إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ :17

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ :17

    وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ :17
    عندما يغلب على العبد هما أعظم من هموم الدنيا الفانية ، فانه سيتحول الى موجود يغلب عليه التفكر العميق فى المستقبل .. أوليس المستقبل المجهول الذى سنواجهه جميعا يستحق التفكير ليلا ونهارا ؟!.. أولسنا امرنا أن نفكر كثيرا فى هادم الملذات الا وهو الموت ؟.. إن مراجعنا الكرام رغم انهم امضوا اعمارهم فى طاعة ربهم - بل فى المحاسبة الدقيقة لأنفسهم - الا انهم لا زالوا يعيشوا الهم العميق عندما يفكروا فى حالهم عند العرض بين يدى الرب الذى لا تخفى عليه خافية !.. اللهم اعنا وارحمنا!!
    التعديل الأخير تم بواسطة kerbalaa; الساعة 29-05-2010, 07:04 PM.

  • #2
    بارك الله فيك اخي على التذكير

    ربنا لاتخرجنا من هذه الدنيا حتى ترضى عنا واجعل عواقب امورنا خيرا
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    تعليق


    • #3
      بارك الله بك أخي الكريم كربلا على التذكير
      ربنا لا تزغ قلوبنا بعد أذ هديتنا وهب لنا من لدن رحمتا أنك انت الوهاب

      تعليق


      • #4
        كما تفضلتم اخي
        ان هناك هموم يجب التفكير بها اهم واوجب من هموم الدنيا الفانية
        والتي لا تنتهي
        ومن عرف ان لديه رب كريم و رحيم لم يهتم بها
        وفكر بما هو اهم
        وهو اخرته والتحضير لها
        موفق اخ kerbalaa على تذكيرك الدائم لنا بما قد نغفل عنه
        جزاك الله خير الجزاء

        تعليق


        • #5



          بسم الله الرحمن الرحيم
          والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

          يشغل بال الفرد والمجتمع بل كل دول العالم ألا وهو المستقبل...
          جميل هذا التفكير ومطلوب، وهو طموح يسعى اليه الكل، ولكن في المقابل أن يبحث عن المستقبل الذي يكون ضماناً له في نهاية حياته اللابدية...
          ترى الكل يبني آمالاً ويضع الخطط للوصول الى مايريده دنيوياً، وفي بعض الأحيان يكلفه ذلك الغالي والنفيس...
          ولكن عندما تحدّثه عما يبنيه لمستقبله الأخروي، تراه يردّ عليك بعبارة (الله كريم).. وهل الذي أعمله حرام (هذا عند الانسان الذي يسعى في الحلال أما من لايعير لذلك أهمية فاجابته تختلف)..
          نعم إنّ سعيك لاشائبة عليه، ولكن مثلما دنياك تطلب منك فانّ آخرتك كذلك، فلتسع لها وتكرس بعض من خططك لها، عسى أن تكون المنجية لك.. لأن في الأول والآخر انّك ستترك كل ذلك وتواجه المستقبل الحقيقي...

          جعل الله مستقبلك زاهراً بأعمال العبادة والطاعة مما يزيدك قرباً من العلي الأعلى أخي الكريم (كربلاء)...

          تعليق


          • #6
            اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا ، و اعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X