إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اللطم ليس بدعة ؟ بحث مهم جدا عن اللطم وادلة الطرفين. و مناقشة الادلة .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللطم ليس بدعة ؟ بحث مهم جدا عن اللطم وادلة الطرفين. و مناقشة الادلة .

    بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد

    عند دخول شهر محرم الحرام وشهر صفر الخير يستعد المؤمنون من شيعة اهل البيت (عليهم السلام ) كل من موقعه باحياء الشعائر الحسينية المختلفة كخدمة الزائرين مثلا بتهيئة الطعام والشراب واقامة مجالس الذكروالرثاء على الحسين المظلوم واهل بيته عليهم السلام وتذاكر مصيبتهم واحياء امرهم والبكاء عليهم وغيرها من الامورالتي تدل على اظهار الحزن والمواساة على الحسين الشهيد المظلوم واهل بيته واصحابه سلام الله عليهم اجمعين . ومن ضمن مظاهر الحزن هي قضية ضرب الصدور والوجوه والخدود على الحسين واهل البيت عليهم السلام التي تسمى باللطم وسؤالنا هو هل اللطم على الحسين واهل البيت عليهم السلام جائز ام لا علما ان بعض الفرق والمذاهب يعيب علينا قضية اللطم على الصدور بل شنع علينا الوهابية السلفيون بان ممارسة الشيعة للطم هو بدعة محدثة ليس عليها أي دليل.
    فان وجد الدليل على اللطم يتضح جواب سؤالنا السابق وهوان اللطم جائزبلا اشكال وليس بدعة . وان لم يوجد الدليل عليه يتضح ان اللطم بدعة محدثة ويكون قول الوهابية السلفيون في محله . والان نبحث هذه القضية من كتب علماء اهل السنة والجماعة وناتي بالروايات التي عندهم المصرحة بان اللطم على الميت جائزسواء كان على الخد ام على الصدور .
    ثم نبين بعض استدلالات علمائنا الاعلام وفتواهم و رايهم الشريف بخصوص مسالة اللطم على الوجه والصدور على اهل البيت سلام الله تعالى عليهم اجمعين .ثم نذكر بعض علمائنا الاعلام الذين شاركوا في مجالس اللطم على الامام الحسين عليه السلام . فالنبدأ ومن الله التوفيق والسداد .

    1/ معنى اللطم في اللغة :

    ***بحار الأنوار / جزء 54 / صفحة [183]
    ج54/ص184 :

    (فأجرى فيها ماء متلاطما تياره متراكما زخاره) اللطم في الاصل: الضرب على الوجه بباطن الراحة .

    ***الكتاب : غريب الحديث في بحار الانوار

    المؤلف : ؟
    عدد الأجزاء : 4
    مصدر الكتاب : شبكة السراج
    ج3/ص 175 :

    وعن الباقر(ع): «أشدُّ الجزع... لَطْمُ الوجه والصدر»: 79/89. اللَّطْم: ضرب الخدّ وصفحة الجسد بالكفّ مفتوحةً (القاموس المحيط).

    ***الكتاب : بحار الأنوار
    المؤلف : العلم العلامة الحجة فخر
    الامة المولى الشيخ محمد باقر المجلسيى " قدس الله سره "
    الناشر : مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان
    عدد الأجزاء : 110

    مصدر الكتاب : موقع يعسوب الدين عدا الجزء الثالث بعد المائة فانه اخذ من موقع الكوثر .
    [ الكتاب مرقم آليا موافق للمطبوع ]
    ج79/ص89 :

    مسكن الفؤاد للشهيد الثاني: عن جابر، عن الباقر عليه السلام قال: أشد الجزع
    الصراخ بالويل والعويل، ولطم الوجه والصدر، وجز الشعر، ومن أقام النواحة فقد ترك
    الصبر، وأخذ في غير طريقه، ومن صبر واسترجع وحمد الله جل ذكره فقد رضي بما صنع
    الله، ووقع أجره على الله عزوجل، ومن لم يفعل ذلك جرى عليه القضاء، وهو ذميم، وأحبط
    الله أجره. بيان: في القاموس الصرخة الصيحة الشديدة، وكغراب الصوت أو شديده، وقال:
    أعول رفع صوته بالبكاء والصياح كعول، والاسم العول والعولة والعويل، وقال: اللطم ضرب الخد وصفحة الجسد بالكف مفتوحة انتهى.



    2/ الروايات الدالة على جوازاللطم :

    ***((عائشة تبكي وتلتدم بعد وفاة النبي (ص) ) :
    والالتدام : هو ضرب النساء وجوههن في النياحة .

    ***أحمد بن حنبل - مسند الامام أحمد بن حنبل

    باقي مسند الأنصار - حديث عائشة (ر)
    الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 274 ) :

    25816 - ‏حدثنا : ‏ ‏يعقوب ‏، ‏قال : حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ‏، عن ‏ ‏ابن اسحاق ،‏ ‏قال : حدثني : ‏ ‏يحيى بن عباد بن عبد الله ابن الزبير ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عباد ،‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏عائشة ‏ ‏تقول ‏: ‏مات رسول الله (ص) ‏ ‏بين ‏ ‏سحري ‏ ‏ونحري ‏، ‏وفي ‏ ‏دولتي ‏ ‏لم أظلم فيه أحدا فمن ‏ ‏سفهي ‏ ‏وحداثة سني ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏قبض ‏ ‏وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت ‏ ‏التدم ‏ ‏مع النساء وأضرب وجهي.

    ***ابن حجر العسقلاني - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب الخصومات .
    باب اخراج أهل المعاصي والخصوم من البيوت بعد المعرفة
    الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 54 ) :

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - .... قوله : ( وقد أخرج عمر أخت أبي بكر حين ناحت ) : .... وصله بن سعد في الطبقات بإسناد صحيح من طريق الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، قال : لما توفي أبو بكر أقامت عائشة عليه النوح ، فبلغ عمر فنهاهن فأبين ، فقال لهشام بن الوليد : أخرج إلى بيت أبي قحافة يعني أم فروة فعلاها بالدرة ضربات ، فتفرق النوائح حين سمعن بذلك ، ووصله ابن راهويه في مسنده من وجه آخر ، عن الزهري وفيه فجعل يخرجهن امرأة امرأة وهو يضربهن بالدرة.

    ***ابن الأثير - الكامل في التاريخ :
    ذكر احداث سنة احدى عشرة - ذكر مرض رسول الله (ص) ووفاته
    الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 185 )

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - .... قال : ثم دخل بعض آل أبي بكر وفي يده سواك فنظر إليه نظرا [ عرفت أنه يريده ] فأخذته فلينته ، ثم ناولته اياه ، فاستن به ، ثم وضعه ، ثم ثقل في حجري ، قالت : فذهبت أنظر في وجهه وإذا بصره قد شخص وهو يقول : بل الرفيق الأعلى ، فقبض ، قالت : توفي وهو بين سحري ونحري فمن سفهي وحداثة سني ، أن رسول الله (ص) قبض في حجري فوضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

    ***ابن الأثير - النهاية في غريب الحديث والأثر - حرف اللام - باب اللام مع الدال .
    الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 245 ) :

    - .... وقال : بل اللدم اللدم ، والهدم الهدم ، اللدم بالتحريك : الحرم ، جمع لادم ، لأنهن يلتد من عليه إذا مات ، والالتدام : ضرب النساء وجوههن في النياحة ، ومنه حديث عائشة ، قبض رسول الله (ص) وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

    ***ابن هشام الحميري - السيرة النبوية
    تمريض رسول الله في بيت عائشة - سواك الرسول قبيل الوفاة
    الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 655 ):

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - .... قال ابن اسحاق : وحدثني : يحيى بن عباد بن عبد الله ابن الزبير ، عن أبيه عباد ، قال : سمعت عائشة ، تقول : مات رسول الله (ص) بين سحري ونحري وفى دولتي ، لم أظلم فيه أحدا ، فمن سفهي وحداثة سني أن رسول الله (ص) قبض وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء ، وأضرب وجهي.

    ***ابن منظور - لسان العرب - حرف اللام – لدم
    الجزء : ( 12 ) - رقم الصفحة : ( 540 ):

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - .... واللدم : الحرم جمع لادم ، سمي نساء الرجل وحرمه لدما لأنهن يلتدمن عليه إذا مات ، وفي حديث عائشة : قبض رسول الله (ص) وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

    ***ابن كثير - السيرة النبوية
    ذكر أمره عليه السلام أبا بكر الصديق (ر) أن يصلى بالصحابة أجمعين
    الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 477 ) :

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - .... وقال الامام أحمد : حدثنا : يعقوب ، حدثنا : أبي ، عن ابن اسحاق ، حدثني : يحيى ابن عباد بن عبد الله ابن الزبير ، عن أبيه عباد ، سمعت عائشة ، تقول : مات رسول الله (ص) بين سحري ونحري وفى دولتي ولم أظلم فيه أحدا ، فمن سفهي وحداثة سني ، أن رسول الله (ص) قبض وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

    ***أبو يعلى الموصلي - مسند أبي يعلى - مسند عائشة
    الجزء : ( 8 ) - رقم الصفحة : ( 63 ) :

    4586 - حدثنا : جعفر بن مهران ، حدثنا : عبد الأعلى ، حدثنا : محمد بن اسحاق ، حدثني : يحيى بن عباد بن عبد الله ابن الزبير ، عن أبيه عباد ، قال : سمعت عائشة ، تقول : مات رسول الله (ص) بين سحري ونحري وفي بيت لم أظلم فيه أحدا ، فمن سفهي وحداثة سني أن رسول الله (ص) قبض وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

    ***البيهقي - دلائل النبوة ومعرفة أحوال صاحب الشريعة
    جماع أبواب مرض رسول الله (ص) ووفاته وما ظهر في ذلك من آثار النبوة ، ودلالات الصدق . باب ما يؤثر عنه (ص) من ألفاظه في مرض موته ، وما جاء في حاله عند وفاته .
    الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 213 ) :

    - أخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، وأبو سعيد بن أبي عمرو ، قالا : حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، قال : حدثنا : أحمد بن عبد الجبار ، قال : حدثنا : يونس ، عن ابن اسحاق ، قال : حدثنا : يحيى بن عباد ، عن أبيه ، عن عائشة ، قالت : مات رسول الله (ص) وهو بين سحري ونحري ، في بيتي ، وفي يومي ، لم أظلم فيه أحدا ، فمن سفاهة رأيي وحداثة سني أن رسول الله (ص) : مات في حجري ، فأخذت وسادة فوسدتها رأسه ، ووضعته من حجري ، ثم قمت مع النساء أبكي والدم.

    ***ابن سعد - الطبقات الكبرى - تتمة السيرة النبوية الشريفة - القول في وفاة النبي (ص) . ذكر من قال إن رسول الله (ص) لم يوص وإنه توفي ورأسه في حجر عائشة .
    الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 201 ):

    - أخبرنا : محمد بن عمر ، حدثني : عبد الله بن عبد الرحمن بن يحنس ، عن زيد بن أبي عتاب ، عن عروة ، عن عائشة ، قالت : توفي رسول الله (ص) بين سحري ونحري وفي دولتي ولم أظلم فيه أحدا فعجبت من حداثة سني أن رسول الله (ص) قبض في حجري فلم أتركه على حاله حتي يغسل ، ولكن تناولت وسادة فوضعتها تحت رأسه ، ثم قمت مع النساء أصيح والتدم ، وقد وضعت رأسه على الوسادة وأخرته عن حجري.

    ***الطبري - تاريخ الطبري - سنه احدى عشره - ذكر الاحداث التي كانت فيها .
    الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 199 ) :

    - حدثنا : ابن حميد ، قال : حدثنا : سلمة ، عن محمد بن اسحاق ، عن يحيى بن عباد بن الزبير ، عن أبيه عباد ، قال : سمعت عائشة ، تقول : مات رسول الله (ص) بين سحري ونحري ، وفي دوري ولم أظلم فيه أحدا ، فمن سفهي وحداثة سني أن رسول الله قبض وهو في حجري ، ثم وضعت رأسه على وسادة ، وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

    ***الصالحي الشامي - سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد
    جماع أبواب مرض رسول الله (ص) ووفاته .
    الباب الرابع والعشرون : في تردد جبريل إليه واستئذان ملك الموت
    وزيارة إسماعيل صاحب السماء الدنيا له (ص)
    وقبض روحه الشريفة وصفة خروجها وصفة الثياب التي قبض فيها – تنبيهات :
    الجزء : ( 12 ) - رقم الصفحة : ( 267 ) :

    [ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]
    - .... الرابع : قول السيدة عائشة ( التدم ) ، قال السهيلي وغيره : الالتدام : ضرب الخد باليد ، واللادم : المرأة التي تلدم والجمع : اللدم بتحريك الدال وقد لدمت المرأة تلدم لدما ولم يدخل هذا في التحريم ، لأن التحريم ، إنما وقع على الصراخ والنوح ، ولعنت الخارقة والحالقة والصالقة - وهي الرافعة لصوتها - ولم يذكر اللدم لكنه وإن لم يذكر فانه مكروه في حال المصيبة ، وتركه أحمد الا على أحمد (ص) :
    فالصبر يحمد في المصائب كلها * الا عليك فانه مذموم
    وقد كان يدعي لابس الصبر حازما * فأصبح يدعى حازما حين يجزع.



    ************************************************** **

    م/ الشبهات حول اللطم والرد عليها .


    ***عاشوراء بين الصلح الحسني والكيد السفياني .
    تأليف : السيد جعفر مرتضى العاملي .
    سلسلة الكتب المؤلفة في أهل البيت عليهم السلام (112)
    إعداد : مركز الأبحاث العقائدية
    ج6/ص3 :

    الفصل الثاني : اللطم على الإمام الحسين عليه السلام .
    قتل الإمام الحسين عليه السلام وقتل الأنبياء:
    ثم ذكر المنشور ـ الذي يبدو أنه مأخوذ مما جاء في البداية والنهاية لابن كثير ـ: أن الأنبياء قتلوا، وكذلك قتل علي، وعمر، وعثمان. وهؤلاء كلهم أفضل من الحسين، ولذلك لا يجوز إذا جاء ذكرى الحسين اللطم الخ..
    ثم استشهد بحديث: ليس منا من لطم الخدود، وشق الجيوب..
    ونقول:
    إن هذا الكلام كله أيضاً غير دقيق، ولا صحيح.. ونلخص ما نرمي إليه ضمن النقاط التالية:
    فظاعة جريمة يزيد لعنه الله:
    بالنسبة إلى قولهم: «إن مقتل الحسين ليس هو بأعظم من قتل الأنبياء»..
    نقول:
    إنه غير صحيح، فإن قتل الإمام الحسين عليه السلام بهذه الصورة التي تم فيها، قد كان هو الأفظع والأبشع، والأعظم خطراً، وذلك لأنه كان يهدف إلى اغتيال جهود جميع الأنبياء كلهم، وذلك بالقضاء على دين الإسلام، الذي جاء به خاتم الرسل صلى الله عليه وآله، الذي هو الدين الأتم والأكمل، ونبيه هو الأشرف والأفضل من كل ما ومن خلق الله.. والذي هو ثمرة جهود، وتضحيات جميع الأنبياء والأوصياء والصالحين، من النبي آدم عليه السلام إلى النبي الخاتم صلى الله عليه وآله..
    أوصياء نبينا أفضل:
    وأما بالنسبة لتفضيل الأنبياء على الإمام الحسين عليه السلام، فإننا نقول:
    إن أوصياء نبينا الأعظم صلى الله عليه وآله أفضل، وأشرف من سائر الأوصياء، بل هم أفضل من كل من عدا نبينا صلى الله عليه وآله، كما تدل عليه النصوص الكثيرة التي أثبتت أن آدم، ونوحاً، وإبراهيم، ويونس، وغيرهم من الأنبياء عليهم السلام قد توسلوا إلى الله بهم، وطلبوا الفرج والغوث من الله بواسطتهم..
    وإذا كان الأمر كذلك، فلا تصل النوبة إلى الحديث عن كونهم أفضل من عمر بن الخطاب، ومن عثمان بن عفان، فكيف إذا كان هؤلاء قد اعتدوا على بنت رسول الله صلى الله عليه وآله أيضاً بالضرب، وأسقطوا جنينها.. حتى ماتت واجدة على أبي بكر وعمر، كما صرح به البخاري وغيره..
    وكيف إذا كان الصحابة والتابعون قد نقموا على عثمان، حتى قتل بحضرتهم، وبمشاركة منهم..
    فهل يصح بعد هذا المقايسة بين هؤلاء وبين الإمام الحسين عليه السلام؟، فضلاً عن السعي لتفضيلهم عليه؟!
    اللطم على الإمام الحسين عليه السلام مطلوب لله تعالى:
    أما ما ادعاه المنشور، من أنه لا يجوز إذا جاءت ذكرى [الإمام] الحسين [عليه السلام] اللطم وما شابه.. فهو غير صحيح أيضاً، بل هو مستحب، ومطلوب ومحبوب لله تعالى، خصوصاً، إذا كان فيه إدانة للباطل، وتأييد للحق، وتربية للنفوس على مقت الظلم ورفضه، والبراءة من الظالمين والمفسدين. ونحن نكتفي في هذا السياق بالتذكير بما يلي:
    أيهما أعظم:
    هل لطم الصدور والخدود أعظم؟
    أم البكاء حتى العمى الحقيقي أعظم؟
    فإن القرآن قد صرح بأن النبي يعقوب عليه السلام قد بكى على ولده النبي يوسف عليه السلام ـ الذي كان حياً ـ حتى ابيضت عيناه من الحزن، بل هو قد كاد أن يهلك من ذلك، قال تعالى: {وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ * قَالُواْ تَالله تَفْتؤُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ}(127)
    حديث: لطم الخدود، لا يدل:
    بالنسبة لحديث: «ليس منا من لطم الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية».. نقول:
    إنه لا بد أن يكون ناظراً إلى من يفعل ذلك استعظاماً، واعتراضاً على قضاء الله، لمجرد موت عزيز له..
    وقد ألمح العسقلاني، والقاري، والكرماني، والقسطلاني، والمناوي إلى ذلك، فقد ذكروا أن:
    «السبب فيه أي (في هذا النهي) ما تضمنه ذلك من عدم الرضا بالقضاء»..(128) أو نحو ذلك..
    والدليل على ذلك:
    أولاً: إنه صلى الله عليه وآله قال: ليس منا من لطم الخدود الخ.. مع أن الذي يلطم صدره وخده في المصاب، أو يشق جيبه، لا يخرج من الدين، فلا يصح أن يقال: ليس منا..
    أما إذا فعل ذلك اعتراضاً على الله سبحانه، كما ربما يصدر من بعض ضعفاء الإيمان، فإنه لا يكون من أهل الإيمان حقيقة، لأن المؤمن لا يعترض على ربه.. وينطبق عليه مضمون هذا الحديث بصورة حقيقية..
    ثانياً: إن مما يدل على ذلك أيضاً ذيل الحديث، أعني قوله: ودعا بدعوى الجاهلية.. فإن من يدعو بدعوى الجاهلية، ويعود إلى التزام رسومها، ويترك ما يدعوه إليه الإسلام، لا يكون من أهل الإيمان، والإسلام..
    وبذلك يظهر: أنه لا مجال للتأويلات الباردة التي يحاولون المصير إليها، والسعي إلى حمل قوله صلى الله عليه وآله: ليس منا.. على المجاز، فراجع..(129)
    1 ـ وقد قال الكرماني: «إلا أن يفسر دعوى الجاهلية بما يوجب الكفر، نحو تحليل الحرام، أو عدم التسليم لقضاء الله، فحينئذ يكون النفي حقيقة»..(130)
    2- وقال المناوي: «وهو يدل على عدم الرضى، وسببه ما تضمنه من عدم الرضا بالقضاء»..(131)
    فهذا الحديث ليس ناظر إلى ما هو من قبيل اللطم في عاشوراء الذي هو لأجل إعزاز الدين، وإظهار الحب لأهل بيت النبوة عليهم السلام، وإحياء شعائر الله تعالى..
    3 ـ وقد روى الخوارزمي: أن دعبلاً أنشد الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام قصيدته التائية، ومنها قوله:
    أفاطم لو خلت الحسين مجدلاً ... وقد مات عطشاناً بشط فرات
    إذن للطمت الخد فاطم عنده ... وأجريت دمع العين في الوجنات
    فلم يعترض عليه الإمام عليه السلام، ولو بأن يقول له: إن أمنا فاطمة عليها السلام لا تفعل ذلك، لأنه حرام.. بل هو عليه السلام قد بكى وأعطى الشاعر جائزة، وأقره على ما قال..(132) والإمام الرضا عليه السلام لا يمكن أن يخفى عليه مثل هذا الحكم الشرعي، في أمر هو محل ابتلاء الناس.. ولا بد أن يكون الناس قد بدأوا بممارسته منذ الأيام الأولى لوقوع الفاجعة.. ويشير إلى ذلك ما ورد في النص التالي:
    4- لما مروا بالسبايا على الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه صاحت النساء، ولطمن وجوههن، وصاحت زينب عليها السلام: يا محمداه..(133)
    ولم يعترض عليهن الإمام السجاد عليه السلام، ولم نسمع أن أحداً من الأمة قد خطَّأهن في ذلك..
    5 ـ وحين ارتجز الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء:
    يا دهر أف لك من خليل ... كم لك في الإشراق والأصيل..
    سمعته السيدة زينب عليها السلام، فشقت ثوبها، ولطمت وجهها، وخرجت حاسرة تنادي: وا ثكلاه، وا حزناه، الخ..(134)
    ومما يدل على عدم حرمة اللطم في موت الأنبياء، والأوصياء، وأبناء الأنبياء، خصوصاً الذين ليس على الأرض أحد يساميهم، أو يساويهم، ما رواه أحمد وغيره، وهو: عبد الله، عن أبيه، عن يعقوب، عن أبيه، عن إسحاق، عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه عباد، قال:
    سمعت عائشة تقول: مات رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم بين سحري ونحري، وفي دولتي، لم أظلم فيه أحداً، فمن سفهي، وحداثة سني، أن رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم قبض وهو في حجري، ثم وضعت رأسه على وسادة، وقمت ألتدم مع النساء، وأضرب وجهي..(135)
    قال محمد سليم أسد عن هذا الحديث بهذا الإسناد: وهذا إسناد صحيح..(136)
    ورواه أبو يعلى، عن جعفر بن مهران، عن عبد الأعلى، عن محمد بن إسحاق، عن يحيى بن عباد، عن أبيه.
    وقال محمد سليم أسد: إسناده حسن، من أجل جعفر..(137)
    وروي أيضاً عن سعيد بن المسيب مثل ذلك..(138)
    ونحن إنما نستدل على هؤلاء بما عندهم، وفي كتبهم على قاعدة: «ألزمواهم بما ألزموا به أنفسهم».
    ـ إن مجرد أن يضرب الإنسان نفسه لمصيبة تحل به، ليس حراماً، فقد روى أحمد، عن روح، عن محمد بن أبي حفصة، عن ابن شهاب، عن محمد بن عبد الرحمان، عن أبي هريرة: أن أعرابياً جاء يلطم وجهه، وينتف شعره، ويقول: ما أراني إلا قد هلكت.
    فقال له رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم: وما أهلكك؟!.
    قال: أصبت أهلي في رمضان!
    قال صلى الله عليه [وآله] وسلم: تستطيع أن تعتق رقبة.. الخ..(139)
    حيث يلاحظ: أن النبي لم يعترض عليه، ولم ينهه عما يفعله بنفسه..
    7 ـ كما أن ابن عباس يروي لنا قضية طلاق النبي لنسائه، وفي حديثه: قال عمر: فدخلت على حفصة، وهي قائمة تلتدم، ونساء النبي صلى الله عليه [وآله] وسلم قائمات يلتدمن.
    فقلت لها: أطلقك رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم.. الخ..(140)
    ابن أبي أوفى، فهم خطأ!:
    وأما ما رواه أحمد، عن علي، عن عاصم، عن الهجري: أن عبد الله بن أبي أوفى كان في جنازة ابنته، فسمع امرأة تلتدم.
    وقال مرة: ترثي.
    فقال: مه، ألم أنهكن عن هذا؟
    إن رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم كان ينهى عن المراثي، لتفض إحداكن من عبرتها ما شاءت..(141)
    أما هذه الرواية فإن سياق الكلام يشير إلى أن الحديث إنما هو عن المراثي، الذي كان شائعاً في تلك الأيام، حيث إن النساء كن ينحن بالباطل، ويذكرن في نوحهن أموراً لا حقيقة لها.. وينسبنها للميت، وقد ورد النهي الأكيد عن ذلك..
    وهذا هو الأنسب بقول ابن أبي أوفى: إن رسول الله صلى الله عليه وآله، كان ينهى عن المراثي، وتكون كلمة «تلتدم» خطأ، وهي من تصرفات الرواة..
    وحتى لو كانت رواية تلتدم هي الأصح، فإن النهي عن المراثي لا يستلزم النهي عن اللدم واللطم..
    ولعل ابن أبي أوفى قد فهم ذلك خطأ..أو أنه أراد أن يساير الجو الضاغط، والسياسة المتبعة منذ منع عمر بن الخطاب، وأبو بكر، السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام من البكاء على ما أصابها، بمجرد وفاة أبيها صلى الله عليه وآله. حيث صارت السياسة تقضي بالمنع من البكاء على الميت مدة من الزمن.. كما هو مذكور في كتابنا «الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله»، وذلك حين الحديث عن شهداء غزوة أحد، وبكاء النبي صلى الله عليه وآله على عمه حمزة عليه السلام.. فراجع..
    ما ورد عن أهل البيت عليهم السلام هو الحجة:
    وأخيراً نقول: إنه حتى لو لم يكن أهل السنة قد ذكروا ذلك وسواه في مصادرهم، فإن ما روي عن أهل البيت عليهم السلام، من طرق شيعتهم الأبرار كاف في إثبات جواز، بل رجحان ما يقومون به في مناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام، من لطم وبكاء..(142) وهو الحجة لهم..
    وإنما هم يذكرون ما روي من طرق سائر الفرق، انطلاقاً من قاعدة: «ألزموهم بما ألزموا به أنفسهم»..


    *****************************************


    ***الإجابة على الأسئلة العقائدية
    من موقع مركز الابحاث العقائدية
    تم في هذه الصفحة عرض 213 موضوع و 3110 سؤال مع جوابه على ما ذكره المركز.
    ج1/ص761 :

    السؤال ( اقامتها ليست بدعة )
    ما ردّكم على من يعتبر لطم الصدور ومواكب العزاء بدعة؟
    الجواب : الاخ أحمد الخاجة المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انّ مجالس العزاء التي تقام لاهل البيت (عليهم السلام) ـ خصوصاً لابي عبد الله (ع) ـ بشكل عام أو التي تقام لذوي الفضل والفضيلة بشكل خاص ليست ببدعة .لان البدعة إدخال ما ليس من الدين في الدين ومجالس العزاء لذوي الفضل والفضيلة ـ فضلاً عن أهل البيت (عليهم السلام) والحسين (ع) ـ من الدين لوجود النصوص الشرعيّة من النبي (ص) وأهل بيته المعصومين (عليهم السلام) على استحباب إقامتها ورجحانها . منها :
    1 ـ روى البخاري في صحيحه في باب من جلس عند المصيبة يعرف فيه الحزن ، بسنده عن عائشة قالت : لما جاء النبي (ص) قتل ابن حارثة وجعفر وابن رواحه جلس يعرف فيه الحزن .
    قال القسطلاني في الشرح بعد قوله : جلس . أي في المسجد كما في رواية أبي داود (إرشاد الساري 2 / 393 ) .
    2 ـ روى البخاري في صحيحه في الباب المذكور بسنده عن أنس قال : قنت رسول الله (ص) شهراً حين قتل القرّاء فما رأيت رسول الله حزن حزناً قط اشدّ منه . ( إرشاد الساري 2 / 396 ) .
    فاذا جاز القنوت شهراً لاظهار الحزن عليهم جاز الجلوس لذلك ولنقتصر على هذا القدر من الروايات وإن أردتم التفصيل فعليكم بمراجعة كتاب ( سيرتنا وسنتنا ) للعلاّمة الأميني.
    وأمّا اللطم على الصدور فهو من حيث الأصل مباح شرعاً إذا كان القيام به لهدف مشروع وغرض عقلائي / ولم يترتّب عليه ضرر كبير . ودليلنا الشرعي على جوازه ما رواه الشيخ الطوسي في (التهذيب 2 / 283) في آخر الكفّارات عن الامام الصادق (ع) أنّه قال : ( ولقد شققن الفاطميات الجيوب ولطمن الخدود على الحسين بن علي ، وعلى مثله تلطم الخدود وتشق الجيوب ) . وأيضا ذكره الشهيد في الذكرى في البحث الرابع من المطلب الثالث من أحكام الاموات .
    وهناك وجوه تدل على حسنه وصحته نذكر أهمها :
    الاول : توقّع الثواب من الله سبحانه وتعالى والأجر حيث ان اللطم على الصدور هو مصداق من مصاديق إظهار الحزن وعلامة من علامات الحب والولاء الشديد لأهل البيت (عليهم السلام) المظلومين أو للحسين الشهيد الذي ضحى بكل شيء من أجل الدين .
    الثاني : تعظيم شعائر أهل البيت (عليهم السلام) وتعزيز عظمتهم وتكريم مقامهم أمام الرأي العام .
    الثالث : يرمز الى تأييد الحسين (ع) في ثورته المباركة وإعلان الثورة العاطفية على الظلم والظالمين والتعبير عن أعمق مشاعر الاستنكار والسخط ضد أعداء الحق والعدل .
    اذن ظهر من هذا ان اللطم على الصدور ليس ببدعه بل هو أمر جائز بل راجح اذا كان لأجل مظلومية أهل البيت (ع) لا سيما الامام الحسين (ع) .
    ودمتم في رعاية الله .

    *********************************************

    ***الإجابة على الأسئلة العقائدية
    من موقع مركز الابحاث العقائدية
    تم في هذه الصفحة عرض 213 موضوع و 3110 سؤال مع جوابه على ما ذكره المركز
    ج1/ص768 :

    السؤال ( الأدلة على جواز اللطم ونشؤه )
    اللطم اثناء المأتم الحسينية. ما هو الدليل الشرعي عليه. وبداية نشؤه (في اية فترة من التاريخ الاسلامي) ؟
    الجواب : الاخ يعرب المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    من الأدلة على جواز اللطم في المجالس الحسينية هو الحديث الوارد عن الإمام الصادق (عليه السلام) : ( ان البكاء و الجزع مكروه للعبد في كل ما جزع ماخلا البكاء على الحسين بن علي عليه السلام فانه فيه مأجور)(الفصول المهمة,413,3) واللطم نوع من الجزع .
    ولا يخفى عليكم ان النهي عن الجزع نهي تشريعي وليس نهياً تكوينياً ، وبالتالي فهو قابل للتخصيص ، وقد ورد تخصيص من الشارع المقدس لعموم النهي عن الجزع، هذا أولاً .
    وثانياً : لاصالة الاباحة ، فطالما لم يكن في اللطم ضرر ، فمقتضى اصل الاباحة هو عدم الاشكال في اللطم مالم يرد نهي .
    وثالثاً : اللطم على مصائب أهل البيت ( عليهم السلام ) يدخل في باب تعظيم الشعائر وشد الناس الى قضية الامام الحسين (عليه السلام) التي هي قضية الاسلام .
    وأما بداية نشؤه، فالظاهر انه عريق كما يبدو من بعض الحوادث التي يذكرها ابن الاثير في تاريخه ، حيث ذكر في الحوادث الواقعة في القرن الرابع والخامس هجري انه وقع خلاف وصدامات بين الشيعة والسنة بسبب بعض اعمال يوم عاشوراء من اللطم وغيره .
    ودمتم في رعاية الله .

    ******************************

    ***الإجابة على الأسئلة العقائدية
    من موقع مركز الابحاث العقائدية
    تم في هذه الصفحة عرض 213 موضوع و 3110 سؤال مع جوابه على ما ذكره المركز
    ج1/ص820 :

    السؤال ( مشروعية اللطم )
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل وسلم وبارك على الحبيب محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين.
    بحثت عن اجابه تقدم بها صديق لي من أخواننا السنة وهو زميل لي بالعمل..
    وكان السؤال عن مشروعية اللطم على الحسين خاصة واهل البيت عامة..
    بعدما اجبته عن كثير من الاسئلة المتعلقة بمذهب اهل البيت صلوات الله وسلامة عليهم اجمعين..
    واتيت الى صفحتكم المباركة في اقامة المجالس لأحياء امر اهل البيت عليهم السلام اللطم على الصدور.
    ولكني لم استشف ما أرجوه لكي انقله الى صديقي وأخي السني..
    لذلك أرجو إذا تكرمتم علي بالإجابة الوافية حول مشروعية اللطم والاستدلالات المستند عليه في فقه الشيعة؟؟.
    الجواب
    الاخ الستري المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاستدلال على مشروعية اللطم يتم على نقاط:
    أن الاصل في الاشياء الاباحة، أي أن كل شيء مباح حتى يرد فيه حرمة ونهي، لا كما يظهر من كلام من يعترض على اللطم من أن الاصل في الاشياء الحرمة. فان أصالة الاباحة أصل اصل في علم افصول الفقه فيه بحوث علمية لا يعرفها ابناء المذهب المخالف ـ ويمكنك اطلاعهم عليها ـ وعليه فان مدعي الحرمة والمنع يحتاج الى دليل وليس العكس.
    بل أن اللطم على الحسين مستحب لأنه بعد الاصل يدخل في إحياء شعائر الله (ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب) ومن المعلوم لدينا دخول الشعائر الحسينية في شعائر الله فان يوم الحسين يوم من ايام الله بلا جدال.
    ولكن مع كل هذا فأن للشيعة أدلتهم من الروايات التي فيها اقرار اللطم على الحسين (عليه السلام) والمعصومين (عليهم السلام)، كما ورد في زيارة الناحية المقدسة من فعل الفواطم: (فبرزن من الخدور ناشرات الشعور لاطمات الخدود)، اذ جاءت هذه الزيارة على لسان معصوم فضلاً عن سكوت الامام زين العابدين (عليه السلام) زمن الحادثة الدال على تقريره.
    وايضاً ما رواه الصدوق من ان دعبل الخزاعي لما انشد الرضا (عليه السلام):

    اذن للطمت الخد فاطم عنده ***** واجريت دمع العين في الوجنات
    لطمت النساء وعلا الصراخ من وراء الستار وبكى الرضا (عليه السلام) حتى اغمي عليه مرتين، وفيه من التقرير والرضا ما لا يخفى. اذ لو كان فيه خلاف الشرع لانكره (عليه السلام).
    وفي التهذيب عن الامام الصادق (عليه السلام): (ولقد شققن الجيوب ولطمن الخدود الفاطميات على الحسين بن علي، وعلى مثله تلطم الخدود وتشق الجيوب).
    وقال في الجواهر: ان ما يحكى من فعل الفاطميات ربما قيل انه متواتر.
    وفي اللهوف لابن طاووس انه لما رجع السبايا الى كربلاء وجدوا جابر بن عبدالله الانصاري وجماعة من بني هاشم ورجالاً من آل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قد وردوا لزيارة قبر الحسين: (فتوافوا في وقت واحد وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم واقاموا المآتم المقرحة للأكباد واجتمعت نساء ذلك السواد واقاموا على ذلك اياماً).
    ومن المعلوم ان الامام السجاد (عليه السلام) كان معهم.
    وروي في احاديث كثيرة استحباب الجزع على الحسين (عليه السلام)، وفسر الامام الباقر (عليه السلام) الجزع بقوله: ( أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر). كما رواه في الوسائل.
    وغيرها من الروايات. افبعد هذا يقال بالمنع من اللطم!!!
    نعم ان ذلك مختص بالحسين (عليه السلام) كما ذكر الفقهاء.
    ولكن المانعين المدعين لحرمة اللطم حاولوا ايراد أدلة تدل على حرمة اللطم بالعنوان الثانوي منها:
    أنه القاء في التهلكة (ولا تلقوا بايديكم الى التهلكة)، مع أن الآية ناظرة الى التهلكة في الآخرة، ولو سلمنا فانه ليس فيما يفعله اللاطم تهلكة في الدنيا. وان حدث في بعض الحالات النادرة فان مات احدهم مثلاً فان ذلك لا يوجب التحريم اصلاً. فهو كما يتفق في كل شيء مباح مثل ركوب السيارة مثلاً.
    أنه اضرار بالنفس والاضرار حرام، مع انه لم يثبت حرمة كل اضرار بالنفس، بل الثابت حرمة ما يؤدي الى هلاك النفس او ما يؤدي الى ضرر بالغ. والعقلاء يقدمون على الضرر القليل من اجل هدف اسمى وأكبر، بل قد يقدمون على امور فيها هلاك النفس من اجل المباديء والقيم التي يؤمنون بها.
    من ان هذه الممارسات ومنها اللطم فيها توهين للمذهب، وجوابه ان ذلك يختلف باختلاف المواقف، وأن تشخيص الموضوع يعود للمكلف في صدق التوهين هنا أو لا. ولو أردنا مجارات كل من خالفنا وشنع علينا بممارساتنا الدينية بمثل هذه الحجة لما بقى لدينا شيء حتى الحج والصلاة.
    قد يعترض المخالف من اهل العامة بانه بدعة، ولكن تعريف البدعة هو: ادخال ما ليس فيه الدين فيه، وهو قد يطلق على ما كان محرماً، وقد عرفت مما سبق الادلة على جوازه وانه من الدين.
    ودمتم في رعاية الله.

    ***************************************

    ***نفس المصدر السابق ج1 /ص 836 :

    *اشكال اخرعلى اللطم :
    ب - لو كانت هناك رواية لم أجدها حتى الآن ولكن بناء على نقلك تقول إن الإمام الحسين عليه السلام قال لزينب عليها السلام : لا تلطمي علي خدا ولا تشقي على جيبا . فإن من اللازم على هذا القول بحرمة لطم الخد ، فهل يلتزم أحد من الفقهاء بهذا القول ؟
    ج - إن هناك اختلافا بين الفقهاء في أصل حرمة اللطم والخدش ، وفي التنقيح في شرح العروة الوثقى للسيد الخوئي 9 / 231 يقول تعليقا على عبارة : لا يجوز اللطم والخدش : وهذا كسابقه وإن ورد النهي عنه في بعض الأخبار ، إلا أن الأخبار لضعف أسنادها لا يمكن الاعتماد عليها في الحكم بالحرمة . وعلى فرض القول بالحرمة فقد استثنيت تلك المحرمات في عزاء الإمام الحسين عليه السلام عند الفقهاء . .
    يقول السيد الخوئي في نفس المصدر السابق ص 235 : ( نعم استثنى الأصحاب من حرمة تلك الأمور الاتيان بها في حق الأئمة والحسين بن علي ، من لطم الخد وشق الجيب ، كما ورد في رواية خالد بن سدير ) .
    (راجع كتاب الانتصار 9/ 442)ودمتم في رعاية الله .

    *******************************


    ***إرشاد العبادالى استحباب لبس السواد على سيد الشهداء والائمة الامجاد عليهم السلام .
    تأليف : سماحة حجة الاسلام آية الله في الانامالسيد ميرزاجعفرالطباطبائي الحائري :حفيد صاحب الرياض قدهماالمتوفى سنة 1321 هـ.
    صححه وعلق عليه:السيد محمد رضا الحسيني الاعرجي الفحام
    عفى عنه الملك العلام .
    ج3/ص11 :

    قال في الجواهر ص 384 :ح ل وما يحكى من فعل الفاطميات ربما قيل انه متواتر فلاحظ : هذا وقد علم من كل ذلك أن اللطم على الصدور والخدود وشق الثوب وحث التراب على الرأس والصراخ والعويل ونحو ذلك كخمش الوجه والصدر وارخاء الشعر ونشره وجزه او نتفه يستحب على الحسين ( ع ) ويحرم على غيره بمقتضى هذه الروايات الشريفة والسيرة المستمرة عند أصحاب الائمة المعصومين ( ع ) في عصرهم حتى عصرنا الحاضر كما لا يخفى ومنه يعلم وجه ضرب السلاسل على الظهور وضرب القامات على الرؤوس .

    *******************************

    م/ فتاوى العلماء الاعلام في اللطم على اهل البيت (ع) :

    ***كتاب : الشعائرُ الحسينيّةُ بين الأصالةِ والتجديد .
    تاليف : رياض الموسوي .
    محاضراتُ سماحة الأستاذ الشيخ: محمّد السَند .
    ج1/ص37 :

    الثانية : لا إشكال في جواز اللطم بالأيدي على الخدود والصدور حدّ الاحمرار والاسوداد .

    ***شبكة الإمامين الحسنين(عليهما السلام) للتراث والفكر الاسلامي ...
    كتاب :نُصرة المظلوم .
    تاليف :آية الله الشيخ حسن آل العلاَّمةالشيخ إبراهيم المُظفَّر ( قُدِّس سِرُّه )
    المطبعة : دار العلوم .

    ( الثانية ) : لا إشكال في جواز اللطم بالأيدي على الخدود والصدور حدَّ الاحمرار والاسوداد .

    *************************


    م/ العلماء الاعلام يشاركون الناس في مجالس اللطم على اهل البيت (ع):

    ***كتاب :حول رؤية المهدي المنتظر عليه السلام
    تأليف: حسين الكوراني
    ج4/ص1 :
    والسيد بحر العلوم رضي الله عنه ينزع قميصه وينخرط في صفوف الموالين في مواكب عزاء سيد الشهداء مشاركاً في اللطم، وعندما يُسأل عن سبب ذلك يقول: " رأيت صاحب الأمر عليه السلام بينهم فلم يكن لي مما فعلت بد ".(13)
    وآية الله الحائري مؤسس الحوزة العلمية في قم كان يقود موكب اللطم في عاشوراء - وهو يلطم.(14).

    ***************************

    وهناك الكثير من الادلة التي تجوز اللطم على اهل البيت عليهم السلام . والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين .


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
    مجهود متميز وبحث قيم ..بارك الله بجهودكم القيمة استاذنا الفاضل
    سائلا الله لكم دوام الموفقية.وبإنتظار المزيد من ابداعكم
    مَوالِىَّ لا اُحْصى ثَنائَكُمْ وَلا اَبْلُغُ مِنَ الْمَدْحِ كُنْهَكُمْ وَمِنَ الْوَصْفِ قَدْرَكُمْ

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم . اللهم صل على محمد وال محمد
      الاخ الكريم والاستاذ الفاضل الغاضري المحترم .السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . اشكركم على هذا المرور العطر الفواح . انرتم صفحتنا بتواجدكم . شاكرا لدعائكم لنا . ونسألكم الدعاء .

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      يعمل...
      X