إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المدينة المنورة إبّان الظهور

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المدينة المنورة إبّان الظهور

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين



    المدينة المنورة إبّان الظهور


    طيبة، مدينة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، و كان يحبها رسول الله (صلى الله عليه وآله) كثيراً


    سيكون لها حضور في أحداث الظهور المبارك، وخلاصة ذلك الحضور هو التالي:


    أولاً: تواجد المهدي (عجل الله تعالى فرجه) فيها قبيل الظهور، الأمر الذي يؤدي إلى أن يقصدها جيش السفياني من أجل القضاء عليه (عليه السلام).


    وسيخرج منها المهدي (عليه السلام) بعد توجه جيش السفياني إليها.


    فعن الإمام الباقر (عليه السلام) أنه قال: ...ويبعث السفياني بعثاً إلى المدينة، فينفر المهدي منها إلى مكة، فيبلغ أمير جيش السفياني أن المهدي قد خرج إلى مكة...


    ثانياً: إن جيش السفياني سيقع في أهل المدينة قتلاً، في الوقت الذي ذكرت بعض الروايات أن من كان من بني هاشم في المدينة سيهربون منه عندما يسمعون بقدومه إليهم.


    وكذلك ذكرت بعض الروايات قتالاً سيكون ضد السفياني في المدينة المنورة.


    فقد ورد (...ويخرج جيش آخر من جيوش السفياني إلى المدينة، فينهبونها ثلاثة أيام...)
    وروي أنه يبعث السفياني جيشاً إلى المدينة، فيأمر بقتل كل من كان فيها من بني هاشم حتى الحبالى...


    وروي عن جابر عن أبي جعفر (عليه السلام) أنه قال:
    فيبلغ أهل المدينة، فيخرج الجيش إليهم، فيهرب منها من كان من آل محمد (صلى الله عليه [وآله]) إلى مكة
    يحمل الشديدُ الضعيفَ، والكبيرُ الضعيفَ، فيدركون نفساً من آل محمد صلى الله عليه [وآله]) فيذبحونه عند أحجار الزيت [موضع في المدينة].


    وفي رواية أخرى: ثم يجتمع العرب عليه [أي على السفياني] بأرض الشام، فيكون بينهم قتال، حتى يتحول القتال إلى المدينة، فتكون الملحمة ببقيع الغرقد.


    مع الالتفات إلى أن الروايات التي ذكرت دخول السفياني إلى المدينة ضعيفة السند.


    وأنه ورد أن سيُخسف بجيشه في البيداء عندما يتوجه إلى مكة المكرمة لإدراك المهدي (عليه السلام) بعد خروجه من المدينة.


    ثالثاً: تحصينها غيبياً من دخول الدجال إليها، كما ذكرت ذلك بعض الروايات..


    ففي الوقت الذي يعيث الدجال في الأرض فساداً، فإنه لن يصل إلى المدينة المنورة.


    مع الالتفات إلى أن فكرة (الدجال) فكرة عامية وليست فكرة شيعية، نعم، يقابله في الفكر الشيعي (السفياني).


    فقد ورد في رواياتهم: ثم يسير [أي الدجال] حتى يأتي المدينة
    فيقول: هذه قرية ذاك الرجل، فلا يؤذن له ان يدخلها، ثم يسير حتى يأتي الشام فيهلكه الله عند عقبة أفيق.


    و رووا عن النبي صلى الله عليه [وآله] أنه قال: لا يدخل الدجال مكة ولا المدينة.
    رابعاً: توجه الإمام المهدي (عجل الله تعالى فرجه) إليها بعد إعلان ظهوره رسمياً في مكة المكرمة، فهي أول مدينة يقصدها الإمام بعد مكة المكرمة.


    فقد ورد عن أبي جعفر (عليه السلام) أنه قال: يبايع القائم بمكة، على كتاب الله وسنة رسوله، ويستعمل على مكة، ثم يسير نحو المدينة...


    خامساً: ما اشتهر على الألسن من أنه (عليه السلام) سيُظهر قبر الزهراء (عليها السلام)


    وهذا الأمر وإن لم نجد فيه رواية خاصة، ولكنه مقتضى كون المهدي (عليه السلام) مظهراً لكل مخفي، وهادياً لكل أمر مرغوب فيه.

يعمل...
X