إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محاربة المرأة وأضطهادها؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محاربة المرأة وأضطهادها؟



    كان للمرأة دور مهم منذ بداية الدعوة الاسلامية، فلم تختبئ في البيت، أو تنسحب من الحياة العامة، بل كانت مشاركة للرجل في كل شيء، بل ربما أسهمت بفاعلية في صنع الأحداث، وكانت عنصراً أساسياً فيها، كما شاركت في بناء الأمة وقت السلم، ومجاهدة أعداء الدين عند اللزوم، إذ كانت نصيراً ومعيناً على الإيمان والإسلام، وكان لها دور مهم في ثبات الرجال على الحق والصبر على أذى المشركين.
    فما أحوجنا أن تفهم المرأة المسلمة دورها و مكانها بجانب الرجل في بناء صرح المجتمع، وأن تكون حياتها صفحة مفتوحة، تنهل منها جميع النساء.
    والمرأة المسلمة صاحبة رسالة في الحياة، ولذا يجب أن تكون اجتماعية فعالة مؤثرة، تخالط النساء وتعاملهن بخلق الإسلام الذي يميزها عن غيرها من النساء، وهي التي تستنير بهدي القرآن الكريم وترتوي من منهل السنة المطهرة.
    والمرأة المسلمة ينبغي أن تكون شخصية اجتماعية مؤهلة لتقوم بواجبها الدعوي في المجتمعات النسائية، لتوجه الأبصار والأذهان الى هدي هذا الدين العظيم الذي سما بالمرأة وزوّدها بمكارم الأخلاق.
    في هذا العصر المليء بالفتن والانحرافات للمرأة المسلمة دورها الكبير في الدعوة، فهي تسير بجوار الرجل لاصلاح المجتمع بتطبيق الإسلام وتفهمه فهماً صحيحاً على أنه دين اعتدال ليس فيه افراط ولا تفريط، تكون قدوة في سلوكها وأخلاقها بين أخواتها في دعوة بإسلوب سهل جذاب، ليس فيه تعقيد ولا تنفير.
    تقول الدكتورة زينب رضوان في كتابها (الإسلام وقضايا المرأة): جاءت الشريعة الإسلامية لتضع الرجل والمرأة في اطار واحد، موضحة أن الطبيعة البشرية في الرجل والمرأة تكاد تكون على حد سواء، وأن الله قد وهب النساء كما وهب الرجال، ومنح كلاً من الرجل والمرأة، المواهب التي تكفي لتحمل المسؤوليات، والتي تؤهل كلاً من العنصرين للقيام بالتصرفات الإنسانية العامة والخاصة، وكان من ثمار هذا أن مارست المرأة المسلمة في أدوار التاريخ الإسلامي الذهبية الاولى –ما كان معروفاً وجارياً من وجوه النشاط السياسي والاجتماعي والعلمي والاقتصادي والجهادي، كما مارست جميع الحريات، واستمتعت بما أبيح لها من زينة الحياة الدنيا كالرجل دون منع أو إنكار، كما تشهد على ذلك صفحات التاريخ الاسلامي.

  • #2
    سلمت أناملك النيّرة عقيل قاسم على هذا الطرح القيّم..دور المرأة في المجتمع مشهدو له منذ زمن قديم ووكن يعملن بجانب الرجل..ولكن الذي جعل مجتمعنا يرفض فكرة عمل المرأة خارج البيت هو الانحراف عن النهج المنير لمولاتنا الزهراء عليها السلام...ان شاء الله هذا التالق والتميز على الدوام

    تعليق


    • #3
      اللهم صلي على محمد وال محمد
      بارك الله فيك اخي على هذا الطرح


      عسى الكرب الذي امسيت فيه يكون وراءه فرج قريب

      تعليق


      • #4
        اللهم صلي على محمد وال محمد
        بارك الله فيك اخي على هذا الطرح

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X