إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

::: فاطمة ع نور الله :::

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ::: فاطمة ع نور الله :::

    قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): «خلق الله نور فاطمة (عليها السلام) قبل أن يخلق الأرض والسماء.

    فقال بعض الناس: يا نبي الله فليست هي إنسيّة؟
    فقال(صلّى الله عليه وآله): فاطمة حوراءُ إنسيّة.

    قالوا: يا نبي الله وكيف هي حوراء إنسيّة؟
    قال: خلقها الله عزّ وجلّ من نوره قبل أن يخلق آدم؛ إذ كانت الأرواح، فلما خلق الله عزّ وجلّ آدم عُرضت عليه..

    قيل: يا نبي الله وأين كانت فاطمة؟
    قال: كانت في حقّة تحت ساق العرش.

    قالوا: يا نبي الله فما كان طعامها؟

    قال (صلّى الله عليه وآله): التسبيح والتهليل والتحميد، فلما خلق الله عزّ وجلّ آدم وأخرجني من صلبه أحب الله عزّ وجلّ أن يخرجها من صلبي،
    جعلها تفّاحة في الجنة وأتاني بها جبرئيل (عليها السلام) فقال لي: السلام عليك ورحمة الله وبركاته، يا محمد!

    قلت: وعليك السلام ورحمة الله حبيبي جبرئيل.
    فقال: يا محمد إن ربك يُقرؤك السلام.
    قلت: منه السلام واليه يعود السلام.

    قال: يا محمد إن هذه تفاحة أهداها الله عزّ وجلّ إليك من الجنة.
    فأخذتها وضممتها إلى صدري.

    قال: يا محمد يقول الله جل جلاله كلها.
    ففلقتها.. فرأيت نوراً ساطعاً ففزعت منه.
    فقال: يا محمد مالك لا تأكل؟ كلها ولا تخف فإن ذلك النور للمنصورة في السماء وهي في الأرض فاطمة.

    قلت: حبيبي جبرئيل ولم سميت في السماء المنصورة وفي الأرض فاطمة؟
    قال: سميت في الأرض فاطمة لأنها فطمت شيعتها من النار وفطم أعداؤها عن حبها، وهي في السماء المنصورة وذلك قول الله عزّ وجلّ:

    ((ويومئذ يفرح المؤمنون * بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم)) يعني نصر فاطمة لمحبيها "





    اللهم صل على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها .
    sigpic

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( الاعلامية فاطمة صاحب )
    اسلمت أناملك لهذا طرحت القيم
    جزاك الله خير الجزاء وأجزل لك الثواب
    وجعله الله في ميزان اعمالك
    الشكر الجزيل ودمت بحفظ المولى
    ودائما بأنتظار جديدك الشيق









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X