إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ام البنين ع ::: رمز التضحية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ام البنين ع ::: رمز التضحية

    من مشرق المجد و الرسالة بزغ في‏ربوع الحجاز و هجيرها المتوقد نور ساطع يشق جلباب الظلام الحالك، في قبس من النور الالهي المشرق،
    و لحن ثائر من الحان الوجود، و مثال للقداسة الطاهرة. هنالك لاحت تباشير السرور و الغبطة على صفحات الوجود،
    و تدفق تيار الولاء العارم في قلوب لاسرة الكلابية الكريمة، فابتهج الاهل و الاقارب بمولد الصبية، حتى طاروا فرحا بهذا الرمز البشري والسر المكنون
    الذي ازدحمت فيه المعاني الجليلة و الصور الساحرة. هذه الشخصية العظيمة، و القدوة الصالحة في المجتمع لها في كل صورة و وضع قوة اخاذة خلابة، تبهر النفوس و تحير العقول.

    ان هذه السيدة الجليلة التي حباها الله و خصها بعناية تامة، استطاعت ان تصمد بكل اقتدار و حزم رغم تحديات الزمن.

    روي الشيخ ابو نصر النجارى عن المفصل بن عمر انه قال الصادق‏«عليه السلام‏»:
    كان عمنا العباس‏«عليه السلام‏» و اخوته عثمان و جعفر و عبدالله امهم ام‏البنين بنت‏حزام بن خالدبن ربيعة - الى ان قال -
    و قد روي ان اميرالمؤمنين‏«عليه السلام‏» قال لاخيه عقيل - و كان نسابة عالما بانساب العرب و اخبارهم انظر الى امراة و قد ولدتها الفحول من العرب لا تزوجها مثلد لي غلاما فارسا.
    فقال له: تزوج ام البنين الكلابية فانه ليس في العرب اشجع من آبائها فتزوجها.



    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	17.4 كيلوبايت 
الهوية:	860241


    sigpic

  • #2
    ( الأخت الكريمة )
    الاعلامية فاطمة صاحب
    سلمت يمينكِ موضوع قيم

    جعله المولى في ميزان حسناتكم
    وسدد الله خطاكِ









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X