إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محور المنتدى(من فيض بحر الجواد عليه السلام )165

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محور المنتدى(من فيض بحر الجواد عليه السلام )165

    عطر الولايه
    عضو ذهبي


    الحالة :
    رقم العضوية : 5184
    تاريخ التسجيل : 20-09-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 5,266
    التقييم : 10


    عندما رحل الإمام الرضا عن هذه الدنيا أطبقت الحيرة على غالبية الشيعة وأخذهم الذهول، فمن هو الإمام الذي سيرجعون إليه؟

    على الرغم أنهم سمعوا تكريم الرضا لابنه الجواد ولكن الجواد ما يزال في سن السابعة أو الثامنة من عمره، فهو صبي على كل حال في نظر الناس ولم تمر الحالة الشيعية بمثل هذا المنعطف الخطير بل لم تمر الأمة الإسلامية بمثل هذا الأمتحان،

    فكيف ستنصاع رجالات الأمة وأفذاذها وعلماؤها لصبي صغير، لاسيما أن مثل هذه الحالة لم تكن مألوفة في الأوساط العربية على الخصوص.

    إن الذي مرت به هذه الأمة كالذي حدث في بني إسرائيل عندما بعث الله تعالى إليهم عيسى بن مريم يكلمهم في المهد وكما بعث إليهم يحيى فأعطاه الحكم والكتاب وهو صبي (وآتيناه الحكم صبيا) فافترقت بنو إسرائيل في عيسى فرقا، منهم من آمن به ومنهم من كذبه وكان السبب في مطاردته، وبعضهم غالى فيه، وهكذا الحال في يحيى، والأمر نفسه حصل في إمامنا الجواد عليه السلام.
    فالمسلمون لأول مرة يمرون بهذا الوضع، فإن أغلبهم لم يتصور أن يكون حجة الله صبيا، فاجتمع كبار الشيعة منم الريان بن الصلت ويونس بن عبد الرحمن وصفوان بن يحيى وآخرون وخاضوا في الكلام حول المأزق الذي يمرون به حتى بكى بعضهم لشدة الحيرة.
    فقال يونس: دعوا البكاء حتى يكبر هذا الصبي.
    فقال الريان بن الصلت: إن كان أمر من الله جل وعلا فابن يومين مثل ابن مائة سنة وإن لم يكن من عند الله فلو عمر الواحد من الناس خمسة آلاف سنة ما كان يأتي بمثل ما يأتي به السادة أو بعضه، وهذا مما ينبغي أن ينظر فيه.



    وإن الشيء الملفت للنظر هو كثرة الأسئلة التي وجهت إلى الإمام الجواد في فترة حياته القصيرة.
    وكان الإمام يجيب عن المئات من الأسئلة في اليوم الواحد، وكانت هذه الأسئلة تنطلق من حب معرفة الإمام وامتحانه، وحاول المخالفون أن يسخروا من إمامنا الجواد لأنه صبي، فجالسه كبراء علمائهم وناظروه على مختلف الأصعدة فرأوا بحرا لا ينفد وعطاء علميا لا ينضب.
    فقد روي أن الإمام الجواد صعد المنبر في مسجد النبي صلى الله عليه وآله بعد رحيل والده فقال: (أنا محمد بن علي الرضا، أنا الجواد، أنا العالم بأنساب الناس في الأصلاب، أنا أعلم بسرائركم وظواهركم وما أنتم صائرون إليه، علم منحنا به من قبل خلق الخلق أجمعين وبعد فناء السماوات والأرضين، ولولا تظاهر أهل الباطل ودولة أهل الضلال ووثوب أهل الشك لقلت قولا تعجب منه الأولون والآخرون).




    ..........................
    .................
    .........


    اللهم صل على محمد وآل محمد

    نعود والعود بفيوض الامام الجواد عليه السلام يتزين ويرفلُ ويتغنج ...

    وبنور اشراقته البهية نتعطر ونحمل باقات النور والسرور وفيض البهجة والحبور


    لنرفعها لمقام الرسول الاعظم صلوات ربي عليه على آله


    ولمقام جميع أئمة الهدى ومصابيح الدجى عليهم السلام


    ولمقام المولى المفدّى صاحب العصر والزمان ارواحنا لتُراب مقدمه الفدا


    ولكل من يسمع صوتنا او يتابع نشرنا المبارك بمنتدى الكفيل وحامل اللواء عليه السلام

    وشكرنا لكاتبة المحور المبارك


    وكل من سيتواصل معه بالردود والتفاعل الجوادي ...


    دامت ايامكم بالفرح تزهو وسمائكم بالولاء تزدان ...






    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	17499496_431856250483653_6338017220478179741_n.jpg 
مشاهدات:	2 
الحجم:	27.0 كيلوبايت 
الهوية:	860299







    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	تهاني عامة.jpg 
مشاهدات:	3 
الحجم:	138.7 كيلوبايت 
الهوية:	860300

  • #2
    محمد علي البدري
    عضو جديد
    الحالة :
    رقم العضوية : 2515
    تاريخ التسجيل : 11-03-2010
    المشاركات : 7
    التقييم : 10


    اقوال الامام الجواد


    نهنئ الامام الحجة (عج) والعالم الاسلامي وسماحة المرجع الديني الاعلى الامام السيد علي الحسيني السيستاني ( دام ظله) بذكرى ولادة الامام محمد بن علي الجواد (ع) وانقل لكم جزء من اقوال الامام الجواد (ع)


    قال الامام الجواد ع :
    التحفظ على قدر الخوف و طمع على قدر السبيل
    بحار الانوار ج75 ص365 و ج67 ص285
    اعيان الشيعة ج2 ص36

    قال الامام الجواد ع :
    لو كانت السموات و الارض رتقاً على عبد ثم اتقى الله تعالى لجعل منها مخرجاً
    احقاق الحق ج12 ص435 و ج19 ص605
    نورالابصار ص332 فصول المهمة ص273

    قال الامام الجواد ع :
    الثقة بالله تعالى ثمن لكّل غال ، و سلّم الى كل عالٍ
    الانوار البهية ص264
    بحار الانوار ج75 ص364

    قال الامام الجوادع :
    القصد الى الله بالقلوب ابلغ من اتعاب الجوارح بالاعمال
    الانوار البهية ص264
    بحار الانوار ج75 ص364
    كشف الغّمة جلد 2 ص368

    قال الامام الجوادع :
    كيف يضيع من الله كافله ؟! و كيف ينجو من الله طالبه ؟
    و من انقطع الى غير الله و كله الله اليه ، و من عمل على غير علم ، افسد اكثر ممايصلح
    بحار الانوار ج1 ص208
    موسوعة الامام جواد (ع) ج2 ص335

    قال الامام الجواد ع :
    ٍِالحوائج تطلب بالرجا ء ، وهي تنزل بالقضا ء ، والعافية أحسن عطا
    بحار الانوار ج75 ص365
    اعيان الشيعة ج2 ص 36






















    تعليق


    • #3
      اشواق الروح
      عضو نشيط

      الحالة :
      رقم العضوية : 4580
      تاريخ التسجيل : 18-08-2010
      المشاركات : 425
      التقييم : 10


      من درر الامام الجواد(ع)


      بسم الله الرحمن الرحيم
      قال الامام الجواد (ع)الدين عز والعلم كنز والصمت نور وغاية الزهد الورع ولاهدم للدين مثل البدع)
      وقال (ع)أربع خصال تعين المرء على العمل:الصحة والغنى والعلم والتوفيق)
      وقال (ع)الجمال في اللسان والكمال في العقل)
      وقال (ع)العلماء غرباء لكثرة الجهال بينهم)
      صدق مولانا الامام محمد الجواد(ع)





      تعليق


      • #4
        عشقي زينبي
        عضو فضي

        الحالة :
        رقم العضوية : 165443
        تاريخ التسجيل : 06-03-2014
        الجنسية : العراق
        الجنـس : أنثى
        المشاركات : 1,084
        التقييم : 10


        موجز عن حياة الامام الجواد عليه السلام


        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صلى على محمد وال محمد

        ولد الامام محمد بن علي بن موسى الجواد عليه السلام في 10 رجب سنة 195 ه في المدينة المنورة.

        كنيته : ابو جعفر.

        القابه : الجواد ، التقي . القانع. الزكي. باب المراد.

        والدته: الخيزران ، ويقال لها ايضا(درة) و (سبيكة) و (سكينة).

        عمره الشريف: 25 سنة.

        وله من الاولاد ستة الامام علي الهادي عليه السلام، وموسى وفاطمة و امامة و وحكيمة و وزينب.


        عاصر الامام الجواد عليه السلام من الملوك بقية ملك المامون والمعتصم.

        عاش مع ابيه عليهما السلام سبع سنين وقيل اقل من ذلك ثم هاجر الامام الرضا الى خراسان بامر المامون.

        مدة امامته : عشر سنين.

        هجرته: هاجر عليه السلام من المدينة المنورة الى بغداد بامر من المعتصم العباسي واقام فيها تحت الرقابة المشددة الى ان توفي .

        شخصية الامام عليه السلام

        لقد اضفى الله تعالى على الامام الجواد هالة من الهيبة والوقار فعلى رغم انه كان في صباه الا ان كل من يدخل عليه كان يتهيبه ويقف اليه بكل اجلال واحترام لما يترشف من شخصيته العظيمة الهيبة والوقار.
        فقد كان للامام الصادق عليه السلام ولد اسمه علي وكان كبير السن ابيض اللحية طاعنا في العمر وكان عالما من علماء اهل البيت عاصر الامام الجواد عليه السلام ،وكان علي بن جعفر على كبر سنه ومكانته يقوم للامام الجواد اذا دخل ويقف له ثم ياخذ يد الامام الجواد ويقبلها فيقول له الجواد :ياعم اجلس رحمك الله.
        فيقول علي :ياسيدي كيف اجلس وانت قائم ،ثم يجلس عندما يجلس الامام واذا قام فيقوم له علي بن جعفر فيرتب له نعليه بكل تواظع فكان بعض الرجال يوبخون علي بن جعفر على فعله فيقول لهم:اسكتوا ان الله لم يؤهل هذه الشيبة واهل هذا الفتى ووضعه حيث وضعه. بحار الانوار. ج 5 ،ص 36،ح 26.



























        تعليق


        • #5
          الجياشي
          عضو ذهبي
          الحالة :
          رقم العضوية : 7749
          تاريخ التسجيل : 27-12-2010
          الجنسية : العراق
          الجنـس : ذكر
          المشاركات : 2,576
          التقييم : 10



          من أقوال الإمام الجواد عليه السلام


          من اقوال الامام الجواد عليه السلام

          بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
          الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ

          1 قال الإمام الجواد (عليه السلام): من شهد أمراً فكرهه كان كمن غاب عنه، ومن غاب عن أمر فرضيه كان كمن شهده.

          2 قال الإمام الجواد (عليه السلام): من أصغى إلى ناطق فقد عبده، فإن كان الناطق عن الله فقد عبد الله، وإن كان الناطق ينطق عن لسان إبليس فقد عبد إبليس.
          3
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): إظهار الشيء قبل أن يستحكم مفسدة له.
          4
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): المؤمن يحتاج إلى توفيق من الله وواعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه.
          5
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): نعمة لا تشكر كسيئة لا تغفر.

          6 قال الإمام الجواد (عليه السلام): إياك ومصاحبة الشرير فإنه كالسيف المسلول يحسن منظره ويقبح أثره.
          7
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): عز المؤمن غناه عن الناس.
          8
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): الحوائج تطلب بالرجاء وهي تنزل بالقضاء، والعافية أحسن عطاء.
          9
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): الحوائج تطلب بالرجاء وهي تنزل بالقضاء، والعافية أحسن عطاء.
          10
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): من استفاد أخاً في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة.
          11
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): لو كانت السموات والأرض رتقاً على عبد ثم اتقى الله تعالى لجعل منها مخرجاً.

          12
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): إنه من وثق بالله أراه السرور.
          13
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): من توكل على الله كفاه الأمور.
          14
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): الثقة بالله حصن لا يتحصن فيه إلا المؤمن.
          15
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): التوكل على الله نجاة من كل سوء وحرز من كل عدو.

          16
          قال الإمام الجواد (عليه السلام): الدين عز والعلم كنز والصمت نور وغاية الزهد الورع ولا هدم للدين مثل البدع ولا أفسد للرجال من الطمع وبالراعي تصلح الرعية وبالدعاء تصرف البلية.

          تعليق


          • #6
            مرتضى علي الحلي 12
            عضو ذهبي

            الحالة :
            رقم العضوية : 4050
            تاريخ التسجيل : 24-07-2010
            الجنسية : العراق
            الجنـس : ذكر
            المشاركات : 2,018
            التقييم : 10



            ((الأمامُ محمدُ الجوادُ /ع/ في إمامته المُبَكّرة ))


            ....بسم الله الرحمن الرحيم .. والصلاة والسلام على محمد وآله المعصومين /ع/ .. .. أحاطت في وقت إنتقال الأمامة الحقّة إلى الأمام الجواد /ع/ مشكلة خطيرة وهي ثورة الجدل والحوار حول أهلية شخصية الأمام محمد الجواد /ع/ في تصديه لمنصب الأمامة الحقّة .............. بسبب صغر سنه الشريف يومها وعدم بلوغه يوم تُوفِيَ الأمام الرضا /ع/ بحسب ما يزعم الأخرون .............وفي نفس الوقت كان الرضا /ع/ قبل شهادته يؤكد على أنّ الأمام الحقَّ من بعده هو الأمام محمد الجواد/ع/ .....وقد صرّحَ الأمام الرضا /ع/ بذلك حينما سأله أحدُ أصحابه فقال له (( ياسيدي / يقصد الرضا /ع/ إن كان كون (أي إن مُتَّ ) فإلى مَن ؟ (أي مَن الأمام بعدكَ ؟).... فقال الرضا /ع/ (( إلى أبي جعفر إبني ((محمد الجواد )) وكأنّ السائل إستصغرَ سنّ الجواد وعمره /ع/ ........فقال الرضا /ع/ (( إنّ الله تعالى بعث عيسى رسولا نبيا صاحب شريعة مُبتَداة في أصغر من السنِّ الذي فيه أبو جعفر الجواد ))وفي قول أخر له /ع/ يقول الرضا /ع/ (( إنّا أهلُ بيتٍ يتوارثُ أصاغرنا عن أكابرنا القذة بالقذة )) أي الوراثة تكون في كل شيء عنا ..............................صغيرة وكبيرة إمامة كانت أم غيرها .........وبهذه الأدلة القاطعة التي ذكرها الرضا /ع/ في حياته على إمامة الجواد /ع/ تكون قد تمت إمامة الجواد /ع/ وهذا من جهة ومن جهة إخرى إعتراف علماء وفقها وقت الجواد/ع/ بإمامته الحقة علنا وأمام السلطة العباسية حينما توافدوا عليه ليطرحوا مئات الأسئلة عليه في شتى العلوم فأجاب عليها /ع/ منتصرا ومُعتَرَفا به وبقوة وحتى أنّ المأمون العباسي خليفة وقته آنذاك وقاضيه ( يحيى بن أكثم ) إعترفا علنا وأذعنا بإمامة الجواد /ع/ وهو في صغر سنه الشريف..............._____________________________ ______________________والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......وتقديري للجميع...

























            تعليق


            • #7


              خادمةالعباس

              عضو جديد

              الحالة :
              رقم العضوية : 39471
              تاريخ التسجيل : 16-02-2012
              الجنسية : العراق
              الجنـس : أنثى
              المشاركات : 40
              التقييم : 10



              ميلاد القمر التاسع من اقمار آل محمد ........... الامام الجواد عليه السلام








              يا صاحِ غنِ فإن البعُد أضـــنانا=واضرمْ فؤادك بالآهات نيرانا

              فربما يُبصـــــر النيران ذو دنفٍ=فيطرق الحيَّ للشكوى فيغشانا

              عشاقُ ترتجف الأشعارُ في دَمِنا=تخالنا في سواد الليل رهـــــبانا

              ما العشقُ إلا ارتقاء الروح مرتبةً=تسمو فيغدو سليلُ الطينِ إنــــسانا

              يا صاحِ حسبي بعشق الآل مفخرةً=ما فارق العشقُ قلبي منذ أنْ كانا

              يشدني نحوهم شوقٌ ويدفعني =إلى الجــــواد فؤادٌ بات ظمآنا

              جُدْ يا جوادُ فأنت الفيضُ ما برحتْ=كفّاكَ تغدق فوق الكل إحســـــــانا

              جرّدْتُ روحي وكان الشعرُ راحلتي=ورحتُ أعزفُ في الآفاقِ ألـــــحانا

              فلوّحتْ لي قباب الــــــــمجدِ باذخةً=رُبّانُ أبصر خلف الموجِ شــــطآنا

              فطافت الروحُ سبعاً حولها وجثتْ=وأمّلت من عظيم الشــــأنِ إيذانا

              وعفّرتْ خدّها في تربة عبــــقتْ=بالمسكِ تنشقها روحاً وريحانا

              ورحتُ أسترجعُ التاريخَ في مرحٍ =وأنبشُ الدهر َ في ذكراهُ هيمـــانا

              إمامة الخلقِ نيطتْ بابن عاشرةٍ=فــــــــــقام يبني لدين الله أركانا

              قدْ غرَّ قومَكَ صُغرُ السنِّ فاندفعوا=يُجادلوك فأضحى القومُ صبــــــيانا

              يا منهل العلمِ قد أشبعتم حِكماً =فــــــــعاد قولهمُ زوراً وبُهتانا

              من شكَّ فيكمُ كان الخزيُ مرجعهُ=ويخــــذلُ اللهُ أهلَ الســوءِ خذلانا

              مولاي يا بن الرضا ما حكم لو سكرت =روحي وقلبي فأضحى الكلُّ
              سكرانا

              هل تحرقُ النارُ قلباً فيهِ قد سكنت=محبةٌ هي فوق العقل سلـــــــطانا

              أمْ تلمسُ النارُ عقلاً منهُ قد عصرتْ=صهباء عشقٍ تروي الشعر أشجانا

              هذي قلوبُ مُحبكم قد احتــــــــرقتْ=شوقاً وما الشوقُ إلا ذكرُ ما كانا

              مددتُ كفَّ الرجا يا سيدي طمـــعاً=بالجودِ فاملأ كفوف القومِ إحسانا

              يا ربِّ ثبّتْ على عهد الولا مُهجا=أضحت بفضل جوادِ الآلِ إخــوانا


              السلام عليك يــــــــــاباب المراد يامحمد الجواد























              تعليق


              • #8
                لقب الإمام محمد بن علي الرضا بالجواد، لجوده وكرمه وكثرة عطائه، والجواد من الجود، وهو كثرة العطاء والكرم. قال بعض اللغويين إن الجود هو كثرة العطاء من غير سؤال

                وقال الشاعر:

                وما الجود من يعطي إذا ما سألته *** ولكن من يعطي بغير سؤال

                ومن شواهد جوده التي نقلها التاريخ:

                قال أحمد بن حديد خرجت مع جماعة حجاجاً، فقطع علينا الطريق، فلما دخلت المدينة لقيت أبا جعفر في بعض الطريق، فأتيته إلى المنزل، فأخبرته بالذي أصابنا. فأمر لي بكسوة وأعطاني دنانير، وقال فرقها على أصحابك على قدر ما ذهب.

                فقسمتها بينهم فإذا هي على قدر ما ذهب منهم لا أقل ولا أكثر .

                وعن علي ابن إبراهيم عن أبيه قال: كنت عند أبي جعفر الثاني إذ دخل إليه صالح بن محمد بن سلمان الهمداني، وكان يتولّى له، -أي متولياً على بعض أمواله- فقال له: جعلت فداك اجعلني من عشرة آلاف درهم في حلّ فإني أنفقتها، فقال : «أنت في حل».

                ونقل الصفدي أنه كان في كل سنة يوزع في المدينة أكثر من ألف ألف درهم . وكان يتفقد الفقراء والمحتاجين من دون أن يسألوه ولذلك سمي بالجواد. ويروى عنه أنه قال: « أهل المعروف إلى اصطناعه أحوج من أهل الحاجة إليه لأن لهم أجره وفخره وذكره فمهما اصطنع الرجل من معروف فإنما يبتدئ فيه بنفسه » فالإنسان أحوج إلى إعطاء الفقير من أخذ الفقير منه. وهذه الرؤية قمة في المبادئ والقيم. وقد لا يدرك الإنسان غير المتأمل حقيقة الأجر وعظم شأنه في الآخرة، لأنه يعيش اللحظة الحاضرة ويستغرق في مطالب الدنيا وقد عبر الله عن ذلك فقال: ïيَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنْ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنْ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ .

                تعليق


                • #9
                  بِسْمِ اللهِ الْرَّحْمَنِ الرَّحِيِمِ
                  الَلَّهٌمَّ صَلَِ عَلَىَ مٌحَمَّدْ وَآلِ مُحّمَّدْ وعَجِّلْ فَرَجَهُمْ وَالْعَنْ أَعْدَائَهُمْ
                  الْسَّلامٌ عَلَيٌكٌمْ وَرَحْمَةٌ الله وَبَرَكَاتٌهٌ
                  ************************************
                  1 قال الإمام الجواد (عليه السلام): من شهد أمراً فكرهه كان كمن غاب عنه، ومن غاب عن أمر فرضيه كان كمن شهده.
                  2 قال الإمام الجواد (عليه السلام): من أصغى إلى ناطق فقد عبده، فإن كان الناطق عن الله فقد عبد الله، وإن كان الناطق ينطق عن لسان إبليس فقد عبد إبليس.
                  3قال الإمام الجواد (عليه السلام): إظهار الشيء قبل أن يستحكم مفسدة له.
                  4 قال الإمام الجواد (عليه السلام): المؤمن يحتاج إلى توفيق من الله وواعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه.
                  5 قال الإمام الجواد (عليه السلام): نعمة لا تشكر كسيئة لا تغفر.
                  6 قال الإمام الجواد (عليه السلام): إياك ومصاحبة الشرير فإنه كالسيف المسلول يحسن منظره ويقبح أثره.
                  7 قال الإمام الجواد (عليه السلام): عز المؤمن غناه عن الناس.
                  8قال الإمام الجواد (عليه السلام): الحوائج تطلب بالرجاء وهي تنزل بالقضاء، والعافية أحسن عطاء.
                  9 قال الإمام الجواد (عليه السلام): من استفاد أخاً في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة.
                  10 قال الإمام الجواد (عليه السلام): لو كانت السموات والأرض رتقاً على عبد ثم اتقى الله تعالى لجعل منها مخرجاً.
                  11 قال الإمام الجواد (عليه السلام): إنه من وثق بالله أراه السرور.
                  12قال الإمام الجواد (عليه السلام): من توكل على الله كفاه الأمور.
                  13 قال الإمام الجواد (عليه السلام): الثقة بالله حصن لا يتحصن فيه إلا المؤمن.
                  14قال الإمام الجواد (عليه السلام): التوكل على الله نجاة من كل سوء وحرز من كل عدو.
                  15قال الإمام الجواد (عليه السلام): الدين عز والعلم كنز والصمت نور وغاية الزهد الورع ولا هدم للدين مثل البدع ولا أفسد للرجال من الطمع وبالراعي تصلح الرعية وبالدعاء تصرف البلية

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    اللهم صل على محمد وال محمد
                    **********************
                    كان الإمام الرضا (عليه السلام) قد طلب من أخته حكيمة أن تبقى الى جانب زوجته خيزران (أم الإمام الجواد) بعد أن ظهرت إمارات الطلق عليها.
                    تعجبت السيدة حكيمة أخت الإمام الرضا من هذا النور الذي خرّ ساجداً لربه فور دخوله الى الدنيا. لكن هذا هو دأب الأئمة المعصومين الذين انتدبهم الله ليكونوا حججه على خلقه. فهم ليسوا كباقي الخلق في سلوكهم حتى وهم أجنة في أرحام الأمهات. وليس عجيباً من أحدهم أن يهوي ساجداً لله عند ولادته وينطق بالشهادتين فهو أمر ينطوي على إثبات صدقه في إمامته أمام الخلق.
                    كان الإمام الجواد [ع] أعجوبة لم تسبق بها الأمة الإسلامية. فقد نهض بأعباء الإمامة بعد أبيه الرضا [ع] وعمره تسع سنوات.
                    كان ذلك ما ميّز الإمام الجواد [ع] من بين الأئمة المعصومين الباقين فقد تأخرت ولادته زمناً جعل أتباع أهل البيت في قلق ثم تقلد الإمامة هو صغير السن كبير العقل خارقاً في منطقه وحكمته وعلمه ثم توفي وهو شاب لا يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره.
                    رغم أن ابنه الإمام الهادي [ع] تولى الإمامة وهو صغير أيضاً لكن خبر تولي الإمام الجواد [ع] الإمامة وهو صغير انتشر وذاع ذكره وذلك لأن مركز ذيوعه كان قصر الخليفة المأمون الذي أقام المناظرة الكبرى الشهيرة بين الإمام الجواد وبين قاضي قضاة المسلمين في حينه يحيى بن أكثم.
                    عرف عليه السلام بأكثر من لقب فأشهر ألقابه الجواد ثم التقي. أما عند جيرانه من أهل الكاظمية فهو يعرف بباب المراد لأنه الباب الذي يطرق طلباً للحاجات من الله سبحانه.
                    اولاد الامام الجواد عليه السلام :
                    الذكور: علي الهادي الإمام الذي تولى زمام الإمامة بعده وموسى.
                    الإناث: فاطمة وأمامة وحكيمة وزينب.
                    ولم يرزق بولد من زوجته أم الفضل بنت المأمون التي قامت باغتياله.
                    عاصر الإمام الجواد [ع] شطراً من خلافة المأمون وسنتين من خلافة المعتصم.
                    أما المأمون الذي اتجهت اليه أصابع الاتهام في قتل الإمام الرضا [ع] فقد حاول استقطاب ابنه الإمام الجواد [ع] واستمالته إليه في محاولة منه لإسقاط التهمة عنه وتبرئة ساحته من دم أبيه.
                    فقام باستدعاء الإمام الجواد من المدينة وعرض عليه أن يزوّجه ابنته أم الفضل أملاً في أن تشفع له المصاهرة في نسيان دم أبيه.
                    وانتهى عهد المأمون وتولى الخلافة بعده أخوه المعتصم… ( عليهم لعنة الله )
                    أما المعتصم فلم يكن يروق له المكانة التي يحظى بها الإمام الجواد [ع] بين أصحابه أو عند سلفه المأمون. وهو يتذكر على الدوام التجارب التي مرّ بها آباؤه العباسيون مع أفراد هذا البيت الذي ظلّ على مرّ الزمن مصدر قلق لعروشهم. تولى المعتصم الخلافة في عام 218 ﻫ بعد وفاة أخيه المأمون. وظل يتحين الفرص لقتل الإمام. وجاءته الفرصة مواتية له حينما علم أن زوجة الإمام أم الفضل وهي ابنة أخيه المأمون على غير وفاق مع زوجها بسبب غيرتها من زوجته الأخرى. فطلب منها أن تدس السم إليه في العنب… وكان الامام صائماً ففعلت ذلك. وحينما رأت الإمام [ع] وهو يصارع الموت من شدة السمّ ندمت على ما فعلت وانفجرت باكية. ولكن أنّى لبكائها وندمها أن ينفعها وقد قتلت حجة الله في أرضه وإمام المسلمين.. فقفلت عليه الدار ثلاثة ايام وهربت وفي اليوم الثالث اخبرت عمها بأنها سمت الامام وصعدت روحه الطاهرة ليلتحق بجدّه [ص] وآبائه الطاهرين الذين سبقوه بالنهاية نفسها. ودفن الى جوار جده الإمام موسى بن جعفر الكاظم في الكاظمية المقدسة التي كانت تسمى قديماً مقبرة قريش.






                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X