إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صور مشرقة من تواضع الإمام الرضا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صور مشرقة من تواضع الإمام الرضا

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على محمّد وآله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين

    ضرب الإمام الرضا (عليه السلام) أروع الأمثلة في التواضع، وهذه الصفة من ذاتيات الإمام (عليه السلام) التي لا تنفك عنه بحال، وقد أورد التاريخ العديد من الأمثلة الدالة على تواضعه فقد أخرج الشيخ الكليني بسنده: (( إن الإمام الرضا (عليه السلام) في سفره إلى خراسان فدعا يوماً بمائدة له فجمع عليها مواليه من السودان وغيرهم، فقلت: جعلت فداك لو عزلت لهؤلاء مائدة فقال: مَهْ، إن الرب تبارك وتعالى واحد، والأم واحدة، والأب واحد، والجزاء بالأعمال ))(1).

    وروى الشبلنجي: أن الإمام الرضا (عليه السلام) دخل يوماً الحمام، فبينما هو في مكان من الحمام، إذ دخل عليه جندي فأزاله عن موضعه، وقال: صب على رأسي، فصب على رأسه، فدخل من عرفه، فصاح: يا جندي هلكت!! أتستخدم ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فأقبل الجندي يقبل رجليه، ويقول: هلا عصيتني إذ أمرتك؟

    فقال الإمام: إنها لمثوبة، وما أردت أن أعصيك فيما أثاب عليه(2).

    وعن إبراهيم بن العباس: أنه كان إذا خلا ونصبت الموائد أجلس على مائدته مماليكه ومواليه حتى البواب والسائس. وعن ياسر الخادم: كان الرضا إذا خلا جمع حشمه كلهم عنده الصغير والكبير فيحدثهم ويأنس بهم ويؤنسهم(3).

    وتواضع الإمام الرضا (عليه السلام) لم يكن عن تكلف أو مباهاة، بل هو جزء من تكوينه الذاتي والشخصي، كما أنه ممزوج بالتقوى والورع.

    قال له رجل: أنت والله خير الناس.

    فقال له: لا تحلف يا هذا، خير مني من كان أتقى لله عز وجل وأطوع له، والله ما نسخت هذه الآية ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾(4).

    وقال له آخر: والله ما على وجه الأرض أشرف منك أباً.

    فقال: التقوى شرفتهم، وطاعة الله أحظتهم(5).

    فالإمام الرضا (عليه السلام) يتعامل مع الناس من منظور الحفاظ على كرامة الإنسان وحفظ حقوقه حتى وإن كان من المستضعفين أو المحرومين أو الفقراء أو العبيد والخدم.

    فقد روى ياسر الخادم ونادر جميعاً قالا: قال لنا أبو الحسن ( صلوات الله عليه ): إن قمت على رؤوسكم وأنتم تأكلون، فلا تقوموا حتى تفرغوا، ولربما دعا بعضنا فيقال: هم يأكلون، فيقول: دعوهم حتى يفرغوا.

    وعن نادر الخادم قال: كان أبو الحسن (عليه السلام) إذا أكل أحدنا لا يستخدمه حتى يفرغ من طعامه (6).

    وفي هذه الأمثلة من الدروس والعبر ما يجب الاقتداء به (عليه السلام)، فالمعاملة مع الخدم والخادمات يجب أن ينطلق من التعامل الإنساني، والإحسان إليهم، والعفو عن أخطائهم كما كان يفعل الإمام (عليه السلام).

    ونموذج آخر للتواضع يقدمه لنا الإمام الرضا (عليه السلام) في خدمة الضيوف، فعن عبيد بن أبي عبدالله البغدادي عمن أخبره قال: نزل بأبي الحسن الرضا (عليه السلام) ضيف وكان جالساً عنده يحدثه في بعض الليل فتغير السراج، فمد الرجل يده ليصلحه، فزبره أبو الحسن (عليه السلام) ثم بادره بنفسه فأصلحه ثم قال: إنا قوم لا نستخدم أضيافنا(7).

    وينفي الإمام الرضا (عليه السلام) عن نفسه وباقي الأئمة الأطهار ادعاء البعض أن الأئمة الأطهار ( عليهم السلام) يرون أن الناس لهم عبيد، إذ أن الأئمة (عليهم السلام) ينظرون إلى أن الناس سواسية إلا في منزلة العصمة والعلم والولاية العامة، يقول أبو الصلت الهروي:

    سألت الإمام الرضا (عليه السلام) فقلت له: يا ابن رسول الله ما شيء يحكيه عنكم الناس؟ قال: وما هو ؟ قلت: يقولون أنكم تدعون أن الناس لكم عبيد، فقال: اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، أنت شاهد بأني لم أقل ذلك قط، ولا سمعت أحداً من آبائي ( عليهم السلام) قاله قط، وأنت العالم بما لنا من المظالم عند هذه الأمة، وأن هذه منها، ثم أقبل عليّ، فقال لي: يا عبد السلام إذا كان الناس كلهم عبيدنا على ما حكوه عنا فممن نبيعهم ؟ قلت: يا ابن رسول الله صدقت، ثم قال: يا عبد السلام أمنكر أنت لما أوجب الله تعالى لنا من الولاية كما ينكره غيرك؟ قلت: معاذ الله، بل أنا مقر بولايتكم (8).

    فالإمام الرضا (عليه السلام) ينظر إلى الناس باحترام، ويحفظ للجميع حقوقهم المعنوية والمادية، ويرون أنهم لا فضل لأحد على آخر إلا بالتقوى والعمل الصالح.

    عن تواضع الإمام الرضا ( عليه السلام) إذ يقول: (( وحينما نرى الإمام يجلس إلى مائدته، ومن حوله مماليكه، وبوابه، وسائس دوابه، فليس إلا ليعطي الأمة درساً في الإنسانية الفاضلة التي تؤمن بكرامة الإنسان، وليعرض نظرية الإسلام عملياً في طبيعة السلوك الذي يجب أن يعتمده الإنسان، فرفعة المقام وسمو المركز لا يستدعيان أن يحتقر الإنسان من دونه في ذلك، أو يشعر بوضاعة شخصيته، ولو كان ذلك الإنسان عبداً مملوكاً، ليتبين من ذلك عقدة تباين الطبقات فتتسع الهوة بين أفراد الأمة، ويتوزع كيانها في فضائل متنافرة يمزقها الحقد وتنهشها البغضاء ))(9).

    وخلاصة القول: إن تواضع الإمام الرضا (عليه السلام) يجسد مفردة من مفردات الأخلاق الإسلامية، والتواضع صفة ملازمة للأنبياء والأئمة والأولياء.. فلنقتدِ بالإمام في تواضعه لمكل الناس، ولنكن مثالاً للتواضع والأخلاق الحسنة.

    ــــــــ
    الهوامش:
    1 - روضة الكافي، الشيخ الكليني، دار التعارف للمطبوعات، بيروت ـ لبنان، ج 8، ص 186، رقم 296، والبحار ج 49، ص 101، رقم 18.

    2 ـ نور الأبصار، مؤمن الشبلنجي، دار المعرفة، بيروت ـ لبنان، الطبعة الأولى 1426هـ ـ 2005م، ص 357.
    3 ـ أعيان الشيعة، السيد محسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت ـ لبنان، الطبعة الخامسة 1418هـ ـ 1998م، ج 2، ص548.
    4 ـ سورة الحجرات، الآية: 13.
    5ـ بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 49، ص 95، رقم 8.
    6 ـ بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 49، ص 102، رقم 22.
    7ـ بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج 49، ص 102، رقم 20.
    8 ـ عيون أخبار الرضا، الشيخ الصدوق، منشورات المكتبة الحيدرية، قم ـ إيران، الطبعة الأولى 1425هـ، ج 2، ص 197، رقم 6.
    9ـ الإمام الرضا: تاريخ ودراسة، السيد محمد جواد فضل الله، ص 46.


  • #2
    الأخت الكريمة
    (عطر الولاية )
    بارك الله تعالى فيكم ورحم والديكم على هذا الاختيار المبارك
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتكم








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X