إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خطبتها في مرضها لنساء المهاجرين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خطبتها في مرضها لنساء المهاجرين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




    وقرع الصفاة وصدع القناة ، لا جرم لقد قلدتهم ربقتها وحملتهم أوقتها ، وما الذي نقموا من أبي الحسن عليه السلام ، نقموا والله منه نكير سيفه ، وقلة مبالاته لحتفه ، وان تعجب فعجب قولهم ، قال سويد بن غفلة : فأعادت النساء قولها ( ع ) على رجالهن ، فجاء إليها قوم منالمهاجرين والأنصار معتذرين ،

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال سويد بن غفلة :

    لما مرضت فاطمة المرضةالتي توفيت فيها ، دخلت عليها نساء المهاجرين والأنصار يعدنها ، فقلن لها
    : كيف أصبحت من علتك يا ابنة رسول الله ؟

    فحمدت الله وصلت على أبيها ، ثم قالت: أصبحتوالله عائفة لدنيا كن ، قالية لرجالكن ، لفظتهم بعد ان عجمتهم ، وسئمتهم بعد ان سبرتهم ، فقبحا لفلول الحد واللعب بعد الجد ،وقرع الصفاة وصدع القناة ، وخطل الآراء وزلل الأهواء ، وبئس ما قدمت لهم أنفسهم ان سخط الله عليهم ، وفي العذاب هم خالدون ، لا جرم لقد قلدتهم ربقتها وحملتهم أوقتها ، وشننت عليهم عارتها ، فجدعا وعقرا وبعدا للقوم الظالمين . ويحهم انى زحزحوها عن رواسي الرسالة وقواعد النبوة والدلالة ، ومهبط الروح الأمين والطبين بأمور الدنيا والدين ، الا ذلك هو الخسران المبين ، وما الذي نقموا من أبي الحسن عليه السلام ، نقموا والله منه نكير سيفه ، وقلة مبالاته لحتفه ، وشدة وطأته ، ونكال وقعته ، وتنمره في ذات الله . وتا لله لو مالوا عن المحجة اللائحة ، وزالوا عن قبول الحجة الواضحة لردهم إليها وحملهم عليها ، ولسار بهم سيرا سجحا ، لا يكلم خشاشه ، ولا يكل سائره ، ولا يمل راكبه ، ولأوردهم منهلا نميرا صافيا رويا ، تطفح ضفتاه ولا يترنق جانباه ، ولأصدرهم بطانا ونصح لهم سرا واعلانا . ولم يكن يتحلى من الدنيا بطائل ، ولا يحظي منها بنائل ، غير رى الناهل وشبعة الكافل ، ولبان لهم الزاهد من الراغب والصادق من الكاذب . ولو ان أهل القرى امنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فاخذناهم بما كانوا يكسبون ، والذين ظلموا من
    هؤلاء سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين . الا هلم فاسمع ، وما عشت أراك الدهر عجبا ، وان تعجب فعجب قولهم ، ليت شعري إلى أي سناد استندوا ، والى أي عماد اعتمدوا ، وبأية عروة تمسكوا ، وعلي اية ذرية أقدموا واحتنكوا ؟


    لبئس المولى ولبئس العشير ، وبئس للظالمين بدلا . استبدلوا والله الذنابي بالقوادم ، والعجز بالكاهل ، فرغما لمعاطس قوم يحسبون انهم يحسنون صنعا ، الا انهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون ، ويحهم أفمن يهدى إلى الحق أحق ان يتبع امن لا يهدى الا ان يهدى ، فما لكم كيف تحكمون . اما لعمري لقد لقحت ، فنظرة ريثما تنتج ثم احتلبوا ملا القعب دما عبيطا وذعافا مبيدا ، هنالك يخسر المبطلون ويعرف التالون غب ما أسس الأولون ، ثم طيبوا عن دنياكم أنفسا واطمئنوا للفتنة جاشا ، وأبشروا بسيف صارم وسطوة معتد غاشم ، وبهرج شامل ، واستبداد من الظالمين ، يدع فيئكم زهيدا ، وجمعكم حصيدا ، فيا حسرتا لكم ، وانى بكم وقد عميت عليكم ، أنلزمكموها وأنتم لها كارهون . قال سويد بن غفلة : فأعادت النساء قولها ( ع ) على رجالهن ، فجاء إليها قوم من المهاجرين والأنصار معتذرين ، وقالوا : يا سيدة النساء لو كان أبو الحسن ذكر لنا هذا الامر قبل أن يبرم العهد ويحكم العقد لما عدلنا عنه إلى غيره . فقالت) ع ): إليكم عنى ، فلا عذر بعد تعذيركم ، ولا امر بعد تقصيركم



  • #2
    الأخت الكريمة
    ( عطر الولاية )
    شكرا لـــــكم الإبداع ووالتواجد راجين منكم المزيد من المشاركات
    تحيااااااااااتي






















    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      سلام الله عليها يوم ولدت ويوم استشهدت تشكو ظليمتها للباري ويوم تبعث حية شفيعة لكل محبيها

      أشكر لكم مروركم المبارك و حضوركم المشرف

      أسال المولى عز وجل أن يرزقكم شفاعة الزهراء صلوات الله عليها ويحشركم معها في مقعد صدق
      عند مليك مقتدر

      جعلنا الله واياكم من الآخذين بثأر الزهراء مع الامام

      الموعود المهدي المنتظر عجل الله فرجة الشريف

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X