إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فاطمة عليها السلام في سورة البقرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فاطمة عليها السلام في سورة البقرة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    عن عبد الله بن عبّاس سأل النبي (صلى الله عليه وسلّم) عن الكمات التي تلقّاها آدم من ربّه فتاب عليه؟ قال(صلى الله عليه وسلّم): سأله بحقِّ محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلاّ ما تُبت عليَّ ((فَتابَ عَلَيْهِ)). ((وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْها حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطاياكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ)) البقرة (58) روى (الفقيه الشافعي) جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (السّيوطي) في تفسيره، عند قوله تعالى: ((وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْها حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطاياكُمْ)). قال: سألتُ جعفر الصادق (رضي الله عنه) عن قوله عزّ وجلّ: ((وَإِذِ ابْتَلى إبراهيمَ رَبُّهُ بِكَلِماتٍ)) الآية. قال: هي الكلمات التّي تلّقاها آدم من ربِّه فتاب عليه. ((وَكَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَكُونُوا شُهَداءَ عَلَى النَّاسِ)) البقرة/ 143 روى الحافظ الحسكاني (الحنفي) قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد الصّوفي (بإسناده المذكور) عن سليم بن قيس، ونحن الّذين قال الله جلّ اسمه: ((وَكَذلِكَ جَعَلْناكُمْ أُمَّةً وَسَطاً)). ((تِلْكَ آياتُ اللهِ نَتْلُوها عَلَيْكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّكَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَآتَيْنا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّناتِ وَأَيَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شاءَ اللهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَيِّناتُ وَلكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَنْ كَفَرَ وَلَوْ شاءَ اللهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلكِنَّ اللهَ يَفْعَلُ ما يُرِيدُ)) البقرة/ 253 روى العلاّمة البحراني، هؤلاء القوم الّذين نقاتلهم، قال: أما سمعت الله تعالى يقول: ((تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللهُ)) إلى قوله ((وَلَوْ شاءَ اللهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَيِّناتُ وَلكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَمِنْهُمْ مَنْ كَفَرَ)) فلّما وقع الاختلاف، وهذا الحديث في هذا الكتاب (فاطمة الزهراء عليها السلام في القرآن) لأنّ ظاهر قوله (عليه السلام) (كنّا نحن. لأنّ القتال موضوع عن النساء ـ على من غصبها حقّها، بحذف الإسناد عن ابن عبّاس قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) يقول ـ في حديث ـ: (معاشر الناس اعلموا أنّ لله تعالى باباً، فأعجب وقال (صلى الله عليه وسلّم): (الحمد الله الذي جعل الحكمة فينا أهل البيت) (أقول) حيث إنّ الحديث الشريف ذكر (أهل البيت) فهو مطلق، ((آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إليه مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقالُوا سَمِعْنا وَأَطَعْنا غُفْرانَكَ رَبَّنا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)) البقرة / 285 أخرج العالم الشافعي، عن أبي سلمى داعي رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) قال: ليلة أُسري بي إلى السماء قال لي الجليل جلّ جلالُه: ((آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إليه مِنْ رَبِّهِ)). فمن قبلها كان عندي من المؤمنين، والمهدي في ضحضاح من نور قياماً يصلّون وهو في وسطهم ـ يعني المهدي ـ كأنّه كوكبٌ دُريّ. وأخرجه بتفاوت يسير في بعض الألفاظ عديد من الأعلام: (مثل) الإمام أخطب خطباء خوارزم موفّق بن أحمد (الحنفي) في كتاب المقتل.


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X