إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من مميزات الزهراء( عليها السلام )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من مميزات الزهراء( عليها السلام )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    من الصعب أن يلم الباحث بحقيقة الرسول (عليه الصلاة والسلام) وأهل بيته (عليهم السلام) أو يتعرف على حقيقتهم ومقامهم (عليهم السلام) حيث أن لهم القدر الرفيع والمكانة العالية عند الله تعالى، وربما لعدم قدرة العقول على معرفة كنههم وفهم وإدراك عنصرهم، جعل البعض يتجنب الحديث عن هذا الموضوع إلا بالنزر القليل؛ ولذلك أريد أن أتحدث فقط عن بعض مميزات سيدة نساء العالمين (عليها السلام). وأقول:

    الميزة الأولى:
    إنها حوراء إنسية، حيث أن الرسول (عليه الصلاة والسلام) لما عرج به إلى السماء أكل من ثمار شجرة طوبى، ولما نزل إلى الأرض أهدى له جبرائيل من ثمارها فأكلها فتكونت النطفة المباركة وحملت بها خديجة (عليها السلام)، كما جاء في رواية الطبراني1 عن عائشة قالت، قال رسول الله(عليه الصلاة والسلام): (لما أسري بي إلى السماء أُدخلت الجنة فوقعت على شجرة من أشجار الجنة لم أرى في الجنة أحسن منها، ولا أبيض ورق، ولا أطيب ثمرة، فتناولت ثمرة من ثمراتها فأكلتها، فصارت في صلبي، فلما هبطت إلى الأرض واقعت خديجة فحملت بفاطمة، فإذا أنا اشتقت إلى ريح الجنة شممت فاطمة)، وقد وردت عدة روايات في هذا المعنى.
    ونفهم من هذا أن الله تعالى جعل لفاطمة إعداداً خاصاً، وميزها بميزة فريدة، وما ذالك إلا لأمر مهم، وسر مبهم، لا تدرك عقولنا حقيقته وكنه معرفته، إلا أننا نردد: (اللهم إني أسألك بفاطمة وأبيها، وبعلها وبنيها، والسر المستودع فيها).
    وإذا أردنا أن تتوضح لنا الأمور بشكل أدق وأفضل، علينا بعد التعرف على مصدر خلق جسدها الطاهر، أن نتعرف على عظمة روح فاطمة (عليها السلام)، فعن جابر الجعفي أنه سأل الإمام الصادق (عليه السلام) لِمَ سُميت فاطمة الزهراء، زهراء؟ فقال (عليه السلام): (لأن الله عز وجل خلقها من نور عظمته، فلما أشرقت أضاءت السماوات والأرض بنورها، وعشيت أبصار الملائكة، وخرت الملائكة لله ساجدين، وقالوا: إلهنا وسيدنا، ما هذا النور؟ فأوحى الله إليهم: هذا نور من نوري، أسكنته في سمائي، خلقته من عظمتي، أخرجه من صلب نبي من أنبيائي، أفضله على جميع الأنبياء، وأخرج من ذلك النور أئمــة
    يقومون بأمري، يهدون إلى حقي، وأجعلهم خلفائي في أرضي، بعد انقضاء وحيي)2.
    وإذا ضممنا مع هذه الرواية ما روى الإمام الصادق (عليه السلام) في خلق الزهراء (عليها السلام) عن الرسول (عليه الصلاة والسلام) : (خلق نور فاطمة قبل أن تخلق الأرض والسماء...)3، نتوصل إلى أن الزهراء متميزة في خلقها وتكوينها النوراني.

    الميزة الثانية:
    إن زواجها من الإمام علي (عليه السلام) كان بأمر الله تعالى، فبعد أن خطب علي فاطمة (عليها السلام)، انتظر الرسول (عليه الصلاة والسلام) الوحي، فلما نزل عليه أرسل سلمان المحمدي، فأقبل إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال: أجب رسول الله (عليه الصلاة والسلام) فلما دخل عليه قال: أبشر يا علي فإن الله قد زوجك بها في السماء قبل أن أزوجكها في الأرض، ولقد أتاني ملك وقال: أبشر يا محمد باجتماع الشمل وطهارة النسل.
    وقد زفها النبي (عليه الصلاة والسلام) بنفسه إلى بيت علي (عليه السلام). قال المجلسي رحمه الله: (فلما كانت ليلة الزفاف أتى النبي (عليه الصلاة والسلام) ببغلته الشهباء وثنى عليها قطيفة، وقال لفاطمة: اركبي وأمر سلمان يقودها والنبي يسوقها فبينما هو في بعض الطريق إذ سمع النبي (عليه الصلاة والسلام) وجبة، فإذا هو بجبرئيل في سبعين ألف، وميكائيل في سبعين ألف فقال النبي (عليه الصلاة والسلام): ما أهبطكم إلى الأرض؟ قالوا: جئنا نزف فاطمة إلى علي بن أبي طالب. فكبر جبرائيل، وكبر ميكائيل، وكبرت الملائكة، وكبر محمد (عليه الصلاة والسلام) فوقع التكبير في العرائس من تلك الليلة).

    الميزة الثالثة:
    إن الرسول (عليه الصلاة والسلام) اختصها بمدائح عديدة، وكلمات فريدة، تدل على مكانتها وعلو قدرها وفضلها. فقد روي عنه (عليه الصلاة والسلام) ما يؤكد أن فاطمة (عليها السلام) سيدة نساء العالمين، وعندما ذكرت له (عليه الصلاة والسلام) مريم قال: (تلك سيدة نساء عالمها، وأنت سيدة نساء العالمين).
    وفي الكشاف:
    عن النبي (عليه الصلاة والسلام) أنه جاع في زمن قحط، فأهدت له فاطمة رغيفين وقطعة لحم آثرته بها، فرجع بها إليها وقال: هلمي يا بنية، وكشف عن الطبق فإذا هو مملوء خبزاً ولحماً، فبهت، وعلمتُ أنها نزلت من الله. فقال لها أنى لك هذا؟ فقالت: هو من عند الله، إن الله يرزق من يشاء بغير حساب. فقال: الحمد لله الذي جعلك شبيهة سيدة نساء بني إسرائيل. ثم جمع رسول الله (عليه الصلاة والسلام) علي بن أبي طالب والحسن والحسين وجميع أهل بيته حتى شـــــبعوا. وبقي الطعام كما هو،
    وأوسعت فاطمة على جيرانها.

    وهناك نصوص أيضاً بينت مكانتها في هذه الأمة، وأن لها المقام الأشرف كقوله (عليه الصلاة والسلام) أنها: (سيدة نساء هذه الأمة). وأنها: (سيدة نساء المؤمنين). وكل هذا يدل على أنها بلغت المقام الأعلى، وأنها في أوج الكمال وتتمتع بالطهارة والعصمة. وأنها إذا دخلت على رسول الله (عليه الصلاة والسلام) يقدر قدومها عليه بالإجلال والإكبار. قالت عائشة: (كانت إذا دخلت عليه(عليه الصلاة والسلام) قام إليها فقبلها ورحب بها وأخذ بيدها، فأجلسها في مجلسه).
    وكان يبين للأمة ما عليه فاطمة من مقام رفيع. كقوله (عليه الصلاة والسلام): (فاطمة بضعة مني من أغضبها فقد أغضبني) وقوله (عليه الصلاة والسلام): (إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها)، هذا ما ذكرته مسانيد المسلمين وصحاحهم، وهو كاف للمتأمل إن أراد أن يتعرف على شيء من مقام فاطمة وفضلها ومكانتها (عليها السلام) . ومن العجب كيف يتجرأ إنسان عليها بعد قول رسول الله (عليه الصلاة والسلام): (فاطمة أم أبيها).


    الميزة الرابعة:
    إنحصار ذرية رسول الله (عليه الصلاة والسلام) في فاطمة (عليها السلام)، وأنها زوجة ولي الله أمير المؤمنين (عليه السلام) الذي أنجبت منه ذرية رسول الله (عليه الصلاة والسلام) من الإمامين الحسن والحسين، وجعل الأئمة من ولد الحسين، قال تعالى: (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ)4.
    قال صاحب الميزان: والجملة لا تخلو من دلالة على أن ولد فاطمة (عليها السلام) ذريته(عليه السلام)، وهذا في نفسه من ملاحم القرآن الكريم، فقد كثر الله تعالى نسله بعده، كثرةً لا يعادلهم فيها أي نسل آخر مع ما حل عليهم من النوائب، وأفنى جموعهم من المقاتل الذريعة5. ومن لطيف

    يا حـــــبذا دوحةٌ في الخــــلد نابتةٌ ما مثلها نبتت في الدوح من شجر

    المصـطفى أصلها والـفرع فاطــمةٌ ثــــم اللـقـاح عـــليٌ ســيد الـــبــشر

    والهاشـــميانِ ســبــطاه لها ثـــمرٌ والشـــيعةُ الـــورق الملـــتف بالــثـمر


    ولما نزلت آية التطهير: (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) 6، كان في بيت أم سلمة كما روى الثعالبي: (إذ أتته فاطمة (عليها السلام) بقطعةِ حرير، فقال النبي (عليه الصلاة والسلام): ادعي لي زوجك وابنيك الحسن والحسين. فأتته بهم فطعموا، ثم ألقى عليهم النبي (عليه الصلاة والسلام) كساءً له خيبرياً، وقال: اللهم هؤلاء أهل بيتي وعترتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، فنزلت آية التطهير، فقلت: يا رسول الله وأنا معهم؟ قال: إنك إلى خير، ولكنك لست منهم). وكان رسول الله (عليه الصلاة والسلام) ستة أشهر يتلوا على بابهم الآية الشريفة.

    أهل بيتٍ طـهروا من دنــــسٍ ولهم في الحشرِ أعلى الدرجاتِ
    فـــــــإذا ما ذكروا في مـحفـلٍ فـــــارفعوا أصواتكم بالصلواتِ

    ولما نزلت آية المباهلة: (فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ) 7.
    ذكر المفسرون وكثير من الرواة ومفسري السنة8: أن رسول الله (عليه الصلاة والسلام) اختار للمباهلة علياً وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام.
    قال الإمام الرضا (عليه السلام): (فهذه خصوصية لا يتقدمهم فيها أحد، وفضل لا يلحقهم فيه شر، وشرفٌ لا يسبقهم إليه خلق)9.
    وبهذا يتبين أن فاطمة (عليها السلام) هي الوصل بين النبوة والإمامة، وهي الوحيدة التي شملتها آية التطهير، والفريدة التي خرجت مع الرسول (عليه الصلاة والسلام) للمباهلة، وهذا مما امتازت به عليها السلام
    .

    الميزة الخامسة:
    ما ذكر عنها في يوم القيامة. مما دل على عظم مقامها ومكانتها عند الله تعال، وما لها من الرعاية والقداسة، من خدمة الملائكة وأمر الناس بغض الطرف حين يمر موكبها(عليها السلام)، وهذا من طريقنا وطريق العامة.
    فقد روى جابر بن عبد الله الأنصاري يقول: قال رسول الله (عليه الصلاة والسلام):
    (إذا كان يوم القيامة تقبل ابنتي فاطمة على ناقة من نوق الجنة مدبجة، ـ إلى أن تقول الرواية ـ عليها قبة من نور يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، داخلها عفو الله، وخارجها رحمة الله، على رأسها تاج من نور، للتاج سبعون ركنا، كل ركن مرصع بالدر والياقوت، يضيء كما يضيء الكوكب الدري في أفق السماء، وعن يمينها سبعون ألف ملك، وعن شمالها سبعون ألف ملك، وجبرائيل آخذ بخطام الناقة ينادي بأعلى صوته: غضوا أبصاركم حتى تجوز فاطمة بنت محمد فتسير حتى تحادي عرش ربها جلَّ جلاله، فتزج بنفسها عن ناقتها وتقول: إلهي وسيدي احكم بيني وبين من ظلمني، اللهم احكم بيني وبين من قتل ولدي. فإذا النداء من قبل الله جلَّ جلاله: يا حبيبتي وابنة حبيبي، سليني تُعطي، واشفعي تشفعي، فوعزتي وجلالي لأجازين ظلم ظالم).
    فتقول: إلهي وسيدي شيعتي وشيعة ذريتي، ومحبي ومحبي ذريتي، فإذا النداء من قبل الله جلَّ جلاله: أين ذرية فاطمة وشيعتها ومحبوها ومحبوا ذريتها؟ فيقبلون وقد أحاط بهم ملائكة الرحمة، فتقدمهم فاطمة حتى تدخلهم الجنة)9.
    وروي عن طريق العامة بألفاظ مختلفة مثل ذلك. ومنه عن عائشة قالت: قال رسول الله (عليه الصلاة والسلام): (إذا كان يوم القيامة نادى منادٍ يا معشر الخلائق طأطئوا رؤوسكم حتى تجوز فاطمة بنت محمد (عليه الصلاة والسلام)).
    وبعد مقام الشفاعة ودخول الجنة يزورها الأنبياء والرسل من آدم إلى رسول الأمة محمد (عليه الصلاة والسلام) رزقنا الله وإياكم زيارتها وشفاعتها والحمد لله رب العالمين.


    -------------------------
    1. الدر المنثور: 4/153.
    2. الإمامة والتبصرة: 133.
    3. معاني الأخبار للصدوق: 3/396.
    4. الكوثر: 1
    5. تفسير الميزان: 20/371.
    6. الأحزاب:33.
    7. آل عمران:61.
    8. ذكر القاضي نور الله الشوشتري في إحقاق الحق، ج3: 46. نحو ستين من علماء السنة
    ممن قال بنزول الآية في أهل البيت (عليهم السلام).
    9. نور الثقلين: 1/ 349.
    10. أمالي الصدوق: 69.



  • #2

    الأخت الكريمة
    ( عطر الولاية )
    رحم الله والديكم على هذا الاختيار الرائع
    جعله الله في ميزان حسناتكم
    وأقول أن من أهم ما تفردت وتميزت به الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها السلام يخرج النبي للمسلمين (صلى الله عليه وآله )
    وهو آخذ بيد فاطمة فقال: " من عرف هذه فقد عرفها ومن لم يعرفها فهي فاطمة بنت محمد وهي بضعة مني وهي قلبي وروحي التي بين جنبي فمن آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله".
    وقال أيضا: "رضا فاطمة من رضاي وغضبها من غضبي، من أرضى فاطمة فقد أرضاني ومن أرضاني فقد أرضى الله، ومن أغضب فاطمة فقد أغضبني ومن أغضبني فقد أغضب الله".









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      سلام الله عليها يوم ولدت ويوم استشهدت تشكو ظليمتها للباري ويوم تبعث حية شفيعة لكل محبيها



      شكر الله لكم مروركم وا ضافتكم القيمة وجزاكم خير الجزاء


      أسال المولى عز وجل أن يرزقكم شفاعة الزهراء صلوات الله عليها ويحشركم معها في مقعد صدق
      عند مليك مقتدر

      جعلنا الله واياكم من الآخذين بثأر الزهراء مع الامام

      الموعود المهدي المنتظر عجل الله فرجة الشريف

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        السلام على مولاتي فاطمة الزهراء
        سلام الله عليها ...
        احسنتم كثيرآ اختي عطر الولاية

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X