إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بين اخفاء قبر الزهراء وغيبة الامام‏ (عجل الله فرجه)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بين اخفاء قبر الزهراء وغيبة الامام‏ (عجل الله فرجه)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    ولاي الامور تدفن ليلا بضعة المصطفى ويعفى ثراهل

    ان خفاء قبر الزهراء هو سر من اسرار الله التي لايعلم به الا

    المعصومون سلام الله عليهم وان المشهور لدى المتشرعة ان

    الزهراء سلام الله عليها كانت تريد بهذا الامر وهو اخفاء قبرها

    وعدم حظور تشييعها هو ابراز غضبها على القوم الذين منعوا

    حقها وجحدوا باحقية زوجها فكان لابد من وجود طريقة لمنع

    اعدائها لحظورها تشيعها وزيارت قبرها فكان لابد من منع

    المجتمع كله لانه لاسبيل لمنع اعدائها الا بطريقة منع المجتمع


    كله وهي سلام الله لاتقصد بهذا الاسلوب اعدائها الذين

    عاصروها بل تقصد الاجيال اللاحقة لان اعدائها مازالوا

    موجودون ومن يمثل خطهم ونهجهم موجود الى قيام القائم (عليه

    السلام) لذلك لم يكشف المعصومون سلام عليهما من ذريتها عن

    موقع قبرها بعد زوال اعدائها المعاصرين لها وذلك لوجهين

    الاول ..عدم اختصاص هذا الغضب الفاطمي بالجيل لها ومن المعلوم

    ان غضب فاطمة هو غضب لله (يغضب لغبها ) بل هو شامل لكل

    الاجيال ما دام هناك اتباع وناصرون ومحبون لنهج اعداء الزهراء

    سلام الله عليها

    الثاني عدم اختصاص هذا الغضب الالهي بطبقة معين متطرف

    في الظلال بل يشمل كل المجتمع على طول الاجيال لان قبرها

    رحمة (({وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً

    وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ }الأعراف56

    لو كنا في هذا الجيل والاجيال السابقة مستحقين لتلك الرحمة

    لعرفنا مكان قبرها لكن عدم الاستحاق حال دون ذلك واوضح

    شي يشبه المعنى هو غيبة الامام المهدي (عليه السلام)فان هذه

    الغيبة تمثل الغضب الالهي وعدم الرضا لعدم وجود من يستحق

    حظور الامام ورؤيته لان الحجة لله حاظرة ولكن المجتمع من

    تسبب الغيبة

    بين اخفاء قبر الزهراء وغيبة الامام‏ (عجل الله فرجه)


    ولاي الامور تدفن ليلا بضعة المصطفى ويعفى ثراهل

    ان خفاء قبر الزهراء هو سر من اسرار الله التي لايعلم به الا

    المعصومون سلام الله عليهم وان المشهور لدى المتشرعة ان

    الزهراء سلام الله عليها كانت تريد بهذا الامر وهو اخفاء قبرها

    وعدم حظور تشييعها هو ابراز غضبها على القوم الذين منعوا

    حقها وجحدوا باحقية زوجها فكان لابد من وجود طريقة لمنع

    اعدائها لحظورها تشيعها وزيارت قبرها فكان لابد من منع

    المجتمع كله لانه لاسبيل لمنع اعدائها الا بطريقة منع المجتمع

    كله وهي سلام الله لاتقصد بهذا الاسلوب اعدائها الذين

    عاصروها بل تقصد الاجيال اللاحقة لان اعدائها مازالوا

    موجودون ومن يمثل خطهم ونهجهم موجود الى قيام القائم (عليه

    السلام) لذلك لم يكشف المعصومون سلام عليهما من ذريتها عن

    موقع قبرها بعد زوال اعدائها المعاصرين لها وذلك لوجهين

    الاول ..عدم اختصاص هذا الغضب الفاطمي بالجيل لها ومن المعلوم

    ان غضب فاطمة هو غضب لله (يغضب لغبها ) بل هو شامل لكل

    الاجيال ما دام هناك اتباع وناصرون ومحبون لنهج اعداء الزهراء

    سلام الله عليها

    الثاني عدم اختصاص هذا الغضب الالهي بطبقة معين متطرف

    في الظلال بل يشمل كل المجتمع على طول الاجيال لان قبرها

    رحمة (({وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً

    وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ }الأعراف56


    لو كنا في هذا الجيل والاجيال السابقة مستحقين لتلك الرحمة

    لعرفنا مكان قبرها لكن عدم الاستحاق حال دون ذلك واوضح

    شي يشبه المعنى هو غيبة الامام المهدي (عليه السلام)فان هذه

    الغيبة تمثل الغضب الالهي وعدم الرضا لعدم وجود من يستحق

    حظور الامام ورؤيته لان الحجة لله حاظرة ولكن المجتمع من

    تسبب الغيبة فلايمكن ان يكون الامام غائب مع وجود

    المستحقين لرؤيته فانما حجب الامام بسبب الذنوب والعيوب

    والمظالم الموجودة لدى الافراد والجماعات اذن زيارة قبر

    الزهراء ومعرفة موضع قبرها ومعرفة الامام المهدي (عليه

    السلام) ورؤيته مقرون باعمال المجمع ومدى اصلاحه ون تكون

    الاعمال الفردية والاجتماعية مبرءئة للذمة امام الله من الذنوب

    فلا يحتمل ان يحجب هذاذين الامرين مع وجود من يستحق هذا

    خلاف العدل الالهي (جل جلاله) ومثال ذلك بلاء ال يعقوب تذكر

    الرواية جائهم سائل وهم ياكلون شاة مشوية وطلب منهم العطاء

    (لو صدق السائل لهلك المسؤول ))فمنعوه فكان هذا السائل بعلم

    الله مستحق فكان ذلك ايذانا ببدء البلاء وان يعقوب بكى حتى

    ابيضت عيناه (( من الحزم وهو كظيم ولكن رجع بصرة عندما

    القيه عليه قميص يوسف على وجههه فلم يكن بكاء يعقوب على

    يوسف بكاء عاطفي بل كان اسف لحصول الذنب والتقصير وبيانا

    للتوبة منه وكان يقول (اعلم من الله ما لاتعلمون) كان يقول ان

    معرفة ارتفاع هذا الغضب وقبول التوبة هو زوال هذا البلاء وهو

    فراق يوسف فحينما القيه عليه القميص كات علامة لقبول التوبة

    وارتفاع الغضب وعلامة لذلك الامرين وعليه اذا زال البلاء

    زال الغضب وقبلة التوبى فان خفاء قبر الزهراء سلام الله عليها

    وخفاء شخص الامام هذا معناه مازلنا على مستوى القصور

    والتقصير والذلة امام الله سبحانه وتعالى وهذا مستمر جيل بعد

    جيل وهذا يستدعي الحذر واليقضة ومراقبة الله في الصغيرة

    والكبيرة (وخف الله كانك تراه فان لم تكن تراه فهو يراك) حتى

    يتحقق قبول التوبة ورفع الغضب برؤية مولانا صاحب الزمان

    عندها نكون بدورنا مستحقين لتشرف بزيارة قبر الصديق الذي

    يكشف عنه الامام كون اصحابه ومجتمع الذي يعاصر مجتمع مثالي

    مستحق لتلك الرحمة فلايمكن ان يكون الامام غائب مع وجود


    المستحقين لرؤيته فانما حجب الامام بسبب الذنوب والعيوب

    والمظالم الموجودة لدى الافراد والجماعات

    بين اخفاء قبر الزهراء وغيبة الامام‏ (عجل الله فرجه)

    ولاي الامور تدفن ليلا بضعة المصطفى ويعفى ثراهل

    ان خفاء قبر الزهراء هو سر من اسرار الله التي لايعلم به الا

    المعصومون سلام الله عليهم وان المشهور لدى المتشرعة ان

    الزهراء سلام الله عليها كانت تريد بهذا الامر وهو اخفاء قبرها

    وعدم حظور تشييعها هو ابراز غضبها على القوم الذين منعوا

    حقها وجحدوا باحقية زوجها فكان لابد من وجود طريقة لمنع

    اعدائها لحظورها تشيعها وزيارت قبرها فكان لابد من منع

    المجتمع كله لانه لاسبيل لمنع اعدائها الا بطريقة منع المجتمع

    كله وهي سلام الله لاتقصد بهذا الاسلوب اعدائها الذين

    عاصروها بل تقصد الاجيال اللاحقة لان اعدائها مازالوا

    موجودون ومن يمثل خطهم ونهجهم موجود الى قيام القائم (عليه

    السلام) لذلك لم يكشف المعصومون سلام عليهما من ذريتها عن

    موقع قبرها بعد زوال اعدائها المعاصرين لها وذلك لوجهين

    الاول ..عدم اختصاص هذا الغضب الفاطمي بالجيل لها ومن المعلوم

    ان غضب فاطمة هو غضب لله (يغضب لغبها ) بل هو شامل لكل

    الاجيال ما دام هناك اتباع وناصرون ومحبون لنهج اعداء الزهراء

    سلام الله عليها

    الثاني عدم اختصاص هذا الغضب الالهي بطبقة معين متطرف

    في الظلال بل يشمل كل المجتمع على طول الاجيال لان قبرها

    رحمة (({وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً

    وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ }
    الأعراف56

    لو كنا في هذا الجيل والاجيال السابقة مستحقين لتلك الرحمة

    لعرفنا مكان قبرها لكن عدم الاستحاق حال دون ذلك واوضح

    شي يشبه المعنى هو غيبة الامام المهدي (عليه السلام)فان هذه

    الغيبة تمثل الغضب الالهي وعدم الرضا لعدم وجود من يستحق

    حظور الامام ورؤيته لان الحجة لله حاظرة ولكن المجتمع من

    تسبب الغيبة فلايمكن ان يكون الامام غائب مع وجود

    المستحقين لرؤيته فانما حجب الامام بسبب الذنوب والعيوب

    والمظالم الموجودة لدى الافراد والجماعات اذن زيارة قبر

    الزهراء ومعرفة موضع قبرها ومعرفة الامام المهدي (عليه

    السلام) ورؤيته مقرون باعمال المجمع ومدى اصلاحه ون تكون

    الاعمال الفردية والاجتماعية مبرءئة للذمة امام الله من الذنوب

    فلا يحتمل ان يحجب هذاذين الامرين مع وجود من يستحق هذا

    خلاف العدل الالهي (جل جلاله) ومثال ذلك بلاء ال يعقوب تذكر

    الرواية جائهم سائل وهم ياكلون شاة مشوية وطلب منهم العطاء

    (لو صدق السائل لهلك المسؤول ))فمنعوه فكان هذا السائل بعلم

    الله مستحق فكان ذلك ايذانا ببدء البلاء وان يعقوب بكى حتى

    ابيضت عيناه (( من الحزم وهو كظيم ولكن رجع بصرة عندما

    القيه عليه قميص يوسف على وجههه فلم يكن بكاء يعقوب على

    يوسف بكاء عاطفي بل كان اسف لحصول الذنب والتقصير وبيانا

    للتوبة منه وكان يقول (اعلم من الله ما لاتعلمون) كان يقول ان

    معرفة ارتفاع هذا الغضب وقبول التوبة هو زوال هذا البلاء وهو

    فراق يوسف فحينما القيه عليه القميص كات علامة لقبول التوبة

    وارتفاع الغضب وعلامة لذلك الامرين وعليه اذا زال البلاء

    زال الغضب وقبلة التوبى فان خفاء قبر الزهراء سلام الله عليها

    وخفاء شخص الامام هذا معناه مازلنا على مستوى القصور

    والتقصير والذلة امام الله سبحانه وتعالى وهذا مستمر جيل بعد

    جيل وهذا يستدعي الحذر واليقضة ومراقبة الله في الصغيرة

    والكبيرة (وخف الله كانك تراه فان لم تكن تراه فهو يراك) حتى

    يتحقق قبول التوبة ورفع الغضب برؤية مولانا صاحب الزمان

    عندها نكون بدورنا مستحقين لتشرف بزيارة قبر الصديق الذي

    يكشف عنه الامام كون اصحابه ومجتمع الذي يعاصر مجتمع مثالي

    مستحق لتلك الرحمة اذن زيارة قبر


    الزهراء ومعرفة موضع قبرها ومعرفة الامام المهدي (عليه

    السلام) ورؤيته مقرون باعمال المجمع ومدى اصلاحه ون تكون

    الاعمال الفردية والاجتماعية مبرءئة للذمة امام الله من الذنوب

    فلا يحتمل ان يحجب هذاذين الامرين مع وجود من يستحق هذا

    خلاف العدل الالهي (جل جلاله) ومثال ذلك بلاء ال يعقوب تذكر

    الرواية جائهم سائل وهم ياكلون شاة مشوية وطلب منهم العطاء

    (لو صدق السائل لهلك المسؤول ))فمنعوه فكان هذا السائل بعلم

    الله مستحق فكان ذلك ايذانا ببدء البلاء وان يعقوب بكى حتى

    ابيضت عيناه (( من الحزم وهو كظيم ولكن رجع بصرة عندما

    القيه عليه قميص يوسف على وجههه فلم يكن بكاء يعقوب على

    يوسف بكاء عاطفي بل كان اسف لحصول الذنب والتقصير وبيانا

    للتوبة منه وكان يقول (اعلم من الله ما لاتعلمون) كان يقول ان

    معرفة ارتفاع هذا الغضب وقبول التوبة هو زوال هذا البلاء وهو

    فراق يوسف فحينما القيه عليه القميص كات علامة لقبول التوبة

    وارتفاع الغضب وعلامة لذلك الامرين وعليه اذا زال البلاء

    زال الغضب وقبلة التوبى فان خفاء قبر الزهراء سلام الله عليها

    وخفاء شخص الامام هذا معناه مازلنا على مستوى القصور

    والتقصير والذلة امام الله سبحانه وتعالى وهذا مستمر جيل بعد

    جيل وهذا يستدعي الحذر واليقضة ومراقبة الله في الصغيرة

    والكبيرة (وخف الله كانك تراه فان لم تكن تراه فهو يراك) حتى

    يتحقق قبول التوبة ورفع الغضب برؤية مولانا صاحب الزمان

    عندها نكون بدورنا مستحقين لتشرف بزيارة قبر الصديق الذي

    يكشف عنه الامام كون اصحابه ومجتمع الذي يعاصر مجتمع مثالي

    مستحق لتلك الرحمة

يعمل...
X