدها فقبّلها وأجلسها في مجلسه.
    وفي رواية أُخرى: وكانت هي إذا دخل عليها رسول الله قامت إليه مستقبلةً وقبّلت يده.

    وعن أُمّ سلمة قالت: كانت فاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله أشبه الناس
    وجهاً وشبَهاً برسول الله صلّى الله عليه وآله.

    هكذا ذُكر في بيان شمائلها أنّها أشبه الناس وجهاً وحديثاً وسَمْتاً وهَدْياً
    برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وهي بضعته والشجنة منه،
    وهي مهجته وبهجته وروحه التي في جنبَيه.




    اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها ..
    sigpic

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( الأعلامية فاطمة صاحب )
    شكراً جزيلاً على هذا الموضوع القيم
    وأقول :
    ومن ألقابها (عليها السلام): اُمّ أبيها.
    فقيل: الاُمّ بمعنى الأصل والأصالة، فالزهراء (عليها السلام) بأولادها الطاهرين الأئمة المعصومين (عليهم السلام) ومواقفهم وفدائهم وتضحياتهم أعطوا الأصالة لرسالة أبيها (صلى الله عليه وآله)، فالإسلام محمّدي الحدوث وحسيني البقاء وكلّهم نور واحد، فأصبحوا بمنزلة الأصل في ديموميّة الرسالة المحمّديّة، كما قالها الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله):
    «حسين منّي وأنا من حسين».









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
      الأخت الكريمة
      ( الأعلامية فاطمة صاحب )
      شكراً جزيلاً على هذا الموضوع القيم
      وأقول :
      ومن ألقابها (عليها السلام): اُمّ أبيها.
      فقيل: الاُمّ بمعنى الأصل والأصالة، فالزهراء (عليها السلام) بأولادها الطاهرين الأئمة المعصومين (عليهم السلام) ومواقفهم وفدائهم وتضحياتهم أعطوا الأصالة لرسالة أبيها (صلى الله عليه وآله)، فالإسلام محمّدي الحدوث وحسيني البقاء وكلّهم نور واحد، فأصبحوا بمنزلة الأصل في ديموميّة الرسالة المحمّديّة، كما قالها الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله):
      «حسين منّي وأنا من حسين».


      شكري وتقديري لمقامكم الكريم الاخ الفاضل ( الرضا )
      وجزيتم خيرا على هذه المعلومات القيمة .

      يشرفني طيب مروركم .




      sigpic

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الاولين والاخرين
        وفقك الله وجزاك خيراً لهذا الاختيار

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          السلام عليك ياسيدتي يامولاتي يافاطمة الزهراء عليها السلام
          احسنتم جزيتم خيرا.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة Om karar مشاهدة المشاركة
            اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم من الاولين والاخرين
            وفقك الله وجزاك خيراً لهذا الاختيار
            اللهم صل على محمد وال محمد
            التوفيق والسداد لكم غاليتي ام كرار


            سررت بمروركِ العطر .
            sigpic

            تعليق


            • #7
              [quote=در الولايه;520685]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              السلام عليك ياسيدتي يامولاتي يافاطمة الزهراء عليها السلام
              احسنتم جزيتم خيرا.[/quote
              وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
              شفيعتكم الزهراء اختي الكريمة ( در الولاية )
              اسعدني مرورك الطيب .

              sigpic

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                السلام عليك يا بنت نبي الرحمة
                السلام عليك ياسيدتي يامولاتي ايها العالمةالغير معلمة
                فالسلام على البتول فاطمة الزهراء ع.ورحمة الله وبركاته...

                تعليق

                عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                يعمل...
                X