إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إحيــــــــــــــاءاً لذكرها العـــــــــــطر ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إحيــــــــــــــاءاً لذكرها العـــــــــــطر ...

    بسم الله الرحمن الرحيم


    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الواثبين لظلم آل محمدٍ**ومحمدٌ مُلقىً بلا تكفينِ

    و القائلين لفاطمٍ آذيتنا**في طول نوحٍ دائمٍ و حنينِ

    تتوالى الأيام ، وتتقادم الليالي ، وفاطمة الزهراء عليها السلام قمر يشع ، ولا يبلى بهاؤه ..

    إنها كلمة طيبة ترددها شفاه المؤمنين، ومنهاج يقتدي به الصالحون ..

    وهي شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء ، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها .


    ففي كل يوم من ايام الدنيا يموت الآباء ويفجع الأولاد ...ولكن ليس والد كمثل رسول الله {صلى الله عليه وآله الطاهرين}

    وليست كل بنت كالزهراء {عليها السلام}

    ولأنها تعرف عظم المصاب ومدى تأثير الواقعة على الموجودات

    وبهذا الحزن الشديد والإفتجاع لفقد العزيز

    الا يحتاج الإنسان الى المواساة ...الى مشاركته أحزانه؟؟؟


    ونحن نعيش ذكرى استشهاد مولاتنا الزهراء سلام الله عليها استوقفتني عدد من التساؤلات

    ما مدى عمق وقوة علاقتنا بالزهراء هل نحبها ؟الجواب أكيد نعم هل نقتدي بها ؟

    هل نتخذها قدوة لنا .وهل نتأسى بها في السراء والضراء ؟ وأسئلة أخرى بحاجة إلى الإجابة

    لماذا لا نربي بناتنا على سيرة الزهراء ؟



    فكل امرأة تريد أن تسلك درب الهداية والاستقامة والفضل في الدنيا والسعادة في الآخرة تجد الزهراء (عليها السلام)

    أعظم قدوة لأجيال النساء، أمهات وبنات وزوجات. وبمقدور كلّ امرأة أن تتعلّم من الزهراء (عليها السلام)

    دروساً في مكارم الأخلاق والفضيلة لا ينضب لها معين أبداً.

    ففي العبادة ضربت اروع الامثلة في التهجد والتعلق بالله والانشداد اليه سبحانه


    وختاما ً نذكر هذه الرواية العظيمة عن شفاعتها

    ورودها (عليها السلام) على المحشر الى أن قال(عليه السلام)

    فإذا صارت عند باب الجنه,تلتفت,فيقول الله(عزوجل) يابنت حبيبي!مالتفاتكِ وقد أمرتُ بكِ الى جنتي؟...فتقول يارب!

    احببت أن يُعرف قدري في مثل هذا اليوم,فيقول الله يابنت حبيبي ,ارجعي فانظري من كان في قلبه حبٌ لكِ أو لأحد من ذريتكِ خذي بيدهِ فادخليه الجنه,

    قال الباقر(ع) والله ياجابر!إنها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبيها,كمايلتقط الطير الحب الجيد من الحب الرديء,

    فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنه يلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا,فإذا التفتوا يقول الله ياأحبائي! مالتفاتكم وقد شفعت فيكم فاطمه بنت حبيبي؟ فيقولون يارب!

    أحببنا أن يُعرف قدرنا في مثل هذا اليوم,فيقول الله ياأحبائي!ارجعوا وانظروا من احبكم لحب فاطمه,انظروا من سقاكم شربه في حب فاطمه,

    انظروا من ردَّ عنكم غيبهً في حب فاطمه ,فخذوا بيده وادخلوه الجنه.

    قال الأمام الباقر(ع):والله لايبقى في الناس إلا شاك أوكافر أو منافق,فإذا صاروا بين الطبقات نادوا كما قال الله تعالى

    {فمالنا من شافعين ولاصديق حميم}فيقولون
    {فلو أن لناكرّةً فنكون من المؤمنين}
    قال الأمام الباقر(ع):هيهات هيهات! مُنعوا ماطلبوا
    {ولو رَدّو لعادوا لما نُهو عنه وإنهم لكاذبون}


    المصدر:تفســـــــير الفرات
    ص113





































    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	th(6).jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	9.0 كيلوبايت 
الهوية:	860122





عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X