إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل تنسخ السنة القرآن الكريم؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل تنسخ السنة القرآن الكريم؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هناك عدة أنواع من النسخ فی الآیات القرآنیة یم?ن تصوره حیث ی?ون بعضه مقبولاً و البعض الآخر مردوداً. منها ما موجود فی السؤال، أی نسخ القرآن بالسنة و هو أحد أقسام «نسخ الح?م و بقاء الآیة» و قد دار البحث بین العلماء عن هذه المسألة ?ثیرا؛ بمعنی أن السنة یم?ن ان تنسخ آیة قرآن تحتوی ح?ماً شرعیاً.
    و هذا النسخ یم?ن تصوره بعدة صور: [1]
    1- النسخ بالسنة المتواترة.
    2- النسخ بالإجماع القطعی ال?اشف عن صدور النسخ من المعصوم (ع).
    3- النسخ بالخبر الواحد.
    و هناك ثلاث نظریات فیما یخص الصورة الأولی و الثانیة:
    أولاً: لا یم?ن بأی حال من الاحوال نسخ القرآن بالسنّة. [2] و قد تبنی هذه النظریة أمثال الشیخ المفید (ره) و علماء الشافعیة و بعض العلماء الآخرین. [3]
    ثانیاً: یم?ن نسخ القرآن بالسنّة المتواترة و الإجماع القطعی [4] . و یم?ن القبول بهذا النوع من النسخ شریطه حصوله واقعا، و إلا فلا. [5] و من هنا قال البعض بعدم تحقق مثل هذا النسخ فی الواقع التشریعی الإسلامی. [6]
    ثالثاً: القول الثالث قائل بالتفصیل بین النسخ بروایات الائمة المعصومین (ع) و النسخ بما ورد عن النبی (ص)، حیث ذهب الی عدم جواز نسخ القرآن بواسطة أحادیث الأئمة المعصومین (ع) بل لا معنی لمثل هذا النسخ اصلا [7] . و ل?ن یجوزالنسخ بواسطة السنة النبویة بدلیل الآیة المبار?ة "وَ ما آتا?ُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَها?ُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدیدُ الْعِقاب‏". [8] و هذه النظریة أیضاً غیر مقبولة، و ذلك لورود روایات متعددة عن النبی (ص) تبیّن "نفی صدور ما یخالف ال?تاب عنه"، فعندما جعل رسول الله (ص) معیار تشخیص القول الصادق هو ما طابق القرآن ال?ریم و المعروف بروایات العرض علی القرآن، و أنه صلی الله علیه و آله لا یصدر منه ما یخالف القرآن أبداً. و من هنا لا یم?ن القبول بالحدیث المخالف للقرآن واعتباره صحیحاً اذا تعارض مع ال?تاب ال?ریم. و قد اتفق علماء الشیعة و السنة علی نقل تلك الروایات.و هی تدل علی أن القرآن ال?ریم لا یم?ن نسخه حتی بالسنة النبویة. [9]
    أما الصورة الثالثة (النسخ بالخبر الواحد) فرأی المشهور من علماء الشیعة و السنة علی عدم إم?انه. [10]
    [1] الخوئی، سید أبو القاسم، البیان فی تفسیر القرآن، ص285.
    [2] النجفی الخمینی، محمد جواد، تفسیر آسان= التفسیر السهل، ج1، ص241، إنتشارات الإسلامیة، طهران، الطبعة الأولی، 1398 ق؛ الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج15، ص 14، م?تب النشر الإسلامی، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق.
    [3] تفسیر آسان = التفسیر السهل، ج1، ص 241، السید مرتضی، الذریعة، ص 460، جامعة طهران، 1376 ش؛ الشیخ الطوسی، العدة، ج 2، ص487، مطبعة ستارة، قم، 1417 ق.
    [4] الذریعة، ج 1، ص 460 و 463، البیان فی تفسیر القرآن، ص285؛ نجمی، هاشم زادة الهریسی، البیان فی العلوم و المسائل ال?لیة للقرآن، ص 260، بی جا و بی تا.
    [5] الذریعة، ج 1، ص 460، البیان فی تفسیر القرآن، ص285، البیان فی العلوم و المسائل ال?لیة للقرآن، ص260.
    [6] البیان فی العلوم و المسائل ال?لیة للقرآن، ص 260.
    [7] الطباطبائی، سید محمد حسین، حاشیة ال?فایة، ج 2، ص 96، بنیاد علمی فرهن?ی علامة طباطبائی.
    [8] الحشر، 7.
    [9] حاشیة ال?فایة، ج 2، ص 296 و 297.
    [10] البیان فی تفسیر القرآن، ص 284 و 285؛ البیان فی العلوم و المسائل ال?لیة للقرآن، ص 260؛ الذریعة، ج1، ص460 و 461؛ العدة، ج1، ص 121. و إن قال بجواز وقوعه عدد قلیلٌ من الأفراد ?إبن الحزم الأندلسی من الفرقة الظاهریة لأهل السنة.
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X