إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصة روووووعه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصة روووووعه



    🙌
    قصة روووووعه🙌

    ، في مكان بعيد في الصحراء ، كان هناك عائلة فقيرة الحال، لا تملك من متاع الدنيا شيئاً
    وكانت هذه العائلة تعيش في خيمة متداعية قرب قصر رجل من اليهود في كل مساء، كان هذا اليهودي يرمي بفضلات طعامه خارج القصر
    وكانت هذه الفضلات المصدر الوحيد لمعيشة تلك العائلة المعدمة .

    في يوم اشترى هذا اليهودي ثلاثة كلاب شرسة لتحرس له قصره، ومن وقتها صارت الفضلات تذهب للكلاب بدلاً من أن تحصل عليها العائلة الفقيرة
    .
    ولهذا صار أفراد العائلة ينتشرون كل صباح في الصحراء باحثين عن لقمة العيش ..
    لكنهم كانوا يعودون كل مساء إلى خيمتهم المتداعية دون أن يجدوا شيئاً يساعدهم على البقاء ويقيهم شر الجوع ..
    إلى أن بدأ الضعف والهزال يغزوا أجسامهم ..
    فمكثوا في خيمتهم منتظرين رحمة الله وفرجه .

    وفي يوم كان الإمام علي (ع) ماراً مع خادمه (قنبر) بالقرب من خيمة تلك العائلة ، وسمع أنيناً مخنوقاً آتياً من الخيمة أسرع الإمام (ع)
    نحو مصدر الصوت ، دخل الخيمة فوجد العائلة متكومة على بعضها وقد أخذ الوهن والجوع منها كل مأخذ .
    نظر الإمام (ع) إلى قنبر سائلاً إياه إن كان في جعبته شيئاً من الطعام أو المال
    قال قنبر : ( أنسيت يا أمير المؤمنين ماذا فعلت ! ونحن في الطريق إلى هنا ، لقد تصدقت بكل ما كان معنا من طعام و مال ، لم يعد معنا سوى كسرة خبز وفرناها لعشائنا ).
    أخذ (ع) كسرة الخبز وقسمها بين أفراد العائلة ، لكن هيهات أن تسد هذه الكسرة جوع العائلة .

    فكر الإمام علي (ع) ماذا يفعل ؟
    خرج من الخيمة فظهر أمامه قصر اليهودي ، هز برأسه وقد قرر أمراً، ثم قال : عد ياقنبر إلى البيت ..
    وسوف ألحق بك بعد أيام..
    حاول قنبر أن يستفسر من الإمام (ع) عن السبب في بقائه فلم يفلح ، فمشى مبتعداً وعيناه لاتفارق حبيبه الإمام (ع)
    تقدم أمير المؤمنين (ع) من بوابة القصر ، قاصداً الدخول فأبتعدت الكلاب عن قدميه ثم تراجعت فاتحة الطريق له ..
    دخل الإمام (ع) على اليهودي وفاجأه في مجلسه قال اليهودي : من أنت وكيف دخلت ؟ قال ( ع ): أنا أعرابيٌ من هذه الناحية ، وقد قصدتك للعمل في بستانك.
    كان الإمام ( ع) يتكلم والهيبة متجليه في وجهه وصوته بأسمى معانيها، انشد اليهودي إليه مأخوذاً بهيبته ثم قال :
    (أنا موافق اذهب واسق نخلات البستان ، وأجرك تأخذه يوماً بعد يوم).
    وهكذا راح الإمام ( ع ) يسقي النخلات ، وعندما حاول اليهودي إعطائه الأجر مساءً قال له أمير المؤمنين (ع):
    (أعطني بالأجر طعاماً وشرابا وأكون لك من الشاكرين ).
    قال اليهودي :مثلما تشاء، وأعطاه ما أرد. ما إن حصل أمير المؤمنين (ع) على أجره حتى أسرع إلى العائلة، فوجدها على حالها من الجوع والوهن، وضع الطعام والشراب أمام الأولاد فراحوا يلتهمونه التهاماً..
    وهكذا ظل الإمام علي (ع) يعمل في بستان اليهودي، ويأخذ أجره طعاماً ويطعمه للعائلة لثلاثة أيام متتالية، في اليوم الرابع أراد اليهودي أن يعرف ماذا يفعل هذا الرجل بالطعام الذي يأخذه كل يوم ، فلحق به إلى خيمة العائلة ورآه وهو يضع الطعام أمامها .
    كانت دهشة اليهودي كبيرة ، وقبل أن يستفيق من دهشته دخل (قنبر) إلى الخيمة فوجد الإمام علي (ع) جالساً بين أفراد العائلة يشاركها الطعام
    قال قنبر :نحن في أشد القلق عليك يا أمير المؤمنين وأنت جالس هنا !
    ماذا تفعل ، ولماذا تأخرت ؟
    عندما سمع اليهودي كلام قنبر وعرف أن الرجل الذي أمامه ماهو إلا أمير المؤمنين (ع)، ركع يتشهد بين يديه ويقول :
    الله أكبر .. لقد سمعت عنك الكثير، وها أنا أرى فضائلك بعيني.
    راح اليهودي يتكلم وجسمه يرتجف كورقة بمهب عاصفة من التأثر
    .

    🔘السلام عليك يا أبا الأيتام والفقراء يا علي ان الدنيا بفقدكم مظلمة والآخرة بأنواركم مشرقة ..
    يا حبيب قلوبنا وبلسم فؤادنايا علــــــي

    🔘نسألكم الدعاء🔘ï»؟





المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X