إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التحولات في السلوك

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التحولات في السلوك

    التحولات في السلوك


    الحديث حول المراهقة هو بالأساس حديث حول التحولات في السلوك، حيث من الواضح لدينا إختلاف السلوك بين الأشخاص المتوازنين من غير المتوازنين من الناحية النفسية . إن من الخطأ حصر أسباب الإختلافات السلوكية بين المراهقين ، سواء أناثا كانوا أو ذكورا ، بعوامل التربية والإكتساب البيئي فقط، فكما لعوامل الإكتساب تأثيرها في هذا المجال ، فإن للعوامل البايولوجية والفسيولوجية أيضا دورها المهم والأساس في تحديد إتجاهات السلوك وكيفياته عند الأشخاص.
    إن نوع السلوك وردود الأفعال لدى المراهقين لا يمكن التنبؤ به مسبقا بشكل دقيق . لقد وصف علماء النفس هذه المرحلة من العمر بأوصاف عديدة ، فقد قال أحدهم ، ويدعى ماندوس إن هذه المرحلة هي فترة التوتر والإنفعال في الحياة ، فيما ذهب آخر الى وصفها بالمرحلة السلبية من الحياة(1) . الا أن الآراء المذكورة وغيرها تستند الى ظواهر السلوك فقط وتدور حول العموميات ولا تمس الحالة بالعمق.
    محاولة الإنسجام مع المحيط

    يتولد لدى المراهقين ، منذ مطالع سني المراهقة ، إندفاع وحماس نحو الإنسجام مع الوسط الإجتماعي ، ويسعون ، رغم التطورات العضوية والنفسية
    (1) البلوغ موريس دبس ص 9 .


    المقلقة ، والى النظر الى الأشياء من حواليهم بواقعية ، والإنطلاق في أفعالهم وتصرفاتهم من حسابات مدروسة ، غير أن هذه الحالة ليست سائدة عند جميع الأشخاص على حد سواء . فالملاحظ أن الكثير من الأبناء يسوء سلوكهم خلال هذه المرحلة الى درجة لا يطاقون على العكس تماما مما كانوا عليه قبل ذلك من هدوء وسلوك مهذب.
    كما ومن الممكن أن يكون بعض المراهقين هادئين ومهذبين في محيط المدرسة ، ومشاكسين ومؤذين في البيت والأسرة . وليس من شك في تأثير مختلف الظروف والعوامل في هذه الحالة ، ومنها المشكلات والصعوبات الحياتية التي كانوا قد واجهوها أثناء الطفولة.
    وبشكل عام ، يكون هؤلاء هاديئو الطباع وساكنون ما داموا صغارا ، وتتبدل أحوالهم ويصبحون أشخاصا حادي المزاج ومشاكسين وسريعي الغضب مع دخولهم مرحلة المراهقة وخصوصا عن وصولهم سن البلوغ . ويعود السبب في جانب كبير من هذه الحالة الى دوافع إثبات الشخصية لدى المراهق ، كما وتلعب الخلفيات التربوية والإجتماعية دورا مؤثرا في تفاقم الحالةت ، ومن شأن نوع تعامل أولياء الأمور والمربين معها أن يحد من تفاقمها أو يزيد في تعقيدها.
    إضطراب السلوك

    إن من الخصائص البارزة التي تظهر لدى المراهقين خلال هذه المرحلة هو إضطراب السلوك ، وتعود بواعث ذلك من أحد اللحاظات الى الحاح النشاط الغريزي الجنسي والى الضغوط النفسية التي يولدها وبالتالي محاولة الشخص التخلص منها بنحو وآخر
    فالفتاة التي نجدها مؤدبة وهادئة ومطيعة قبل هذه الفترتة ، قد تتبدل طباعها

    مع دخول مرحلة المراهقة لتتحول الى شخصية متمردة وعاصية لا تقيم وزنا للأوامر والتوجيهات ، وتتخلف عن الحضور للمدرسة أو التحضير والمذاكرة لدروسها . وهذه الحالة تبدأ خفيفة وتتجه نحو التفاقم والشدة شيئا فشيئا ، وكأن الفتاة تنوي بذلك التحرك في هذا المجال خطوة خطوة لتستطلع الأوضاع وترى ما إذا كانت الأرضية مساعدة للأمعان في سلوكها الجديد أم لا .
    وبعبارة أخرى يبلغ الإضطراب في السلوك لدى أعضاء هذه الفئة ، في بعض الحالات ، مبلغا يدعو الى حيرة وإستغراب الأهل والأقارب وكل من يلتقي بهم ، وذلك لأن تصرفاتهم وردود أفعالهم تأتي مفاجئة وغير محسوبة في معظم الأحيان .
    فبحسب بعض علماء النفس ، تتولد لدى الفتيات في سني المراهقة دوافع هجومية تجاه الآخرين ، وقد وصف فريق من علماء التربية هذه المرحلة بفترة تراكم الشعور العدائي ، فيما سماها آخرون بمرحلة الإنفعال والتهاجم . وهي حالة تنشأ نتيجة النشاط المتزايد والسعي المتواصل لبلوغ مرحلة إثبات الشخصية.
    وقد أرجع علماء التربية أسباب وخلفيات هذه الحالة الهجومية والدوافع العدائية تجاه الآخرين لدى الفتيات أو الفتيان الى المراحل التي تسبق هذه المرحلة ، أي أن الحالات السلوكية التي تظهر في سني المراهقة هي إنعكاس ونتائج لنوع التربية والمشاكل التي يمر بها الشخص خلال مرحلة الطفولة.
    كما ويمكن أن تكون هذه الحالة راجعة الى العقد الناتجة من فقدان الحنان خلال مرحلة الطفولة والى تراكمات الضغوط النفسية العديدة التي يتعرض لها الشخص أحيانا داخل الأسرة إثر تشدد الوالدين في التعامل معه أو بسبب المشاكل والصعوبات التي يواجهها في سني ما قبل المراهقة.
    وقد تصدر من بعض أفراد هذه الفئة تصرفات وأفعال تتعارض والأخلاق

    السوية ، فيوصمون على أثرها بسوء الأدب والخفة والوقاحة ، ومن المسائل التي تميز سلوكهم يمكن الإشارة الى حالات الثرثرة ،والتجاسر على الآخرين ، والفوضى والضجيج ، وحتى اللجوء الى الكذب ، والسرقة ، والإنحراف عن السلوك الصحيح في بعض الحالات.
    ومن بين مختلف الحالات التي قد تطفح على سلوك المراهقين ، هناك حالتان تبرزان أكثر من غيرهما ، الأولى هي حالة الكذب والأخرى حالة السرقة. وعادة الكذب تنشأ غالبا بدافع إثبات الشخصية وجلب إهتمام الآخرين الى الشخص وإشعارهم أهميته وبأهمية ما لديه من أخبار وأسرار ليست لدى الآخرين . أما حالة السرقة ، فيقدم عليه الشخص عادة تحت ضغط الوساوس النفسية أو بهدف الإنتقام من الآخرين والحاق الأذى بهم لمختلف الأسباب والدواعي.
    السلوك الطفولي

    تكون المراهقة في هذه المرحلة من السن حائرة بين أن تبقى في حياة الطفولة وتستمتع بلذاتها وملاهيها ، أو أن تغادرها الى حيث حياة الكبار وحالاتها ولذاتها الجديدة . ومن هنا نجدها تتصرف كالأطفال حينا ، فتغضب مثلهم وتميل الى أن تبقى طفلة تلقى حماية وحنان الأم ، وتبدل حالتها حينا آخر ، فتتصرف كالكبار وتحاول تقليد سلوك النساء الناضجات ومحاكات حالاتهن بأفعالها وتصرفاتها.
    وبتعبير آخر تعجز الفتاة المراهقة ، خلال هذه الفترة ، عن ضبط مشاعرها وعواطفها تجاه المسائل التي تواجهها ، وتتمز بحالة من التطرف في كل شيء، فإذا غضبت ثارت الى حد الهياج والصراخ وتحطيم الأشياء ، وإذا فرحت ، إندفعت الى التعبير عن سرورها بمختلف أشكال التعبير عن ذلك.

    حالة الكتمان

    من الجوانب الإيجابية في حياة الفتاة المراهقة ، والتي قد تكون سلبية في بعض الموارد ، حالة كتمان الأسرار ، فهي تتميز في هذه المرحلة بالأهتمام المتزايد بحفظ الأسرار ، حتى لقد تبلغ لديها الإصرار علىهذه الحالة أحيانا مبلغا تعرض على أثره نفسها والآخرين لمشاكل ومخاطر عديدة.
    إن الحرص على حفظ السر يحتل موقعا أساسيا في إهتمام الفتاة سلبا كان أو إيجابيا . ففي بعض الحالات حين تواجهالفتاة حالة أو حادثة ما ، تعمل على الإحتفاظ بها لنفسها وعدم إخبار أحد شيئا عنها ، في حين قد يكون من الصالح أن تضع والديها في صورة ما رأته أو جرى معها لكي يبادران الى توجيهها ومساعدتها.
    ويشكل عام ، فإن الفتاة المراهقة شخصية كتومة ، وإذا أطلعتها إحدى زميلاتها أوصديقاتها على مسالة معينة وطلبت اليها أن لا تبوح بها ووافقت هي على ذلك ، فأنها تلتزم بتعدها ولا تحدث أحدا بشيء عنها.
    وفي عبض الحالات يبادر أعضاء هذه الفئة من الفتيات الى مطالعة الكتب التي تدور حول قضايا الجنس والزواج والحمل وتربية الأطفال بعيدا عن أنظار أولياء الأمور ، وذلك من أجل الحصول على معلومات في هذا المجال والإستفادة منها عند الحاجة.
    الإستياء والخصام

    ومن الحالات التي نلاحظها عند الفتياة في سن المراهقة ، إبداء الإستياء تجاه أولياء الأمور وعدم الإنسجام معهم ، وتتطور الحالة الى الخصام والشجار في كثير من الأحيان ، الأمر الذي ينكد معيشة الوالدين ويتسبب في مشكلات عديدة لها ولهما.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X