إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وليمحص ما في قلوبكم ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وليمحص ما في قلوبكم ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على خير الانام أبو القاسم محمد وعلى اّل بيته الطيبين الطاهرين

    إنها سنة الابتلاء التي تنزل على قلوب أهل الإيمان ليكون بعد الابتلاء اكتشاف لعيوب القلوب وأمراض النفوس ((وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ))[آل عمران:154].
    إنه الامتحان للقلوب حيث يظهر حقيقة ما في القلب من التعلق بالله والخضوع له والانقياد لشريعته.
    إن كثيرين يظنون أنهم على شيء، ولكن ما إن يأتي البلاء وتمر عاصفته إلا وتزيل معها كل الظنون والأوهام لتبقى الحقائق والعقائد.
    ونحن في زمن امتلأ بصنوف الفتن التي تقلق قلوب أهل الإيمان وتزلزل الأركان.
    ولكن صاحب الإيمان الصادق ينظر بعين البصيرة لما وراء الابتلاء من تمحيص وتمكين فيصبر ويدعو ربه ويستعين به، فهو نعم المولى ونعم النصير

    تحيييييييييياتي





  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    بورك طرحك
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد و ال محمد
      ان البلاء و لااختبار من الله سبحانه و تعالى يمحص معدن الانسان و يظهر شخصيته الحقيقيه
      وكلما زاد صبره و تسليمه لله كثر اجره و زادت درجته عند الله سبحانه.

      بسم الله الرحمن الرحيم
      {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ}
      صدق الله العلي العظيم

      جعلك الله جبلا للصبر على ابتلاء الدنيا و اختباراتها اختنا العزيزه جبل الصبر
      التعديل الأخير تم بواسطة حسن علي; الساعة 17-05-2010, 08:25 PM.
      الـلـهـم صـل عـلـى
      مـحـمـد و ال مـحـمـد

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وىله الطيبين الطاهرين

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

        هناك آيات كثيرة تدل على الابتلاء والاختبار منها :

        قوله تعالى ((مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ))/آل عمران 179

        وقوله (( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ))/العنكبوت 2، 3

        وقوله ((وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً))/الانبياء 35


        إنّ المتأمل للآيات السابقة يجد انّ الله سبحانه وتعالى خلق الجنة ليثيب بها المطيع، والنار ليجزي بها العاصي، ولايُعلم المطيع من العاصي إلا باظهار ذلك على أرض الواقع ((ليميز الخبيث من الطيب))، من خلال الابتلاءات والاختبارات التي أعدها الله له، فالانسان يدّعي الصلاح والطاعة لله، ولكن في أقرب مناسبة من الامتحان تجده يظهر على حقيقته ...

        ولكنّ الذي عنده عقيدة ثابتة لاتزعزعه تلك الاختبارات بل تقوّيها، (وقيل بانّ العارف يستأنس بذلك لأنّ الله قد ذكره)...

        ولاتختص الابتلاءات بأناس دون غيرهم بل تشمل الكل بما فيهم الأنبياء والأوصياء، بل يكون الامتحان لهم أشد وأصعب ((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ))/البقرة 124

        ولا أصعب من تلك الاختبارات هي التي تعرّض لها محمد وآل محمد صلوات الله عليهم...

        وهذا ردّ على من يقول لماذا أنا من دون الناس، وتراه يخرج عن اعتياده، بل عن دينه (لأنّ إمتعاضه وتذمره يخرجه عن دائرة العبودية الى دائرة الكفر والعياذ بالله من دون أن يشعر)، وما ذلك الا وسوسة الشيطان والنفس الأمارة بالسوء...

        فليراجع كلّ منّا نفسه ويراقب أعماله ...


        بورك بك وبطرحك الموفق أختي الكريمة (جبل الصبر).. مع إختصاره إلا انه يحمل الكثير من المعاني والدلائل... سائلاً المولى العليّ القدير أن لايجعلك في هذه الدنيا إلا مطيعة له راضِ عنك
        التعديل الأخير تم بواسطة المفيد; الساعة 18-05-2010, 07:58 AM.

        تعليق


        • #5

          قال تعالى:
          (( فَأَمَّا الإنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ * وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ * كَلا ... )
          )
          فإن الابتلاء سنة كونية وحكمة ربانية

          فإن الصبر عليها من مقتضيات العبودية فالعبد مبتلى بالعبادة وأعماله عليه مستحقة
          فإذا أحب الله عبداً ابتلاه

          جزيت كل خير اختي جبل الصبر




          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة هائمة بالعباس مشاهدة المشاركة
            اللهم صل على محمد وآل محمد
            بورك طرحك
            تحياتي
            الله يبارك بيج أختي الكريمة وشكراً لمرورك العطر

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة حسن علي مشاهدة المشاركة
              اللهم صل على محمد و ال محمد

              ان البلاء و لااختبار من الله سبحانه و تعالى يمحص معدن الانسان و يظهر شخصيته الحقيقيه
              وكلما زاد صبره و تسليمه لله كثر اجره و زادت درجته عند الله سبحانه.

              بسم الله الرحمن الرحيم
              {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ}
              صدق الله العلي العظيم

              جعلك الله جبلا للصبر على ابتلاء الدنيا و اختباراتها اختنا العزيزه جبل الصبر
              اللهم صل على محمد وال محمد
              أنا شاكرة لك اخي حسن علي
              ويصبر الجميع على أبتلاءات الدنيا وأختباراتها

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم


                والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وىله الطيبين الطاهرين

                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

                هناك آيات كثيرة تدل على الابتلاء والاختبار منها :

                قوله تعالى ((مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ))/آل عمران 179

                وقوله (( أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ))/العنكبوت 2، 3

                وقوله ((وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً))/الانبياء 35


                إنّ المتأمل للآيات السابقة يجد انّ الله سبحانه وتعالى خلق الجنة ليثيب بها المطيع، والنار ليجزي بها العاصي، ولايُعلم المطيع من العاصي إلا باظهار ذلك على أرض الواقع ((ليميز الخبيث من الطيب))، من خلال الابتلاءات والاختبارات التي أعدها الله له، فالانسان يدّعي الصلاح والطاعة لله، ولكن في أقرب مناسبة من الامتحان تجده يظهر على حقيقته ...

                ولكنّ الذي عنده عقيدة ثابتة لاتزعزعه تلك الاختبارات بل تقوّيها، (وقيل بانّ العارف يستأنس بذلك لأنّ الله قد ذكره)...

                ولاتختص الابتلاءات بأناس دون غيرهم بل تشمل الكل بما فيهم الأنبياء والأوصياء، بل يكون الامتحان لهم أشد وأصعب ((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ))/البقرة 124

                ولا أصعب من تلك الاختبارات هي التي تعرّض لها محمد وآل محمد صلوات الله عليهم...

                وهذا ردّ على من يقول لماذا أنا من دون الناس، وتراه يخرج عن اعتياده، بل عن دينه (لأنّ إمتعاضه وتذمره يخرجه عن دائرة العبودية الى دائرة الكفر والعياذ بالله من دون أن يشعر)، وما ذلك الا وسوسة الشيطان والنفس الأمارة بالسوء...

                فليراجع كلّ منّا نفسه ويراقب أعماله ...



                بورك بك وبطرحك الموفق أختي الكريمة (جبل الصبر).. مع إختصاره إلا انه يحمل الكثير من المعاني والدلائل... سائلاً المولى العليّ القدير أن لايجعلك في هذه الدنيا إلا مطيعة له راضِ عنك
                أسعدني تواجدك شيخي الفاضل المفيد
                نورت صفحتي شاكرة تواجدك وأظافتك القيمة

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة رياحين العراق مشاهدة المشاركة
                  قال تعالى:
                  (( فَأَمَّا الإنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ * وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ * كَلا ... ))
                  فإن الابتلاء سنة كونية وحكمة ربانية
                  فإن الصبر عليها من مقتضيات العبودية فالعبد مبتلى بالعبادة وأعماله عليه مستحقة
                  فإذا أحب الله عبداً ابتلاه
                  جزيت كل خير اختي جبل الصبر



                  فإن الصبر عليها من مقتضيات العبودية فالعبد مبتلى بالعبادة وأعماله عليه مستحقة
                  شكراً لمرورك واظافتك اخت رياحين العراق

                  تعليق

                  عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                  يعمل...
                  X