إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

🔴❌🔴 اخوف أية في القرأن ....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 🔴❌🔴 اخوف أية في القرأن ....

    أتعلمون إن أخوف آية في القرآن الكريم هي قوله تعالى: ﴿وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوامِــــنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا ﴾الفرقان 23
    إنها حقا من أكثر آيات القـــرآن تخــــويفاً للمؤمنين وتتحدث عن فئة من
    المسلمين تقوم بأعمالكالجبال من حج وصـدقات وقـراءة قرآن وأعمال بركثيرة
    وقيام لـيل ودعوة وصـيام وغيرها من الأعمال وإذ بالله تعالى ينسف هـــذه الأعمال
    فيكون صاحبها من المفلسين وذلك لأن عنصر الإخلاص كان ينقص تلك الأعمال فليس
    لصاحب تلك الأعمال إلا التعب والسهر والجوع ولا خلاص يوم القيامة من العذاب
    والفضيحة إلا بالإخلاص ولا قبول للعمل إلا بالإخلاص . وفي الكافي عن الرضا
    عليه السلام :إن أمير المؤمنين عليه السلام كان يقول:« طوبى لمن أخلص لله
    العــبادة والدعاء، ولم يشغل قلبه بما ترى عيناه، ولم ينـــس ذكر الله بما
    تسمع أذناه،ولم يحرك صدره بما أُعطي غيره ».( الكافي: 2/16).
    وعن الصادق عليه السلام في قوله تعالى لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً).
    قال: «ليس يعني أكثرهم عملاً وإنما الإصابة خشية الله والنــية
    الصادقة والخشية » ثم قال: «الإبقاء علـى العمل حتى يخلص أشد من العمل،
    والعمل الخالص الذي لا تريد أن يحمدك عليه أحد إلا الله عزّوجل، والنية أفضل من العمل،
    ألا وإن النية هي العمل»، ثم تلا قولـــــه تـــعالى (قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شاكِلَتِهِ) يعني على نيته).
    (الكافي، الكليني: 2/16).وكم من أعمال يتعب الإنسان فيها ويظن أنها خالصة لوجه الله تعالى
    ويكون فيها مغروراً لأنه لا يدري وجه الآفة فيها كما حكي عن بعضهم أنه قال:قضيت صلاة ثلاثين
    سنة كنت صليتها في المسجد جماعة في الصف الأول لأني تأخرت يوماً لعذر وصليت في الصف الثاني
    فاعترتني خجلة من الناس حيث رأوني في الصف الثاني فعرفت أن نظر الناس إلي في الصف الأول كان
    يسرني وكان سبب استراحة قلبي من ذلك من حيث لا أشعر. (المحجة البيضاء، الفيض الكاشاني: 8/131).
    اللهــم نسألك حسن العاقبة والثبات على دينك وولاية محمد وآل محمد
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X