إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القلّة في طريق الحق

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القلّة في طريق الحق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين

    تتسع رقعة المعارضة في الأمصار وتتسلل فلول المنهزمين من حرب الجمل مع غيرهم من الأغنياء وبقية الأمصار إلى الشام لينضموا إلى جبهة معاوية ولكن علياً القائل: «لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه»، لم يكن ليضيره انضمام هؤلاء إلى معسكر الباطل ورغم تأزّم الظروف فإنه كان مطمئناً وهو يحارب، حرب الحق وينتصر للعدالة بالعدل فيكتب إلى عامله على المدينة سهل بن حنيف:

    «أما بعد فقد بلغني أن رجالاً ممن قبلك يتسللّون إلى معاوية فلا تأسف على ما يفوتك من عددهم ويذهب عنك من مددهم فإنما هم أهل دنيا هم مقبلون عليها قد عرفوا العدل ورأوه وعلموا أن الناس عندنا في الحق أسوة فهربوا إلى الإثرة فبعداً لهم وسحقاً».

    وعندما بلغه أن عامله على أردشير مصقلة بن هبيرة الشيباني يفضّل أهله على غيرهم في العطاء كتب إليه:

    «بلغني عنك أمراً إن كنت فعلته فقد أسخطت إلهك وأغضبت إمامك إن حق من قبلك وقبلنا من المسلمين في قسمة هذا الفيء سواء».

    كما يكتب إلى الأسود بن قطيبة صاحب جند حلوان:

    «أما بعد فإن الوالي إذا اختلف هواه منعه ذلك كثيراً من العدل فليكن أمر الناس عندك في الحق سواء فإنه ليس في الجور عوض عن العدل»
    .

    ويوصي الأشتر في عهده التاريخي الخالد عندما ولاه مصر من ضمن وصاياه: «وإياك والإستئثار بما الناس فيه أسوة فعما قليل تنكشف عنك أغطية الأمور وينتصف منك للمظلوم».

    ويأتي إليه عقيل بن أبي طالب وقد افتقر أشد الفقر وتغيرت وجوه أولاده من الجوع ليطلب من أخيه صاعاً من القمح فيصف لنا أمير المؤمنين هذا الموقف في خطبته فيقول :

    «والله لأن أبيت على حسك السعدان مسهداً أو أجر في الأغلال مصفّداً أحب إلي من أن ألقى الله ورسوله يوم القيامة ظالماً لبعض العباد وغاصباً لشيء من الحطام وكيف أظلم أحدا لنفس يسرع إلى البلى قفولها ويطول في الثرى حلولها والله لقد رأيت عقيلاً وقد أملق حتى استماحني من بركم صاعاً ورأيت صبيانه شعث الشعور غبر الألوان من فقرهم كأنما سودت وجوههم بالعظلم وعاودني مؤكداً وكرر عليّ القول مردداً فأصغيت إليه سمعي فظن أني أبيعه ديني وأتبع قياده مفارقاً طريقتي فأحميت له حديدة ثم أدنيتها من جسمه ليعتبر بها فضج ضجيج ذي دنف من ألمها وكاد أن يحترق من ميسمها فقلت له ثكلتك الثواكل يا عقيل أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه وتجرني إلى نار سجرها جبارها لغضبه أتئن من الأذى ولا أئن من لظى».

    ويأتي إليه الأشعث بن قيس بهدية، هي في الحقيقة رشوة أراد منها تحقيق غرض دنيوي كان في نفس الأشعث الإنتهازية فقال، عليه السلام:

    «وأعجب من ذلك طارق طرقنا بملفوفة في وعائها، ومعجونة شنئتها، كأنما عجنت بريق حية أو قيئها فقلت: أصِلة أم زكاة أم صدقة ؟ فذلك محرم علينا أهل البيت.. فقال: لا ذا ولا ذاك، ولكنها هدية. فقلت هبلتك الهبول..! أعن دين الله أتيتني لتخدعني؟ أمختبط أنت أم ذو جنّة؟ أم تهجر؟ والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلته وإن دنياكم عندي لأهون من ورقة في فم جرادة تقضمها. ما لعلي ولنعيم يُفنى ولذة لا تبقى نعوذ بالله من سبات العقل وقبح الزلل وبه نستعين).


    ويأتي إليه عبد الله بن زمعة وهو من شيعته يطلب منه مالاً فقال له:

    «إن هذا المال ليس لي ولا لك، وإنما هو فـيء للمسلمين وجلب أسيافهم، فإن شركتهم في حربهم كان لك مثل حظهم وإلا فجناة أيديهم لا تكون لغير أفواههم».

    ويقول من خطبة له:

    «من استهان بالأمانة ورتع في الخيانة ولم ينزه نفسه ودينه عنها فقد أحل بنفسه الذل والخزي في الدنيا وهو في الآخرة أذل وأخزى وإن أعظم الخيانة خيانة الأمة وأفظع الغش غش الأئمة».

    ويخطب في الناس فيقول من بعض خطبته: «و لألفيتم دنياكم هذه أزهد عندي من عفطة عنز».

    ويدخل، عليه السلام، بيت المال في البصرة بعد انتصاره في حرب الجمل، فنظر إلى كثرة ما فيه من الذهب والأموال والنفائس فقال:

    «غري غيري» مراراً..

    وعند خروجه من البصرة قال:

    «ما تنقمون مني وأشار إلى قميصه والله انه من غزل أهلي. ما تنقمون مني يا أهل البصرة وأشار إلى صرة في يده فيها نفقته والله ما هي إلا من غلتي في المدينة وإن خرجت عنكم بأكثر مما ترون فأنا عند الله من الخائنين».

    ومن خطبة له، عليه السلام:

    (ألا وإن إمامكم قد اكتفى من دنياه بطمريه ومن طعمه بقرصيه، ألا وإنكم لا تقدرون على ذلك ولكن أعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد، فوالله ما كنزت من دنياكم تبراً ولا ادخرت من غنائمها وفراً ولا أعددت لبالي ثوبي طمراً ولا حزت من أرضها شبراً ولا أخذت منه إلا كقوت أتان دبرة ولهي في عيني أوهى من عفصة مقرة».

    «هيهات أن يغلبني هواي ويقودني جشعي إلى تخير الأطعمة ولعل بالحجاز أو اليمامة من لا طمع له في القرص ولا عهد له بالشبع أو أبيت مبطاناً وحولي بطون غرثى وأكباد حرى أو أكون كما قال القائل:

    وحسبكَ داءً أن تبيتَ ببطنةٍ وحولكَ أكبادٌ تحنُّ إلى القدِّ

    أأقنع من نفسي بأن يقال هذا أمير المؤمنين، ولا أشاركهم في مكاره الدهر أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش. فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات كالبهيمة المربوطة همها علفها...»

    «إليك عني يا دنيا فحبلك على غاربك قد انسللت من مخالبك وأفلت من حبائلك».

    «اعزبي عني فوا الله لا أذل فتستذلّيني ولا أسلس لك فتقوديني».


    هذه هي سياسة الحق والعدل والنبل.. سياسة علي بن أبي طالب، عليه السلام، وهذه هي نفحة من نفحات نهج البلاغة وقبساً من هديه الذي حاد عنه المسلمون فتاهوا بغياهب الظلم وابتلوا بولاة الجور وحكام الضلال.


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
    الشكر والتقدير لك الاخت الفاضلة على اختيارك القيم لدرر هذا البحر المتلاطم من كلام سيد الكلام علي بن ابي طالب صلوات الله تعالى عليه ...وما اجمله من موضوع حوى بين طياته المتناسقة سيرة وسياسة امير المؤمنين وعلاقته مع الناس ومع الدنيا التي طلقها ثلاثا لارجعة فيها ..
    فالسلام عليك يامن لايعرفك الا الله ورسوله ويامن لا يعرف الله الا انت ورسوله ويامن لا يعرف الرسول الا الله وانت .
    شكرا لك مرة اخرى سائلا الله تعالى لنا ولك شفاعته يوم العرض على الله وسائله لك دوام التوفيق.
    مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

    تعليق


    • #3

      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صل على محمد وآل محمد الطبيبن الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم ياكريم..

      حياكم الله تعالي وشكر لمروركم الكريم و لاحرمنا الله من طيب دعائكم


      وأسأل الله سبحانه أن يتقبل عملنا وعملكم ويجعله خالصا لوجهه الكريم في الدنيا والآخرة


      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X