إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رائعتي بعنوان زين الأقمار وقمة الأيثار (عن أبي الفضل العباس (ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رائعتي بعنوان زين الأقمار وقمة الأيثار (عن أبي الفضل العباس (ع)









    زين الأقمار وقمة الأيثار



    بحر الكامل




    متفاعلن متفاعلن متفاعلن === متفاعلن متفاعلن متفاعلن






    مَنْ عُذبَتْ مُهَج الْعِدى باِخائِه === مَنْ أخْرسَتْ لُغة ُ ( الأنا ) بفدائِهِ



    قمَرُ الْهواشم ليْثها وَمُهابُها === والأنجُمُ خجَلا ً خبَتْ لِبَهائِه ِ



    لُهُ أرْضعَتْ أمُّ الْبَنين ِرضابَها === هِيَ خيْرُ أم ٍ أنجَبَتْ لِعَلائِه ِ



    وَأخوالْعقيلَةِ مَنْ يقودُ ركابَها === هِيَ فِي الأمان ِ اِذا بَدا بسَنائِه ِ



    ذاكَ الْغيور ُ الْحافِظ ُ لِحجابها === وابْنُ الأمير ِالْحامِل ِ لِنقائِه ِ



    ذاكَ الجسور ُ الْمُنصِتُ لِخِطابها === هُوَ عَيبَة ُ الْعِلم ِ لِفرْطِ ذكائِه ِ



    ذاكَ الصَّبورُ الْقابل ُ بعِتابها === رُغْمَ الرَّدى سَمِعَتْ هِيَ لِندائِه ِ



    مَنْ فِي الجنان ِ وَ سَيِّدٌ لِشَبابها === هُوَ قدْ فدا وَمُضحِّيا برَخائِه ِ



    قدْ برَّ للزهْراءِ فِي أحْبابهاِ ===أرضى الرَّسولَ وَرَبَّهُ لِوَفائِه ِ



    أوَ ليسَ مَكَّة أهْلُها بشِعابها === أدْرى فنحْنُ كَذا به ِ وَبَلائِه



    وَسَلوا الْفلولَ تناثرَتْ كَرقابها === قدَرُ الأله كأنَّهُ وَقضائِه ِ



    وَسَل الْطفوفَ وَقدْ أثارَ ترابَها === هيهاتَ يَثبُتُ وَغدَها لِلِقائِه ِ



    حامي الظَّعينة حارسُ أطيابها === وَخلا الزمانُ أراهُ مِنْ نظرائه ِ



    صانَ النساءَ سُكيْنَة َ وَربابَها === لمْ يَخشَ حَتى الْموْت فيضُ عطائِهِ



    وَللهْفة ِالْعَطشى تريدُ شرابَها === شقَّ الْجموعَ وحامِلا ً لِلوائِه ِ



    يَتذكَّرُ الأطفالَ بيْنَ كِلابها === لايَعْبَأ ُ بنِباحِهمْ لِصَفائِه ِ



    وَسَقاهُمُالسَّقاءُرُغْمَ سحابها === فهو الْعَميدُ وَقدوَة ُ رُفقائِه ِ



    كبشُ الْكتيبَةِفي الوغى قد جابَها === طولاً وَعرضا ً سُلِّحَ باِبائهِ



    والعلقميُّ لَيَشْهَدُ أعقابها === بَطلا ً لَهُ لايَنثني بعنائِه ِ



    وَعَلى ضِفافِهِ مالِئا لِقرابها === ذكَرَ الْحَبيبَ فلمْ يَذقْ لِوَلائِه ِ



    رَمَت ِ الْحُشودُ بقوسِها وَنِشابها === لَمْ تبْق ِ فِي الْجودِ لقطرَة ِمائِه ِ



    كالْحيَّةِ الرقطاء ِ سالَ لُعابُها === للْغدْر ِ تطلُبُ قدْ بَغتْ وَدَهائِه ِ



    فتكاثروا وَتكالَبوا كَذِئابها === قطَعَ الأكفَّ جَريئهم بخفائِه ِ



    نالَ الشَّهادة َ بعدَ خوض ِ صِعابَها === ضرَبَ اللئيمُ لهامَةٍ لِشقائِهِ



    عباسُ يابَدْرَ الدُّجا وشِهابُها === نادَتهُ زيْنبُ لَمْ يَعُدْ بضِيائِه ِ



    وَتكادُ تفقِد أخْتُهُ لِصَوابها === لمّا رَأتهُ مُضرَّجا بدِمائِه ِ



    وَاسْوَدَّت ِ الدُّنيا وبانَ خرابُها === ظهْرُ الْحُسين ِ يُهَدَّمُ كبنائِه ِ



    فالْمَقتلُ نورُ الْعيون ِأصابَها === غيْر اللُّقا لاترْتجي لِجَلائِه ِ



    مَنْ يُرجِع ُ الْوالِي وَزيْنَ شبابها === كأسُ الْمَنون ِوَلادَواءَ لِدائِه ِ



    فاز ََ السَّخيُّ بغايَة ِالْجُودِ بها === بابُ الْحَوائج ِيُصْبحُ لِسَخائِه ِ



    فلَقدْ أبى ذلا ً وَضيْمَ حِرابها === فِي الْجَنَّة ِالرُّضوانُ خيرُثرائِهِ



    كَشَفَ الْجَليلُ لزيفِها وَسَرابَها === وَزهَتْ قبورٌ شيِّدَتْ لِسَمائِه ِ



    وَتمَيَّزتْ للسَمْح ِبينَ قبابها === وتخلَّدتْ َلهُ قبَّة ٌ كَبقائِه ِ



    لسْنا نودُّ مُنافِقا برحابها=== وَمُرائيا مُتكسِّبا بريائِه ِ



    سَلْ كلَّ منْ لهُ تقصِدُ وَلِبابها=== سَلْ لِلْعَليل ِالواثِق ِبدَوائِه ِ



    هَلْ ظلَّ بالنَّفس ِ الأسى أو عابَها === أمْ ردَّ عَنهُ مُسْعَدا ً بشِفائِه ِ



    هَلْ عادَت ِالأفواجُ تشْكو مابها === أمْ كلُّهم قدْ نالَ كلَّ رجائِه ِ



    كُنْ سيدي مُتأكِّدا فجَوابُها === يُقضى جَميعُهُ ماابْتغتْ بدُعائِه ِ



    غنِمَ الذي يَبْكيهِ يومَ حِسابها === طلَبَ النَّجاة َلِنفسِه ِ ببُكائِه ِ



    أمّا الْوحوش تخلَّدَتْ بعَذابها === ياويلَ كلّ مُعانِد ٍ لِجَفائِه ِ



    ويلٌ لمَنْ يَتعَقبُ أذنابَها=== ويَظنُّ أنهُ مُفلِح ٌ بعِدائِه ِ



    للْعروَة ِالْوُثقى فليتَ اِيابها === آل النبيّ الْمُصْطفى وَردائِه ِ



    رَبح الَّذي يَتمسَّكُ بكِتابها === هِيَ عِدْلُهُ للْمَرْء ِ مِثل غِذائه ِ



    نهْوى لِمنْ يهْوى الْهُداة َ مُجابها === والْمُخْلِصُ فِي الْودِّ يالَهَنائِه ِ



    طوبى لِمَنْ أحْيى الشَّعائِرَ أوْ بها === مُتعَلِّقٌ لايتركُ لِعَزائِه ِ


    ِ


    لِلْحُجَّةِ ترنو الْعُيونُ مَتابُها === ليعيدَ حَقا ً ضاعَ مِنْ شُهَدائِه ِ



    صلّوا عَلى خير ِالأنام ِ ثوابُها === لَمْ يُحْصَ اِنْ تُقرنْ بأهْل ِ كِسائِه ِ






    خالص الود والتحيات
    التعديل الأخير تم بواسطة الناشر; الساعة 30-05-2010, 03:09 PM.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X