إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أختاه ماذا تعني لكِ السيدة فاطمة الزهراء والسيدة الحوراء زينب صلوات الله عليهما

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أختاه ماذا تعني لكِ السيدة فاطمة الزهراء والسيدة الحوراء زينب صلوات الله عليهما


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين.

    الامام زين العابدين لم يهتم الى قتل ابوه واخوته وعمامه وباقي اقاربه
    ولكن ما اثقله من الهم لسبي عمته والمخدرات من بيت آل النبوة(صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين)

    فيا أختي لو كانوا هم قدوتك فعلا لما استطاعت نفسك ان تغلبك فتعلقي بالزهراء والحوراء(عليهما صلوات الله وسلامه) واقرئي عنهما وتأمليهما فأكيد ستصلين الى المطلوب, واعلمي يا اختي بأن الجمال ليس في الجسد والوجه وانما الجمال جمال العقل والقلب.

    واما الشي الآخر اين انت من صاحب العصر والزمان روحي له الفداء أتعرفين بأن ماتفعلينه يحزنه كثيرا
    ويؤلمه, فالأعمال تعرض على الله وعلى ورسوله واولي الأمر فهو (روحي له الفداء وعجل الله فرجه
    ولي الأمر فإذا كان صاحب زمان يتألم لما تفعلين فكيف بالخالق الجبار.
    اذا وضعتي كل ذلك امام عينيك دائما وتذكرتي لماذا خلقك الله تعالى لا يبقى اي شيء يهمك إلا مرضاة



    وهل ستستفيدين من نضرات الشباب ؟؟؟ ايما احسن يا اختي الغاليه ان تلبسي العبائه الزينبيه

    وستكون لكي نضره احترام وسيستحي الشباب من النضر اليك لكونكي شابه محترمه . نصيحه من اخت لكي تجنبي

    سهام الغرب لنا فلغرب قد اضهرت هذه العبائات المفصله والشيلات ان صح التعبير اللتي لا تستر الشعر والمحاسن لتشويه سمعت الاسلام وانشار الفساد فيه
    .

    لا تقتلي الحسين مرتا ثانيه بفعلكي هذا وهو الذي ضحى من اجل الاسلام فكري فكري ان الحسين ضحى من اجل الاسلام ونضري الى القدوه العليا اقتبسي من صفات السيده زينب سلام الله عليها وستكونين على الصواب .


    روايات تأثروا كثيراً من النساء حقيقة ً بفضل الله عزوجل.
    أخواتي وبناتي وأمهاتي المؤمنات الشريفات العفيفات ، لعله يروى بهذا المضمون أنه يوم القيامة ويوم الحساب ، تقف مولاتي سيدتي وسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(ع) وتبدأ بتصنيف النساء كل ٍ على حسب اللبس:مجموعة الملفع العادي مكان .مجموعة الملفع الملون والملفت والذي عليه إشكال عند بعض المراجع مكان .مجموعة عباءة الكتف مكان .مجموعة الحجاب فقط دون العباءة مكان .مجموعة الحجاب الاسلامي مكان.أما مجموعة الزهراء(ع) والذي سيصفون خلفها بكل فخر وشرف من يرتدي الحجاب الاسلامي المستور والعباءة الزينبية. فيكونون مثلما وصت الأمير(ع) عنده وفاتها بأن لايرها أحد مع العلم أن سلمان وأباذر كانوا من خلص الأمير(ع) ولم ترضى لأحد أن يراها بعد موتها ودفنها.
    ولعله ينقل انه عند الحساب يقف الناس جميعم فيأتي مناد يقول غضوا أبصاركم (أنزلوا رؤسكم) إنها الزهراء تريد تأتي لتدخل الجنة فتقف سلام الله عليها وتقول:لا والله لن أدخل حتي يطفوا شيعتي من أمامي.
    ولعله أيضا ً رواية أخرى تنقل بهذا المضمون أنه عندما ضرب اللعين الباب وهو يعلم أن الزهراء(ع) مختبأة خلف الباب لماذا؟؟ تريد أن:
    تستر شعرها وجسدها من الأعداء فضرب المسمار في صدرها فقتل المحسن الجنين سلام الله عليه.
    إنظروا ماقدموا من تضحيات وقرابين من أجل رفع كلمة الاسلام عالياً ، وخاصة للنساء ليوصلوا لهم الرسالة بأهمية الحجاب الشرعي والزينبي لتقوية وتثبيت الإيمان الحقيقي المفقود في هذ اليوم.
    لأن الهدف الرئيسي للغرب هو نزع حجاب الستر من نسائنا ، وترون عملهم الجبار خطوة بعد خطوة
    وعندما تقول لماذا كذا وكذا يردون عليك بألاف المبررات الشيطانية ، تطور وموضة وغيره .
    أريد فقط أن أوجه ملاحظة ومشكلة كبيرة جدا جدا أرجو الالتفات والانتباه لها:
    بأنه وأسفاه وأسفاه نرى الكثير الكثير من العائلات المتدينة من أم وأب ولكن إنظروا لأبنائهم وانظروا الى لبسهم من حجاب أو غير حجاب والله شيء لايصدق.
    أيها الأباء والأمهات ستحاسبون وكل هذا في رقبتكم واللقاء يوم الحساب .
    نرجوا السماح من تطفلنا هذا ولكن لحرقة قلوبنا الله الشاهد ((اللهم ثبت قلوبنا يوم تتقلب فيه القلوب)).


  • #2
    وكلنا يعرف ما كانت عليه الزهراء ع

    من الجهاد للهوى والنفس وخشونة الحياة وشظف العيش وهي أكبر من أن تنازع

    أو تخاصم أحداً لأجل الإرث المادي وغيره من متاع الدنيا

    فهي تعلم علم اليقين بأن حياتها قصيرة لا تبقى بعد أبيها إلا أياماً معدودات كما أخبرها النبي بذلك.
    ولكن الزهراء
    كان لابدّ لها من هذه الوقفة

    التي لها الدور العظيم في حفظ الإسلام، والحقائق الإسلامية، والمنهج والمذهب الصحيح الذي توارثته الأجيال عن أهل البيت

    وهذا الدور شبيه إلى حدٍّ كبيرٍ، بتكاملية الدور الرسالي الذي وقفه أبناؤها من بعدها (الحسين وزينب ع)

    في كربلاء، ولولا هذا التكامل في الأدوار لم يحفظ الدين، ولم يبقَ.



    دمتم على خطى الزهراء سائرون ....
























    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X