إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بوصلـــــــــــــــــــــة النجاة ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بوصلـــــــــــــــــــــة النجاة ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...





    غالبا ما يلتبس على البعض تفسير الآيات والأخبار التي وردت

    فمن جانب بمدح الدنيا والوسائل المادية لهذا العالم وأنّها متجر أولياء اللَّه ومزرعة الآخرة والآيات

    ومن جانب آخر الأخبار التي صرحت بذمها على أنّها غدارة غرارة ....
    قال تعالى :

    ((إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا))


    سورة الكهف آية7


    قال أمير المؤمنين علي عليه السلام:
    «الدُّنيا خُلِقَتْ لِغَيرِها وَلَمْ تُخلَقْ لِنَفسِها» .





    وهنا يفسرها الحديث السابق بوضوح على أنّها ممدوحة ومطلوبة إن كانت وسيلة لبسط العدل وبلوغ السمو والتكامل...

    وأمّا إن كانت هدفاً ومطلوبة لذاتها وكانت سبباً للطغيان والغرور والتمرد فستكون مذمومة وخطيرة..

    وكثيرة هي الروايات التي تؤكد على أن نأخذ حظنا من الدنيا ونتبع سبيل المحسنين

    لنجعلها مزرعة وجسراً للاخرة بكل ماينفع الاخرين وينفعنا من خير الزاد ليوم المعاد

    ولتكون خير وسيلة وليست هدفاً بحد ذاتها نستميت للوصول اليه

    وبكل الطرق المباحة والمحرّمة لاننا لانريد خسرانه باي شكل من الاشكال ...



    وماهذا الا من قصور النظرة وضيقها

    بان تكون نظرتنا آنية قصيرة المدى تميل لهوى النفس ومتعها وأمانيها ...


    وننسى ماهو قادم من حياة أبدية تحتاج الكثير من التمعن بعواقب الامور قبل فعلها ...


    ويبقى قربنا من الله هو دليل بوصلة حياتنا التي تشير للنجاة والفلاح في الدنيا والاخرة
























    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	ضفاف الجنه.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	112.4 كيلوبايت 
الهوية:	860933
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X