إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ارحموا عزيز قوم ذل ( كنَّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ارحموا عزيز قوم ذل ( كنَّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين واللعن الدائم على
    أعداهم ،
    ومخالفيهم ، ومعانديهم ، وظالميهم ، ومنكري فضائلهم ومناقبهم ،
    ومدّعي مقامهم ومراتبهم ،
    من الأولين والأخرين أجمعين إلى يوم الدين وبعد :
    كنَّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا
    قال السيد الأجلُّ، السيّد علي خان في شرح الصحيفة السّجاديّة
    ( صلوات الله على مُنشيها ) بعد قوله عليه‌السلام في دعاء الاستعاذة ( أو ينكبنا الزّمان ): ومن عظيم ما يُحكى من نكبات الزّمان وتصاريف الحدثان - وإن كان القليل منها أكثر من أن يُحصى –
    ما ذكره عبد الله بن عبد الرّحمن صاحب الصّلات بالكوفة، قال: دخلت على أمّي في يوم أضحى، فرأيت عندها عجوزاً في أطمار رثَّة، وذلك سنة تسعين ومئة، فإذا لها لسان وبيان، فقلت لأمّي: مَن هذه؟
    فقالت: خالتك عناية أم جعفر بن يحي البرمكي. فسلّمت عليها وتحفَّيت بها، وقلت: أصارك الدّهر إلى ما أرى؟!
    فقالت: نعم يا بُني، إنّا كنّا في عوارٍ ارتجعها الدّهر منّا.
    فقلت: فحدّثيني ببعض شأنك.
    فقالت: خُذه جملة، لقد مضى عليّ أضحى وعلى رأسي أربعمئة وصيفة وأنا أزعم أنَّ ابني عاقَّاً، وقد جئتك اليوم أطلب جلدتَي شاة، أجعل إحداهما شعاراً والأخرى دثاراً.
    قال: فرققت لحالها، ووهبت لها دراهم، فكادت تموت فرحاً.










    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X