إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

برنامج صباح الكفيل ((لفقرة مطبات على الطريق))ولادة البنات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • برنامج صباح الكفيل ((لفقرة مطبات على الطريق))ولادة البنات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ------------------------------
    كرم الإسلام البنت منذ أن سطع بنوره ليملأ دنيانا بالرحمة والسلام فجاء ليصحح كل هذه المفاهيم الظالمة فمنع وأد البنات الذي كان يميز مجتمع الجاهلية وأعطى البنت حقوقها كاملة فورثها وجعل لها ذمة مالية خاصة وجعلها تأمر وتنهي في مالها الخاص كيفما شاءت وشرع لها العمل ما دامت تنفع به مجتمعها وتلتزم بالضوابط الشرعية فنجحت وأبدعت وتفوقت في كل مجال وضعت عليه بصمتها المميزة.البنات هبة ممنوحة من الله تعالى هبة مقدمة على هبة الذكور والإنسان العاقل هو الذي يتقبل ما وهبه الله من البنات أو الذكور بصدر رحب وشكر لله تعالى فلا يبالغ في الفرح بالولد ولا يكون سلبيا حين يرزقة الله ببنت فهل يعلم احد أين سيكون الخير اوالشر؟!
    مع الأسف البعض يعتبر ولادة البنات مطب في حياته ويبحث اما عن زوجه حتى تلد له ولد
    لكي يحمل اسمه متجاهلين ان البنات نعمة وقد كان رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم
    ابا لبنت واي بنت انها سيدة نساء العالمين مولاتي فاطمة الزهراء عليها السلام.
    عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : إن إبراهيم ( عليه السلام ) سأل ربه أن يزرقه ابنة تبكيه وتندبه بعد موته .
    وعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )من عال ثلاث بنات أو ثلاث أخوات وجبت له الجنة فقيل : يا رسول الله واثنتين ؟ فقال : واثنتين فقيل : يا رسول الله وواحدة ؟ فقال : وواحدة .
    وعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله )نعم الولد البنات ملطفات مجهزات مؤنسات مباركات مفليات .
    وعن الحسين بن سعيد اللحمي قال : ولد لرجل من أصحابنا جارية فدخل على أبي عبد الله ( عليه السلام ) فرآه متسخطاً فقال له : أرأيت لو أن الله أوحى إليك أن أختار لك : أو تختار لنفسك ؟ ما كنت تقول ؟ قال : كنت أقول : يا رب تختار لي قال : فإن الله عز وجل قد اختار لك ثم قال : إن الغلام الذي قتله العالم الذي كان مع موسى ( عليه السلام ) وهو قول الله عز وجل( فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما )أبدلهما الله عز وجل به جارية ولدت سبعين نبياً .
    وعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : البنات حسنات والبنون نعمة والحسنات يثاب عليها والنعمة يسأل عنها .
    وقد خاطبت احدى الزوجات زوجها الذي هجرها بعد ان ولدت له بنت بهذه الأبيات الشعرية:


    مال لأبي حمزة لا يأتينا *** ينام في البيت الذي يلينا


    غضبان ألا نلد البنينا *** تالله ما ذاك في أيدينا


    نحن كالأرض لزارعينا *** ننبت ما قد زرعوه فينا

عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X