إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هي ليلة الجهني ، و لماذا سُمِّيت بالجهني ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هي ليلة الجهني ، و لماذا سُمِّيت بالجهني ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




    ليلةُ الجُهَني ليلةٌ مباركة جاء ذكرها في عدد من الروايات و الأحاديث ، و هي ليلة الثالث و العشرين من شهر رمضان المبارك و التي يُتوقع أن تكون ليلة القدر .
    أما سببُ تسميتها بالجُهني كما صرَّح بذلك الشيخ الصدوق ( قدَّس الله نفسه الزَّكية ) فيعود إلى نسبتها إلى رجل من أصحاب النبي المصطفى ( صلى الله عليه و آله ) يُسمى بعبد الله بن أُنَيْسٍ الْأَنْصَارِي الْجُهَنِي 1 إثرَ حديثٍ جرى بينه و بين الرسول ( صلى الله عليه و آله ) .
    أما قصته فهي كما ترويها الأحاديث و الروايات كالتالي :
    رَوى مُحَمَّدُ بْن يُوسُف عَنْ أَبِيهِ قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ( عليه السَّلام ) يَقُولُ :
    " إِنَّ الْجُهَنِيَّ أَتَى النَّبِيَّ ( صلى الله عليه و آله ) ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ لِي إِبِلًا وَ غَنَماً وَ غِلْمَةً وَ عَمَلَةً ، فَأُحِبُّ أَنْ تَأْمُرَنِي بِلَيْلَةٍ أَدْخُلُ فِيهَا 2 فَأَشْهَدُ الصَّلَاةَ وَ ذَلِكَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ .
    فَدَعَاهُ رَسُولُ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) فَسَارَّهُ فِي أُذُنِهِ 3 ، فَكَانَ الْجُهَنِيُّ إِذَا كَانَ لَيْلَةُ ثَلَاثٍ وَ عِشْرِينَ دَخَلَ بِإِبِلِهِ وَ غَنَمِهِ وَ أَهْلِهِ إِلَى مَكَانِهِ " .
    وَ فِي رِوَايَةِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُكَيْرٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَحَدِهِمَا ( عليهما السلام ) قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنِ اللَّيَالِي الَّتِي يُسْتَحَبُّ فِيهَا الْغُسْلُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ .
    فَقَالَ : " لَيْلَةُ تِسْعَ عَشْرَةَ ، وَ لَيْلَةُ إِحْدَى وَ عِشْرِينَ ، وَ لَيْلَةُ ثَلَاثٍ وَ عِشْرِينَ " .
    وَ قَالَ : " لَيْلَةُ ثَلَاثٍ وَ عِشْرِينَ هِيَ لَيْلَةُ الْجُهَنِيِّ " .
    " وَ حَدِيثُهُ : أَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه و آله ) : إِنَّ مَنْزِلِي نَاءٍ عَنِ الْمَدِينَةِ فَمُرْنِي بِلَيْلَةٍ أَدْخُلُ فِيهَا ؟
    فَأَمَرَهُ بِلَيْلَةِ ثَلَاثٍ وَ عِشْرِينَ " 4 /5 .
    و يبدو أن المسلمين لمَّا تعودوا رؤية الجهني في ليلة الثالث و العشرين من شهر رمضان فقط خلال السنة لإنشغال هذا الرجل بإبله و غنمه و عدم تمكنه من الحضور في غيرها من الأيام و الليالي لذلك أسموا هذه الليلة بإسمه .
    هذا من جهة ، و من جهة أخرى فإنه يُستفاد من مجموع الروايات و الأحاديث الواردة بهذا الشأن أن المسلمين آنذاك فهِموا بصورة غير مباشرة من إسْرارِ النبي ( صلى الله عليه و آله ) للجُهَني ، و ما لَحِقَ ذلك اللقاء من مواظبة الجُهني على إحياء هذه الليلة و الحضور في مسجد النبي ( صلى الله عليه و آله ) بالمدينة المنورة للعبادة و الذكر أن ليلة الثالث و العشرين هي ليلة القدر .


    المصادر



    1. نسبة إلى جُهَيْنَة ، و هي قبيلة معروفة ، راجع مجمع البحرين : 6 / 230 ، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي


    2. أي أدخل فيها المدينة .

    3. أي أسَرَّ له حديثاً في أذنه ، بحيث لم يطلع على ذلك أحد .

    4. و في مستدرك وسائل الشيعة زيادةٌ ، و هي : وَ وُلْدِهِ وَ غِلْمَتِهِ ، فَبَاتَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ بِالْمَدِينَةِ فَإِذَا أَصْبَحَ خَرَجَ بِمَنْ دَخَلَ بِهِ ، فَرَجَعَ إِلَى مَكَانِهِ ، راجع : مستدرك وسائل الشيعة : 7 / 469 ، للشيخ المحدث النوري

    5. تهذيب الأحكام : 4 / 330 ، للشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي


    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X