إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(نزهة ثقافية ...)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (نزهة ثقافية ...)


    القسم ... يمين توكيدي وهو معنى مهم من معاني القرآن السامية ومن معاني القوة اذ حلف سبحانه تعالى بذاته وبالقرآن وحلف بلفظ الكتاب مرتين ووقوع القسم في ابتداء السور له اثر نفسي وجذب لانتباه التلقي ويشكل تهيؤآت نفسية كما يمنحا البهجة وورود بعض الاقسام .... بالحروف المقطعة التي جمعت بجملة ( صراط علي حق نمسكه ) وقد اقسم سبحانه تعالى بما يالفه العرب ويحبونه ويمجدونه فهو اقسم بالبلد الامين وبمكة وبالخيل التي تشكل عالما كبيرا من عوالم العربي ، وكذلك اقسم بصحة نبوة النبي محمد (ص)وعلى جزائه في الاخرة والملائكة والنفس وقد اقسم الله بالعصر كقوله تعالى ( والعصر ان الانسان لفي خسر) وبالضحى وبالصبح والقسم بالنجم ( والنجم اذا هوى ) واقسم بمواقع النجوم التي هي مطالع كما يراها بعض المفسرين ... والغاية من هذا القسم هو المسعى القصدي..توجيه الانظار نحو المهم وهذا يساهم في خلق حراك فكري توكيدي يستخدم التكرار للتوكيد ولللافادة في السسياقات الاسلوبية الساعية لتمكين التلقي اي للايقاظ والتنبيه واثارة نفسية التلقي كجاذب اسلوبي وتجهيز المتلقي للاستقبال ، ويقسم احيانا بالازمان وباوقات مختلفة بالنهار والليل والضحى وللدعوة الى الايمان والاذعان للحق او الفات النظر وبيان قداسة وهناك قسم مفرد كالقسم بلفظ الجلالة ( تالله ) وورد ايضا بلفظ ( رب) ( فلا وربك .... بلى ورب...) وورد القسم مضمربلفظ (ما ) كقوله تعالى ( السماء وما بناها ) وقد ورد القسم الرباني بالنبي (ص) ( لعمرك انهم لفي سكرتهم يعمهون ) وررد بعض منها بصفات الرسول الكريم وسمات شخصيته وبالبلد الذي يحي فيه واقسم الله في سورة الطور بستة امور .. بالطور .. اسم جبل خاص وهو اسم لكل جبل وينظر الى الجبل الذي كلم الله به موسى (ع) ( محل نزول الوحي ) وهناك راي جميل اذ يرى ان ذكر الطور والبيت المعمور والبحر المسجور..جمعها في الحلف لانها اماكن لثلاثة انبياء موسى ـ محمد ـ يونس عليهم السلام ، والمسطور المراد بكتاب الله ( القرآن) والرق ما يدون فيه والمسجور من السجر / تهييج النار / ويفسربالامتلاء ايضا ، والمنشور صحائف اللوح المحفوظ ، وقد اقسم الله تعالى بالقلم والقمر والليل والصبح وبيوم القيامة والنفس اللوامة يعني ان الله قد اقسم بالضمير، واورد القسم القرآني بزيادة لا ( لااقسم بهذا البلد ) و( ولا اقسم بيوم القيامة ) يعني لااقسم الا اعظاما ... اسلوب تضخيمي وضع لجذب الاهتمام ثم كرر للتوكيد ،
    والقسم القرآني برمته يعد من المؤكدات المشهورة التي تمكن التلقي من الاستجابة واحتواء شمولية القبول ، فالقسم في كلام الله يزيل الشكوك ويحبط الشبهات ويقيم الحجة ويؤكد الاخبار ، ويقرر الحكم في اكمل صوره
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X