إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كيف تربي طفلكِ على محبة أهل البيت عليهم السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كيف تربي طفلكِ على محبة أهل البيت عليهم السلام

    كيف تربي طفلكِ على محبة أهل البيت عليهم السلام





    قال تعالى:
    ( وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُون )
    (78) النحل

    صدق الله العلي العظيم

    أن أقوى الحواس المهمة التي يتأثر بها الجنين وهو مايزال في أحشاء أمه هي حاسة (السمع)حيث أن حاسة السمع تكتمل من ناحية النمو في الشهر الرابع إذاً بأمكان هذا الجنين أن يسمع الأصوات الخارجية ويتأثر بها ومن المعروف أيضاً إن الأذن لا تنام أبداً بعكس بقية الأعضاء ومن الأدلة على ذلك إذا صدرت ضجه وبجانبك شخصاً نائماً يفزع ويستيقظ فوراً من نومه وإيضاً قد سمعنا عن أُناس كثيرين قد توفوا مختنقين برائحة الغاز وهم نائمون إذاً حاسه الشم تنام بعكس حاسه السمع ومثال أخر لو قربت أصبعك من عين شخص نائم فإنه لا يرى ولا يحس



    ومما تقدم لا يمكن أنكار أن الطفل وهو في أحشاء أمه يسمع ماتسمعه وتقوله ويتأثر به

    فسبحان الخالق ما أعظمه

    السؤال هنا هو:

    كيف يصبح الطفل محباً لأهل البيت عليهم السلام وهو مازال جنين؟؟!!!!

    قال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم:
    ( أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حبّ نبيكم ، وحب أهل بيته ، وقراءة القرآن )





    (يا علي ، من أحبني وأحبك وأحبّ الاَئمة من ولدك ، فليحمد الله على طيب مولده ، فإنّه لا يحبنا إلاّ من طابت ولادته ، ولا يبغضنا إلاّ من خبثت ولادته )

    أعلمي عزيزتي الأم بما أن طفلكِ لديه هذه الحاسه القويه التي تستطيعين التواصل من خلالها معه فبأمكانكِ أن تزرعي فيه بذرة حب أهل البيت عليهم السلام وتسقينها بدموعكِ
    كيف؟
    أولاً: بقراءة القرآن الكريم والتدبر في معانيه.
    ثانياً: الأستماع إلى مصائب أهل البيت عليهم السلام والبكاء عليهم (ع)

    حاولي أن تقرأي أبيات الحب والولاء لهم عليهم السلام أجعليها عادة فما أجملها من عادة وأعلمي بأن طفلكِ يسمعكِ ويتأثر بتأثركِ وبهذا قد زرعتي بذرة حب أهل البيت عليهم السلام في طفلكِ وهو مازال في أحشائكِ.

    نأتي الأن إلى مرحلة خروجه إلى هذه الحياة

    بدايةً وقبل كل شيئ هو قراءة الأذان والأقامه في أذنيه وذكر
    (أشهد أن علياً ولي الله)

    ولا ننسى أهمية تسمية الطفل بأسماء أهل البيت عليهم السلام هنا يبدأ الأرتباط بينه وبين محبتهم عليهم السلام
    ومن المهم أيضاً أن يعرف قصة وصاحب هذا الأسم الذي يحمله وماذا يعني له
    وهُنا يأتي دور القصص التي تحكي سيرة أهل البيت عليهم السلام وفاجعة كربلاء عزيزتي الأم حاولي أن تخصصي كل ليلة قبل النوم تروين فيها أستشهاد أبطال كربلاء (ع) بطريقة سهله وبالتدريج بدلاً من القصص الخيالية
    لا تتجاهلي أسئلته البريئه أبداً بل أجيبي عليها بأسلوب بسيط حتى يتمكن من أستيعابها أجعلي القصة على شكل حلقات كل ليلة قصه لأهل البيت عليهم السلام
    وأخيراً بعد الأنتهاء من سرد القصه أسئليه عن أحداثها وأين الحق وأين الباطل ؟؟
    لكي تعلمين مدى إستيعابه وارتباطه بحب أهل البيت عليهم السلام
    ولا تنسي أن تسئليه لو كنت في كربلاء ماذا تفعل؟
    هذا السؤال يخلق في داخله حب الثار والولاية لهم عليهم السلام
    لا مانع دعيه يسرح في خياله وعلميه على حب العمل الخيري والتطوعي في المآتم والحسينيات منذو صغره أدفعيه وشجعيه ولا تخشي عليه وأعلمي أنه محروس بإذن الله
    طفلكِ جوهرة ويجب عليكِ أن تحافظي عليها من شوائب وبراثن الفتن والمظلات
    أحرصي على تحفيظه أسماء أهل البيت عليهم السلام ودعاء الفرج جميل أن يحفظ طفلكِ أبيات في مدح ورثاء أهل البيت عليهم السلام كافئيه فالمكافئه تعمل على تحفيزه معنوياً أكثر
    وصدق الشاعر حين قال:
    لا عذب الله أمي انها شربت حب الوصي وغذتنيه باللبنِ

    وكان لي والد يهوى أبا حسنِ فصرت من ذي وذا أهوى أباحسنِ




    أجعلي منزلكِ عامراً بذكر الله عز وجل وذكرهم عليهم السلام

    وهُنا يأتي دور القنوات الفضائية الشيعية
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X