إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نزهة ثقافية.. (غَوْلٌ)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نزهة ثقافية.. (غَوْلٌ)


    جاء في كتاب التبيان في تفسير القرآن للشيخ الطوسي في تفسير قوله: ((لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ)) {الصافات/47} معنى أن لا يكون في ذلك أي غول، والغول تعني فساد العقل خفيا، اغتاله اغتيالاً أي أفسد عليه أمره، ومنه الغيلة، وهي القتل سراً. وقال ابن عباس: ((لَا فِيهَا غَوْلٌ)) بمعنى لا يكون فيه صداع ولا أذى، كما هو الحال في خمر الدنيا.
    ويرى العلامة الطبرسي أن مفردة غَوْلٌ تعني الوجع، أي لا تغتال عقولهم فتذهب بها، ولا تصيبهم منها وجع البطن، ولا في الرأس، ولا هم عنها ينزفون، أي يسكرون. وقال القمي: تعني أنهم لا يُطردون منها. ويرى أن الغول تُقرأ بالفتح، ويعني ليس في الجنة غناء، ولا يشرب المؤمن ولا يأثم.
    وجاء في كتاب تفسير الميزان للعلامة الطباطبائي: الغول إهلاك الشيء من حيث لا يحس به، فنفي الغول عن الخمر هو نفي مضارها، والانزاف السكر المذهب للعقول واصله إذهاب الشيء تدريجياً، ومحصلة المعنى أن ليس فيها مضار الخمر التي في الدنيا، ولا إسكارها بإذهاب العقول.
    ويرى السيد مكارم الشيرازي في كتابه تفسير الأمثل: إن الغول تعني توهيمات الفكر، والآية تشير الى نعم معنوية غير معروفة وغير قابلة للوصف، تتصدر أهل الجنة، وهي الهبات المعنوية والمتعة الروحية، فيتحد عن نعمة تغدق بأهل الجنة، إذ يطاف عليهم بكؤوس مملوءة بأنواع من الخمور الطاهرة، ومتى ما أرادوا فأنهم يُسقون من ذلك الخمر لغرقوا بعالم من النشاط والروحية، وكلمة كأس باللغة تعني الاناء المملوء، والقدح إذا كان خالياً.
    أما كلمة معين تعني العين الجارية، فالخمر هناك شراب طاهر لا يؤدي الى فقدان العقل، وانما يؤدي الى اليقظة والنشاط، وفيه متعة الروح. والطريف ما ورد في كتاب تفسير الأمثل: إن آيات القرآن الكريم تدل على أن هناك أشربة لها مراتب وأصحاب فكل مرتبة يشربون من مرتبة شرابهم في آية 21 من سورة الدهر يصفه بالطهور: (وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا)، وفي آيات (45-47 سورة الصافات) يصفه بالزلال واللذة والصفاء، والآية 5 من سورة الدهر تصفه مخلوطاً بمادة باردة ملطفة الكافور: (إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا)، والآية 17 من سورة الدهر تقول انه مخلوط بالزنجبيل: (وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا)، وكأسا دهاقا أي زلالا، وفوق كل هذا وذاك نسأل: من هو الساقي؟ انه الله سبحانه وتعالى يسقيهم بيد قدرته، وعلى بساط رحمته، آية 21 سورة الدهر: (وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا).
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X