إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علاقتنا مع القرآن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علاقتنا مع القرآن


    اللهم صل على محمد و آل محمد و عجل فرج القائم

    كيف نصوغ علاقتنا مع القرآن ؟

    كم هي جميلة وممتعة وروحانيّة تلك اللحظات التي نعيشها بين يدي
    (كتاب الله) في جلسة(عشق إلهي) يتحدث فيها الربّ العظيم الرحيم
    إلى عباده الطائعين والعاصين.. ولهذا اللقاء الممتع مع (حديث الله) فيوضات
    ربانيّة كبيرة وكبيرة جدًا، لا يدركها إلا من عاش (لذّة القرب من الله)
    ولذّة الشوق إلى الله..

    إنّ الجلوس مع (القرآن) مفتوح في كلّ زمان وفي كلّ مكان، ما دام هذا
    الجلوس يحفظ للقرآن قدسيته ومكانته، إلا أنّ اللقاء مع القرآن في شهر
    رمضان له خصوصياته ودلالاته المتميزة، وله عطاءاته وفيوضاته المتفردة
    وله ثواباته وجزاءاته الكبيرة الكبيرة... هذه بعض كلمات موجزة ترسم لنا
    جانبًا من منهج التعاطي مع القرآن في هذا الشهر الفضيل وفي كل الشهور..
    فالعلاقة مع القرآن لها شروطها وأحكامها وآدابها، فكلما ارتقى الإنسان
    في التوفر على هذه الشروط والأحكام والآداب كان الأقرب إلى (كتاب
    الله) والأوفر حظًا في الاستفادة من فيوضاته وبركاته...

    كيف نؤسّس للعلاقة مع القرآن؟
    لكي نؤسس لهذه العلاقة مع القرآن يجب أن نعطيها (البعد العبادي)
    وهذا البعد يعني التوفّر على عنصر
    (الإخلاص لله)..الإخلاص هو الذي يعطي للعمل قيمته عند الله سبحانه
    ومن خلال هذا الإخلاص يتحدّد الثواب والعطاء الربّاني..فالأعمال كلها:
    صلاة، دعاء، تلاوة، ذكر، صيام، حج، صدقة، فعل ثقافي، خدمة
    اجتماعية نشاط خيري، ممارسة سياسيّة، فعّاليّة رساليّة أو جهاديّة .. إلى
    آخره. هذه الأعمال لا توفر للإنسان (ثوابًا ربانيًا) إلا إذا امتلكت شرط
    (الإخلاص لله) صحيح أنّ الأعمال (التوصليًة) لا تحتاج في امتثالها إلى
    هذا الشرط، إلا أنّ (الثواب والجزاء) متوقف عليه..


    • جاء في بعض الروايات: أنه يأمر الله عز وجل برجال إلى النار فيقول
    لمالك: قل للنار لا تحرقي لهم أقدامًا فقد كانوا يمشون إلى المساجد
    ولاتحرقي لهم أيديًا فقد كانوا يرفعونها إلى الدعاء ولا تحرقي لهم ألسنة فقد
    كانوا يكثرون تلاوة القرآن، ولا تحرقي لهم وجوهًا فقد كانوا يسبغون
    الوضوء، فيقول مالك: يا أشقياء فما كان حالكم ؟ فيقولون كُنّا نعمل
    لغير الله، فقيل لنا: خذوا ثوابكم ممن عملتم له.


    وروي عن رسول الله أنه قال: ((وتصعد الحفظة بعمل العبد من صلاة
    وزكاة وحج وعمرة، وخلق حسن، وصمت وذكر لله تعالى، وتشيّعه ملائكة
    السماوات حتى يقطع الحجب كلها إلى الله، فيقفون به بين يديه، ويشهدون له
    بالعمل الصالح المخلص لله، قال: فيقول الله تعالى لهم: أنتم الحفظة على
    عمل عبدي، وأنا الرقيب على نفسه، إنه لم يردني بهذا العمل وأراد به غيري
    فعليه لعنتي، فتقول الملائكة كلّهم: عليه لعنتك ولعنتنا، وتقول السماوات
    كلّها: عليه لعنة الله ولعنتنا، وتلعنه السماوات السبع ومن فيهنّ...)) .

    إنّ الإخلاص هو الذي يؤسس للعلاقات العباديّة الصادقة، وهو الذي يعطي
    للأعمال قيمتها الأخرويّة الكبيرة، فإذا توفرنا على (الإخلاص) في علاقتنا
    مع (القرآن):
    - نكون قد أعطينا لهذه العلاقة (مضمونها الروحيّ الكبير)
    - وأعطيناها (قيمتها الأخرويّة)
    - وأعطيناها (الفاعليّة والتأثير)
    - وأعطيناها (الصيغة الأمثل والأكمل)

  • #2
    بارك الله بك أختي رياحين العراق على الطرح المتميز

    وأن يجعل أنيسك القران

    تعليق


    • #3
      بارك الله بك أختي رياحين العراق على الطرح المتميز

      وأن يجعل أنيسك القران






      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الأسدي مشاهدة المشاركة
        بارك الله بك أختي رياحين العراق على الطرح المتميز


        وأن يجعل أنيسك القران

        اشكرك اخي الاسدي على تواجدك هنا
        تحيااتي لك اخي الكريم

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الأعلامي مشاهدة المشاركة
          بارك الله بك أختي رياحين العراق على الطرح المتميز


          وأن يجعل أنيسك القران










          اشكرك اخي الاعلامي على تواجدك الدائم
          تحيااتي لشخصا الكريم

          تعليق


          • #6
            شكراً لك اختي رياحين على الموضوع النافع والمفيد
            لقد ورد في الحديث ما مضمونه (نسيت نصه )"اذا اردت ان تكلم الله فعليك بالصلاة واذا اردت ان يكلمك الله فعليك بالقران "
            لذا فإن الانسان في حال قرائته للقرآن يجب ان يدرك الامر
            (الله يكلمه )
            فلو ادركها لعرف كيف يستغل هذه اللحظات المباركة
            اسأل الله ان يجعل القرآن ربيع قلوبنا وشفيعنا اليه يوم الحساب انه سميع مجيب
            موفقة اختي لكل خير
            sigpic

            شـــما يراوينــــــــي الزمـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــان
            يحـســين الاكــــــــيك الامـــــــــــــــــــــ ــــــــــــان

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة بنت الحسين مشاهدة المشاركة
              شكراً لك اختي رياحين على الموضوع النافع والمفيد

              لقد ورد في الحديث ما مضمونه (نسيت نصه )"اذا اردت ان تكلم الله فعليك بالصلاة واذا اردت ان يكلمك الله فعليك بالقران "
              لذا فإن الانسان في حال قرائته للقرآن يجب ان يدرك الامر
              (الله يكلمه )
              فلو ادركها لعرف كيف يستغل هذه اللحظات المباركة
              اسأل الله ان يجعل القرآن ربيع قلوبنا وشفيعنا اليه يوم الحساب انه سميع مجيب

              موفقة اختي لكل خير




              اشكرك عزيزتي جعل الله القرآن انيساً لك
              تحيااتي

              تعليق


              • #8
                بسمه تعالى
                آنس الله قلبك وقلوبنا بذكر القرآن ورزقنا تدبره والنيل من علومه وجعل اعمالنا خالصة لوجهه تعالى بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسن عليهم سلام الله وصلواته عليهم اجمعين

                تعليق


                • #9

                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

                  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

                  إنّك لتجد كل واحد منّا حريص على بناء علاقة ما، إذا ماوجد انّ تلك العلاقة تخدمه في عمل ما أو مشروع ما أو.. فتجدنا نبتكر الطرق والوسائل لنحسّن
                  تلك العلاقة ونبذل لها الكثير، مع العلم إنّها أمور دنيوية، وتكون العلاقة مع إنسان آخر أشدّ إفتقاراً منّا..
                  فلماذا لانذهب الى العلاقات الحقة التي تكسبنا القرب الالهي، وهو المنشود لدى من يروم الآخرة، ولماذا لانبذل في هذه العلاقة بعض مانبذله في تلك العلاقات الدنيوية..


                  زاد الله في قربك منه وأجاب كل دعواتك أختي الكريمة (رياحين العراق)...

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة بنت الفواطم مشاهدة المشاركة
                    بسمه تعالى
                    آنس الله قلبك وقلوبنا بذكر القرآن ورزقنا تدبره والنيل من علومه وجعل اعمالنا خالصة لوجهه تعالى بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسن عليهم سلام الله وصلواته عليهم اجمعين
                    شكرا لك عزيزتي بنت الفواطم على تواجدك هنا وآنس الله قلبك ايضاً
                    تحياااتي

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X